المشكلات التي تقع فيها الفتيات بسبب الابتزاز عبر الإنترنت لها أون لاين - موقع المرأة العربية

المشكلات التي تقع فيها الفتيات بسبب الابتزاز عبر الإنترنت


01 - ذو القعدة - 1435 هـ| 27 - أغسطس - 2014


1

 

تحول الإنترنت لدى بعض ضعاف النفوس، إلى وسيلة لابتزاز الفتيات، والحصول منهن على صور خاصة، والضغط عليهن من أجل بعض الأطماع الشخصية السيئة.

سنخصص هذه المادة لاستعراض بعض الاستشارات التي لها علاقة بالابتزاز، ولتطلع الفتيات على المشكلات التي يمكن أن تحصل معهنّ بحال تساهلن في عرض صورهنّ للآخرين، حتى لو كان مع فتيات أخريات، لأن الانترنت مليء بالغموض والكذب، وربما كانت الفتاة التي تدعي أنها بنت، ما هي إلا شاب يحاول الابتزاز بطرق خبيثة.

 

هذه طائفة من المشكلات التي تصل إلى مركز استشارات لها أون لاين حول موضوع الابتزاز.

 

الابتزاز بدعوى الحب!

أنا أحب واحد كثيراً، وهو وعدني بالزواج، وجعلني أرسل له صوري لكن بعدها قام يهددني بصوري، وهو يعرف كم واحد من أفراد عائلتي. أرجو مساعدتي.

هذا سؤال ورد لقسم الاستشارات من إحدى الأخوات، والتي عانت الابتزاز بدعوى الحب والزواج.

ويجيب عليها الأستاذ ياسر السويلم (الاستشاري في موقع لها أون لاين) بالقول:

"أنصحك بالتواصل مع وحدة مكافحة الابتزاز بهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، بإمكانهم مساعدتك وإرشادك للطريقة المثلى للتخلص من هذه المشكلة. الرقم الموحد هو 0114908666 يعملون 24 ساعة طيلة أيام الأسبوع".

 

والدة من ابتزني في الأمس تهددني اليوم!

أنا بلغت عن شخص كان يهددني ويبتزني، والآن مسجون له سنة. وكانت والدته خلال هذه السنة تأتي تطلب مني التنازل ولم أوافق. والآن تعبت نفسيتي منها، وقررت التنازل وأخبرتها بذلك. فلم ترضى وتطلب مني أن أغير أقوالي واعترف بأن لي علاقة مع ولدها، وإلا سوف تبلغ أهلي بالموضوع، وتقول: إنها تمتلك أدلة ضدي من تسجيلات صوتية فكيف أتصرف؟

هذه سؤال وجهت إحدى الأخوات التي عانت من ابتزاز الابن، ثم من تهديد الأم.. ويجيبها الاستشاري القانوني فيصل بن صالح العشيوان بالقول:

لك أمران

1-إما أن تخبري أهلك بوضوح عما حصل، وهم يتولون الجلوس مع والدة الشاب، وتوضح الصورة كامل الحقيقة.

2- أو أنك تقولين بيني وبينكم المحاكم وتفصل في المحكمة.

ولكن لابد أن تعرفي إذا كنت غير صادقة، فإن العدالة سوف تأخذ مجراها ضد كل منكما.

والصادق مع الله لا يضره شيء بإذنه تعالى.

ونصيحتي كل ما كان من الطرفين الستر، فهو من مقاصد الإسلام. 

 

هل أخبر من تقدم لي بمن ابتزني في موقع للزواج؟

أردت أن أستشيركم في مشكلتي، التي بدأت منذ قرابة السنة عندما تعرفت على شاب عبر موقع للزواج وتواصلنا مع بعض بشكل مستمر فترة، حتى تأكدنا من أننا مناسبان لبعض, أراد أن يتقدم لأهلي إلا أنه في كل مرة كانت تظهر حجج وأعذار جديدة للتأجيل, المهم أنه تبين لي فيما بعد عندما أردت الانسحاب والاعتذار أنه يريدني أن أدفع له مقابل ما يسميه بالضرر الذي سأتسبب له فيه عند انسحابي من حياته، وإلا فإنه سيخبر أهلي بأمرنا, كان يضغط علي بشكل كبير إلى أن خضعت لطلبه وأرسلت إليه المبلغ الذي أراد.

والآن تقدم لي شخص آخر ومناسب جدا، والأهل وافقوا عليه, أردت أن أكلم هذا الشخص وبالفعل حصل ولكني أريد أن أصارحه بالأمر الذي حصل معي من قبل, وخاصة أنه قد يظهر بحياتي مرة أخرى ويطلب المزيد, ولكنني مترددة لأني لا أضمن مدى تفهمه للأمر.

أعلم أنني ارتكبت خطأ، ويليه خطأ آخر, ولكن هذا هو الوضع الآن، وأنا في حيرة من أمري ولا أدري كيف أتصرف؟

 

هذه فحوى استشارة وردت لقسم الاستشارات حول مشكلة تعاني منها إحدى الأخوات، ويجيبها استشاري القضايا الأسرية والاجتماعية، الأستاذ محمد بن علي آل خريف بالقول:

نعتب عليك أختي وعلى أمثالك من الأخوات من هذه الاستجابة الساذجة للعاطفة، دون أدنى تفكير عقلي متزن، كثير من الأخوات سلكت مثل تلك المسالك حتى غرقت في وحلها، فلم تستطع العودة وكان بمقدورها النجاة من أول خطوة. الطيبة وحسن الظن المتناهي في المثالية والغفلة مهلكة، وفتنة خاصة في هذا الزمن الذي كثر فيه الغش وقطاع الطرق.

صاحبك هذا لص محترف، ليس لسرقة مالك فحسب، بل ولعرضك الذي هو أثمن وأخطر مثل هذا عديم المروءة والدين.

وتلك الطرق في العادة لا تجلب إلا خفافيش الظلام فلا ينبغي سلوكها.

أوصيك بقطع أي تواصل مع هذا الذئب المخادع، وكفي عن الاستجابة لضغوطه ومساومته، ولو عاد بلغي عنه من يكف أذاه عنك من أهلك أو الجهات الرسمية المختصة كالهيئة.

أما عن خطيبك الجديد فليس لك حاجة في ذكر علاقتك مع السابق.

ضعي كل ما جرى في الماضي في مدفن النسيان، واجعليه عبرة وعظة لك في مستقبل حياتك، وابدئي حياة جديدة عمادها الطهر والتقوى.

وفقك الله وألبسك لباس العفاف والستر، وجمعك بزوج صالح ذي خلق ودين.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...