المفكر الإسلامي أحمد عبد الرحمن: الأسرة العربية استقالت من التربية الأخلاقية! لها أون لاين - موقع المرأة العربية

المفكر الإسلامي أحمد عبد الرحمن: الأسرة العربية استقالت من التربية الأخلاقية!

دعوة وتربية » عثرات فى الطريق
04 - رجب - 1426 هـ| 09 - أغسطس - 2005


الأخلاق من أقدم العلوم التي عرفها البشر، وسلوك الأمهات في الإنسان والحيوان والطير هو سلوك أخلاقي حقيقي بمعنى عطاء بلا مقابل ولولا ذلك لانقطعت الحياة ولم تستمر، والآن تتبنى بعض الحكومات العربية مفهوماً علمانياً  للأخلاق، لا يهتم بما يقوله الكتاب والسنة المطهرة ولا يستند إليهما فيما يقدمه من أخلاقيات في المناهج المقررة بوزارة التربية والتعليم، هذا ما أكده المفكر الإسلامي أحمد عبد الرحمن أستاذ الأخلاق بجامعة عين شمس الذي يرى أننا نمر بأزمة أخلاقية لها أسباب وسبل للخروج منها ويستعرض موقع "لها أون لاين" في هذا الحوار الأخلاق كعلم إسلامي وأسباب غيابه أكاديميا وغيرها من القضايا.  

بداية ماذا تعني كلمة أخلاق؟

الأخلاق تعني العطاء بلا مقابل. والسلوك الإنساني عامة ينقسم إلى ثلاث درجات

الدرجة الأولى: هي السلوك الأخلاقي الذي يعطي الآخرين دون أن ينتظر منهم أجرا ولا ثوابا والقرآن الكريم يقول في هذا (إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا). وذروة السلوك الأخلاقي يعبر عنه قول الله تعالى في حق الأنصار رضي الله عنهم (ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة)

الدرجة التالية: هي الأخذ والعطاء مثل التجارة والإيجار والتعاون فالفرد يعطي ويأخذ، ولا فضل له على أخيه في شيء وهذا السلوك مشروع في الإسلام ويتحلى بمسحة أخلاقية في حالة التعاون لأن الفرد يعطي ولا يأخذ مباشرة وإنما ينتظر الأخذ في الوقت المناسب، أما في التجارة فتبدو القسوة في العطاء بشرط المقابل الفوري والربح من وراء ذلك دون نظر لحالة المشترى.

أما الدرجة الثالثة: تعني الأخذ دون عطاء مثال ذلك السرقة والنشل والسلب والنهب وهي الدرجة السفلى من السلوك الإنساني وهي غير مشروعة قانونا وشرعا وعلى هذا السلوك عقوبات متدرجة حسب تدرج الجرم فيها.

موضوعكم الأساسي الذي يشغلكم هو فقه التربية الأخلاقية ماذا تقصدون بهذا المصطلح؟

هي العملية التي تقنع الجماهير من الصغار والكبار بالالتزام بالسلوك الأخلاقي الذي يعطى دون مقابل أو على الأقل الالتزام بالأخذ والعطاء بحسب القوانين المعمول بها، ويقوم بهذه العملية عادة الآباء والمدرسون والإعلاميون والفنانون وكل من يعمل بالأجهزة المؤثرة في الرأي العام، ومن البديهي أن هذه الفعاليات التربوية يمكن أن تكون أداة لتخريب الأخلاق، والأسباب كثيرة منها أن تكون الأنظمة نفسها- هي المسئولة عن التربية والتعليم والإعلام والفنون – غير قابلة للأخلاق بهذا المعنى الإسلامي، وربما يجهل كثير من المشتغلين بالتربية بالمفهوم الصحيح للأخلاق، وحين يقال إن فلانا على خلق يقصد به أنه إنسان مهذب حلو اللسان ولا يقصد به أنه من الذين يعطون الآخرين بلا مقابل، والآن تتبنى الحكومة في مصر وغيرها من الدول العربية  مفهوما علمانيا  للأخلاق، لا يهتم بما يقوله الكتاب والسنة المطهرة ولا يستند إليهما فيما يقدمه من أخلاقيات في المناهج المقررة بوزارات المعارف أو التربية والتعليم العربية واستحداث مواد مثل كتاب الأخلاق، وفيه هنا فرق عظيم بين قيمة الصدق أو الوفاء بالوعد، تطبيقا لآيات قرآنية وبين هذه الفضائل الخلقية دون سند من الكتاب والسنة من خلال مفهوم علماني، هذه هي الخدعة الجديدة التي لعبها خبراء التعليم المتأمركون.

منذ متى بدأ الاهتمام بالأخلاق كعلم؟

الأخلاق من أقدم العلوم التي عرفها البشر، وهى موجودة في التراث الفرعوني والبابلي والآشوري والصيني، والرسالات السماوية منذ آدم عليه السلام تحتضن السلوك الأخلاقي الذي يعطى دون مقابل؛ لأن الحياة البشرية دون العطاء بلا مقابل مستحيلة، حتى الحيوان يمارس هذا السلوك.. حين تسرح اليمامة ثم تعود وفي فمها حبات القمح لكي تضعها في فم صغارها، وسلوك الأمهات في الإنسان والحيوان والطير هو سلوك أخلاقي حقيقي بمعنى عطاء بلا مقابل ولولا ذلك لانقطعت الحياة ولم تستمر أما في المجال الإنساني فكان أول منظر للقواعد الأخلاقية في الفكر الإنساني هو الفيلسوف اليوناني سقراط ومن بعده أفلاطون وأرسطو (القرن الرابع والخامس قبل الميلاد) وفي القرون التالية كانت أراء اليونانيين هي صلب الدراسات الأخلاقية حتى القرن الحالي، وأشتهر في القرن الماضي (العشرين) فيلسوف ألماني هو (نيكولا هارتمان) يعتبره البعض الخلف العظيم المباشر لأرسطو، بمعنى أن بينهما فراغاً أو أن بينهما دراسات فقط ليس فيها إبداع رفيع يعتد به كما أنى درست مؤلفات هارتمان وهي 3 مجلدات ضخمة  في مرحلة الماجستير.

منذ متى بدأ اهتمامك الشخصي بالأخلاق؟

منذ أن درسنا هذا العلم في الفرقة الأولى الجامعية ـ كلية الآداب قسم الفلسفة ـ وعرض علينا الأستاذ كل المذاهب الفلسفية في علم الأخلاق دون أن يشير إلى الأخلاق الإسلامية وعندما سألته قال: عندك أحمد بن مسكويه، وعندما رجعت إلى أحمد بن مسكويه فوجدته مجرد شارح لأقوال أفلاطون وأرسطو وسقراط، وعن نفسي أجد دائما ميلاً في نفسي إلى المسائل العلمية التي تطبق في حياتنا ولا أجد ميلاً للأفكار النظرية المجردة أو الخيالية التي نعرفها في ـ الميتافيزيقا ـ علم ما وراء الطبيعة وهو الفرع الثالث لعلم الفلسفة بعد المعرفة والأخلاق.

رغم التراث الفكري والموروث الثقافي والتاريخ الهائل للإسلام إلا أننا لا نملك علم أخلاق إسلامي أكاديمياً له نظرية يقوم عليها؟

الفلاسفة مثل الفارابي والكندي وابن سينا والغزالي وابن رشد وقعوا في غرام اليونانيين وضلوا في الفلسفة، فقد وجدوا نظريات جاهزة فصرفتهم عن إبداع نظريات جديدة إسلامية حتى سماهم ابن تيمية (أفراخ اليونان) بمعنى متابعتهم لليونان، وفي رأيي أنهم وضعوا العمامة على رأس أفلاطون!

وفي العصر الحديث أول من حاول استخراج هذا المذهب الإسلامي في الأخلاق هو المرحوم "محمد عبد الله دراز" لكن الفرنسيين ـ حيث كان يعد دراسته في فرنسا ـ أجبروه على خلط الإسلاميات بالمقارنات مع المذاهب الأخرى، فصار كتابه بحراً والإسلاميات ذرات من الذهب فيه يصعب العثور عليها.

ماذا عن جهدك الشخصي في هذا المضمار؟

الآن عندنا مذهب أخلاقي إسلامي يستند إلى القرآن والسنة ورائده هو الدكتور دراز وأنا تلميذه الذي يواصل المسيرة دون ترديد لآراء الأستاذ ولكن إتماماً للبناء الذي بدأه، وهذا المذهب أقوى المذاهب التي عرفها البشر من حيث تماسكه وقدرته على توجيه الأمة الإسلامية في صياغة حياتها الدستورية والأخلاقية، وبين هذا العلم من الكتاب والسنة مع الاستعانة بشروح وجدتها في كتب الفقه والأصول والتفسير والحديث، والمنهج هو منهج التحليل والوصف، ثم التشييد والبناء من اللبنات التي يسفر عنها التحليل، حيث استفدت من كوني في الأصل معلماً بمعنى أنني يجب أن أشرح للطالب الدرس أي أن دراساتي عن الأخلاق مستوفاة، كما أن مؤلفاتي كثيرة منها 22 مؤلفاً و6 مسرحيات، منها 3 كتب تتحدث عن الأخلاق وأهمها كتابي "الفضائل الخلقية في الإسلام"، وكتاب "تطوير الإسلام" وبقية العناوين في الفكر الإسلامي وكتابين عن الحرب في الإسلام (قانون النصر– الإسلام والقتال)، وكتاب مرض كراهية الإسلام وأحدث ما كتبت "البديل الأمريكي للإسلام، وكتابين عن علم الدعوة، وآخر بعنوان" تراثنا بين الحداثيين والإسلاميين".

ألم تفكر في تأصيل الدراسة في إحدى الجامعات الأوروبية أو الأمريكية؟

هناك أحد المعاهد في الولايات المتحدة اتصل بي وظللنا مدة نتراسل، وقالوا إن لديهم مقررات يعدونها لتعريف الطلاب الأمريكيين بالثقافات الأخرى ومنها العربية والإسلامية، وطلبوا مني محاضرة كنموذج يتم مناقشته، وأرسلت إليهم بالفعل المحاضرة، وفي ردهم على أخبروني أنهم غيروا مقرراتهم التي كانوا ينوون تدريسها لطلابهم، ومن هنا أدركت أنهم خافوا من عرض الفكر الأخلاقي الإسلامي ـ مخافة أن يتأثر الطلاب بها ـ على طلابهم وتأكدت بعد ذلك حين عرفت الأسماء التي وظفوها في معهدهم وهم من زعماء العلمانية في العالم العربي مثل محمد أركون ونوال السعداوي وآخرين معروفين من هذا التيار.

هل تعتقد أننا نعانى أزمة في الأخلاق؟

طبعاً والدليل هو الأنانية الفظة والرغبات الجامحة للأخذ دون مقابل في التعامل مع الآباء والأهل والزملاء والجيران، ومظاهر هذه الأزمة الأنانية سائدة في المجتمع ولابد أن يكبحها، وأرى أن الأجيال القادمة ستكون أسوأ، والسبب أننا نزعنا ما قال الله وقال الرسول من كتب الأخلاق والتربية الدينية، وركزنا كل جهودنا في نشر الوطنية والتسامح بالمعنى العلماني لهاتين القيمتين.

إذا كانت هناك أزمة فما سببها؟ 

السبب هو سوء فهمنا للأخلاق، وعجزنا عن تربية أولادنا تربية أخلاقية سليمة، والتأثير السلبي للفنون الدرامية والإعلام العلماني، والمناخ العام العلماني  كذلك والمضاد لكل ما هو إسلامي بل محاربته.

وكيف يمكن الخروج من الأزمة؟ 

التغيير المطلوب يجب أن يتم من القمة وأن يكون شاملاً ليس جزئياً أعني أننا لابد أن نغير الدساتير ونظم الحكم العلماني المراوغ الذي يتظاهر بالإسلام ولابد من تقرير الحريات للجميع، حرية تكوين الجمعيات والأحزاب وحرية إصدار الصحف وحرية انتخاب رئيس الدولة ورئيس الوزراء وأعضاء المجلس النيابي؛ عندئذ يمكن تغيير المناهج الدراسية وإصلاح الإعلام الرسمي، والتصدي للفنون الهابطة المفسدة بفنون إسلامية ملتزمة وعندها نأمل أن تتغير أخلاقنا إلى الأفضل؛ بل كل ظروفنا إن شاء الله.. وأعتبر أن أي إصلاح جزئي من القاعدة "مرهم على وبر" ولا جدوى!

الدكتور أحمد عبد لرحمن في سطور:

 د/ أحمد عبد الرحمن إبراهيم، من  مواليد 1932م في  قرية بني أيوب بمحافظة الشرقية بمصر.

أستاذ جامعي وكاتب

تخرج من كلية الآداب جامعة عين شمس 1962م، وحصل على الدكتوراه 1978م بعنوان (الفضائل الخلقية في الإسلام) من كلية دار العلوم.

 سافر للعمل مدرساً للأخلاق في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالسعودية، وجامعة الأمير عبد القادر في الجزائر، والجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- عمر - الإمارات العربية المتحدة

08 - ذو الحجة - 1426 هـ| 08 - يناير - 2006




ممتاز

-- فيصل - أخرى

15 - صفر - 1428 هـ| 05 - مارس - 2007




انماالامم الاخلاق

-- د.محمد ابراهيم أحمد - مصر

14 - ربيع الآخر - 1428 هـ| 02 - مايو - 2007




كل الشكر والتقدير للأستاذى وخالى الأستاذ الدكتور أحمد عبد الرحمن ابراهيم فهو مفخرة لكل ابناء الشرقية

-- -

03 - ربيع الآخر - 1433 هـ| 26 - فبراير - 2012




موضوع جميل ومتير احببته كتيرا واتمنى انتسيرو على هذا النحو

-- fahd - مصر

19 - جمادى الآخرة - 1433 هـ| 11 - مايو - 2012




تحية اجلال وتقدير للاستاذ الكبير د/احمد عبد الرحمن وعلى العلم انى اراه يوميا بمنزله واقوم له ببعض التحليلات المخبريه وهو بصحه جيده ودعوات الجميع له

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...