المنظمات النسوية .. وتفاقم ظاهرة العنوسة

رأى لها
30 - ربيع أول - 1437 هـ| 10 - يناير - 2016


المنظمات النسوية .. وتفاقم ظاهرة العنوسة

هناك العديد من الأبحاث والدراسات التي تناولت ظاهرة العنوسة في الوطن العربي بالتحليل والتشريح، نحو: المغالاة في المهور، وعضل الآباء، وبطالة الشباب. لكن كثيرا من هذه الدراسات تغفل عن سبب رئيس ساهم بشكل مباشر في تفاقم هذه الظاهرة، وهو الدور الذي تقوم به المنظمات النسوية في مجتمعاتنا.

لقد كانت المنظمات النسوية أحد الأسباب في وصول مجتمعاتنا لهذه الحالة البائسة، من خلال نشر ثقافة إقحام المرأة في سوق العمل في شتى المجالات، في الوقت الذي يعاني فيه الشباب من البطالة! والمطالبة بتأخير سن الزواج للفتاة، أو تقييد التعدد. بالإضافة إلى دور هذه المنظمات في تغريب شخصية المرأة المسلمة؛ مما أدى لإصابتها بالعديد من الاتجاهات السلبية تبعها تغييرات في سلوكها، نتج عنها رفض المرأة لقضية التعدد ومطالبتها بالاستقلالية، وانشغالها بتأمين مستقبلها.

وكلما أفسح المجتمع المجال لنشاط هذه المنظمات، كلما تفاقمت هذه الظاهرة، حتى وصلت مجتمعاتنا لحال ينذر بكارثة. فحسب إحصاءات عام 2015م كشفت جمعية متخصصة في قضايا الزواج أّن "عدد الفتيات العوانس في السعودية بلغ 4 ملايين فتاة"، وقد حذّرت وزارة الخدمة الاجتماعية، من أن معدل من تجاوزن الثلاثين من الفتيات السعوديات دون زواج قد تجاوزت المعدل الطبيعي، ويجب معالجتها.

هذه الإحصاءات لا تختلف عن إحصاءات أخرى كشفتها أجهزة رسمية في تونس، حيث بلغت نسبة العنوسة قي صفوف الإناث 60% من الفتيات، وفي الجزائر بلغت العوانس 12 مليون عانس.

هذه الأرقام والإحصاءات تهدد سلامة مجتمعاتنا النفسية والأخلاقية والدينية، الأمر الذي يدعو لضرورة تحجيم أنشطة هذه المنظمات التي تنخر في بناء المجتمعات. كما يجب أن تتضافر جهود المثقفين والعلماء والناشطين ومنظمات العمل الخيري، لمواجهة هذا التحدي الذي يتزايد خطره يوما بعد يوم، من خلال نشر الوعي بين الفتيات، ونشر ثقافة تيسير الزواج وسبله بالنسبة للفتيات والشباب على السواء، وإلى خفض سن الزواج بالنسبة للاثنين، بحيث تجد الفتاة ويجد الشاب فور وصولهما لسن الزواج ما يروي فطرتهما.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...