المشاركة في تربية الأبناء تحسن العلاقة بين الزوجين لها أون لاين - موقع المرأة العربية

المشاركة في تربية الأبناء تحسن العلاقة بين الزوجين

أحوال الناس
02 - ذو الحجة - 1436 هـ| 16 - سبتمبر - 2015


1

    الرياض ـ لها أون لاين(صحف): كشفت دراسة أمريكية أن مشاركة الأب والأم في تربية الأبناء ورعايتهم، تؤدي إلى حياة سعيدة بين الزوجين، وتحسن من العلاقة الجنسية بينهما.

 

ونقلت شبكة بي بي سي العربية عن 487 عائلة، أكد فيها الآباء والأمهات الذين يشتركون في مهام رعاية الأبناء بشكل متساو عن شعور أكبر بالرضا من الناحيتين الجنسية والعاطفية، أما في العائلات التي تؤدي فيها المرأة الجزء الأكبر من رعاية الأبناء، فقد أعرب الرجال والنساء عن درجة أقل من الرضا.

 

التوصل لهذه النتائج جاء في دراسة بعنوان "دراسة الزواج والعلاقات"، وهي عبارة عن استقصاء يتعلق بالعلاقات الزوجية بين الرجل والمرأة.

 

وأظهرت البيانات، التي قدمت خلال اجتماع للجمعية الأمريكية لعلم الاجتماع، أن العائلات التي تؤدي فيها النساء أكثر من 60% من رعاية الأبناء، خصوصاً فيما يتعلق بوضع القواعد والإشادة بالأطفال واللعب معهم، سجلت أقل درجة من الرضا في العلاقة الزوجية أو النزاعات بين الزوجين، بالإضافة إلى شعور بدرجة أقل من الرضا عن حياتهم الجنسية.

 

وأكد الدكتور دانيال كارلسون الأستاذ المساعد في علم الاجتماع بجامعة ولاية جورجيا، والذي قاد فريق البحث: "أن واحدة من أهم النتائج لهذه الدراسة هي أن الصيغة الوحيدة لرعاية الأطفال التي يبدو أنها الأكثر إثارة للمشكلات بالفعل لعلاقة الزوجين، وحياتهما الجنسية هي: عندما تتولى المرأة معظم أو جميع مسؤوليات رعاية الأطفال".

 

كما توصل فريق البحث إلى أن الآباء يمكنهم بالفعل تولي معظم أو جميع مسؤوليات رعاية الأبناء، بدون أن يؤثر ذلك سلبيا على جودة العلاقة بين الطرفين.

 

وأضاف الدكتور كارلسون: "إننا نحاول فهم الأسباب التي تجعل هؤلاء الزوجين ينظران إلى المشاركة في مهام رعاية الأبناء بشكل إيجابي للغاية.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...