النابلسية والقطايف.. حلويات فلسطينية في رمضان

بوابة الصحة » وصفات طبخ » وصفات حلويات
17 - رمضان - 1431 هـ| 26 - أغسطس - 2010


على امتداد العصور واختلاف الأزمنة، اهتم الفلسطينيون بتضمين مائدتهم طبق الحلويات بأنواعها المختلفة ومذاقها المميز، إلا أن ذلك الاهتمام يتزايد في شهر رمضان المبارك، فمع بداية الشهر تبدأ المدن الفلسطينية بأسواقها الشعبية استقبال الباعة الموسميين خاصة باعة حلوى القطايف التي تعد طبقا أساسيا على المائدة الرمضانية الفلسطينية.

 أما أصحاب المحال التجارية فيبدؤون بالإعلان عن تقديمهم الحلويات، وأشهر أصنافها الكنافة النابلسية والبقلاوة والنمورة والحلبة وغيرها من الحلويات التي يتميز الحلواني الفلسطيني بصنعها، بينما تعكف النسوة في البيوت إلى محاولة صنع بعض الحلويات الشعبية، كالهريسة والبسيسة التي اندثرت قليلاً، وأخريات تعمد إلى صنع حلويات أقل تكلفة بما يتوفر لديها من إمكانيات بيتية في المجمل لا ترهقها مادياً، فقط لتدخل البهجة في نفوس أطفالها عندما تزين مائدتها بطبق الحلويات.

" لها أون لاين " في التقرير التالي يعرض اهتمام الفلسطينيين بتضمين المائدة الفلسطينية بطبق الحلويات وأشهر الحلويات على المائدة الفلسطينية وطريقة عملها، تابع معنا.

البسيسة بخلاصة الخروب:

لعل "البسيسة "من أشهر الحلويات التي كانت نساء الفلاحين في مدينة الخليل تتميزن بصنعها منزلياً، إلا أن انتشارها الآن بات قليلا جداً حتى أن عدد محدود من النسوة الفلسطينيات المتقدمات في العمر قليلاً يفقهن طريقة عملها، في حين أن الأجيال الحديثة مثل فتيات العشرينيات قد لا تعرفها.

وتتكون البسيسة من دقيق القمح والسمسم وخلاصة الخروب "عسل الخروب أو عصير الخروب بالإضافة إلى زيت الزيتون".

 أما طريقة إعدادها فهي سهلة ويمكن الاحتفاظ بالبسيسة لفترة طويلة من الزمن، وتكون بداية الإعداد بتحميص الدقيق والسمسم، ومن ثمَّ خلطهما بالخروب وزيت الزيتون وتعجن المقادير جميعها حتى تتماسك، ويمكن تشكليها و من ثمَّ تصنع على شكل كرات ويتم تناولها مع القهوة أو بعدد الإفطار في نهار الصيام.

وتعد الهريسة أيضاً من الحلويات الشعبية الفلسطينية الشهيرة، وتعمد العائلات الفلسطينية إلى تضمينها مائدتها خاصة إذا ما طرق بابها ضيف، وتشير أم محمود إلى أن مكونات حلى الهريسة بسيطة وغير مكلفة، فقط تحتاج 3 فناجين من السميد وفنجان من الحليب، وآخر من السكر، بالإضافة إلى نصف معلقة ماء ورد وفنجان من جوز الهند وآخر من اللوز، أو أي نوع من المكسرات المتوافرة، و100 جرام من الزبدة، وتعد بخلط جوز الهند والزبدة والسميد في وعاء، وفي وعاء آخر نضع السكر والزبدة وماء الورد ونقوم بالخفق جيداً، ومن ثمَّ نأتي بالوعاء الأول المحتوي على السميد والزبدة وجوز الهند المخلوطين جيداً ونضعهم في صينية بعد دهنها بقليل من الزيت أو السمن بحسب الرغبة، ونفردها بشكل دائري متساو من جميع الجهات، ثم نضع خليط السكر والحليب وماء الورد فوقها، ونترك الصينية جانباً لمدة ساعة تقريباً، بعدها نقوم بتسخين الفرن وندخل الصينية لمدة ربع ساعة، ثم نخرجها ونقطعها بسكين حاد على شكل مربعات، ونرش اللوز والمكسرات فوق المربعات، ونعيدها مجدداً إلى الفرن حتى يصبح لون الهريسة بنياً ثم نقدمها.

أطباق مميزة وقليلة التكاليف:

وتؤكد أم أحمد جبر من مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة أن مائدتها لا تكاد تخلو من طبق الحلويات، وتضيف أنها رغم إمكانيات زوجها المادية المتواضعة، إلا أنها تحرص على صنع طبق الحلويات بما لديها من إمكانات، والسبب قناعتها أن جسم الإنسان يحتاج إلى الحلويات كاحتياجه تماماً للأصناف المختلفة من الأطعمة، وتلفت السيدة إلى أن أطباق الحلويات عند الشراء تكون مكلفة وتشكل لديها عبئاً مادياً؛ لذلك تصنعها وفق حاجتها في المنزل، وتؤكد أن أهم وأشهر صنف تعمد إلى صنعه طبق البسبوسة.  

لافتة إلى أنه مشهور عالمياً وليس فلسطينياً فقط، وبشيء من التفصيل أوضحت طريقة إعداده قائلة: نحتاج لصنعه كوبين من السميد، وكوب من اللبن الزبادي، مع ربع كأس سكر، وقليل من الفانيلا والباكنج باودر، وثلثي كأس زيت ذرة، تقوم بخلطها جميعها ومن ثمَّ فردها في صينية الفرن، بعد مسحها بالطحينية لتكون عملية النضج أفضل.

 وأضافت أنها تعمد  إلى صنع حلوى العوامة (لقمة القاضي) وبلح الشام وجميعها تتكون من السميد وقليل الدقيق مؤكدة أنها أطابق مميزة على مائدتها وتكلفتها بسيطة.

الكنافة النابلسية:

أما نادية حبوب في الأربعينيات من عمرها فتؤكد أن أحد أهم وأشهر أطباق الحلويات في المائدة الفلسطينية الكنافة النابلسية المصنعة من الجبن الحلو والشعر، وتصف لنا السيدة طريقة عمل الكنافة فتقول:

إن مكوناتها تتراوح بين السمن البلدي وكنافة شعر طازجة، بالإضافة إلى قشدة حليب طازجة، وفستق محمص ومدقوق ناعم وشراب معقود.  وتضيف أن البداية تكون بوضع السمن في وعاء عميق على النار؛ حتى تذوب، ومن ثم نضيف إليها شعر الكنافة الطازج، ونبقى نقلب حتى لا تحرق الكنافة، ثم نضعها في مصفاة للتخلص من السمن الزائد، ثم نضيف إليها الشراب المعقود (القطر)، وتقلب جيداً، ومن ثمّ نقوم بقسم كمية الكنافة الشعر بالمناصفة، نفرد النصف الأول ونضع فوقه الجبن الحلو أو القشدة، ومن ثم نضع النصف الثاني، ونرش الوجه بالفستق المدقوق، ونضعها قليلاً في الفرن حتى تنضج، ومن ثم نضيف إليها ما تبقى من القطر.



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
النابلسية والقطايف.. حلويات فلسطينية في رمضان
-- fahad - السعودية

19 - رمضان - 1431 هـ| 28 - أغسطس - 2010




انشهد انهم اهل الذوق الرفيع

محمد

21 - شوال - 1431 هـ| 29 - سبتمبر - 2010

ما فائدة قلب شعر الكنافة بالسمنة وهو علىالنار
القطر لملذا يوضع قبل وضعه في الوعاء.

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *: لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...