الملك والرعية لها أون لاين - موقع المرأة العربية

الملك والرعية

واحة الطفولة » واحة القصص
04 - جمادى الآخرة - 1437 هـ| 14 - مارس - 2016


1

كان يا ما كان يا سادة يا كرام، كان هناك ملك كريم، برعيته رحيم، يعطف على الرعية ويحبهم  ويحبونه، وذات يوم خرج ليصطاد، فأوغل في الصحراء، حتى دخل عليه الليل فلم يعرف طريق العودة، وأصابه الجهد والمشقة.  فدخل إلى مغارة ليستريح، وأثناء ذلك هبت ريح شديدة، فسدت باب المغارة بصخرة كبيرة، فلم يستطع الملك الخروج، ونفد ما لديه من طعام وشراب، وظل يدعو الله أن ينجيه، وحينذاك مر راع بالمغارة فسمع صوته، فحطم الصخرة بفأسه، وأخرج الملك، واستغل الأعداء غياب الملك، وهاجموا المدينة واستولوا عليها، وأشاعوا فيها الفوضى والاضطراب.

ووصل لسمع الملك ما حدث لمدينته على يد أعدائه، فأرسل على الفور الراعي إلى المدينة، لكي ينشر بين أهلها بأن الملك ما زال حيا، ففرح أهل المدينة وجهزوا أنفسهم لمقاومة العدو، واجتمع الملك برجال منهم، ووضع لهم الخطة، وذات ليلة اقتحموا أسوار المدينة، ودخلوا إليها والتفت الرعية حول الملك ورجاله وهاجموا العدو، حتى طردوهم من المدينة، وعاد الملك إلى القصر، فأعطى الراعي مكافأة كبيرة، جزاء صنيعه، وشكره الراع على وفائه، وعاد الأمن من جديد إلى المدينة.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...