النساء تتفقن: تبرج المرأة خارج وطنها تقليد أعمى وسعي للحرية الكاذبة!!

أحوال الناس
16 - شعبان - 1430 هـ| 08 - أغسطس - 2009


1

لماذا تتبرج المرأة العربية حين تسافر للخارج؟!

سؤال طرحه موقع "لها أون لاين" على قرائه الأعزاء في محاولة منه للوقوف على آرائهم في هذه القضية الهامة، فبالرغم من التشديد على عدم التبرج و النهي عنه في قول الله تعالى: "وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى" (الأحزاب -33) إلا إنه حينما يسافر بعضنا  للخارج يلفت أنظارنا صورة نسائنا مقارنة مع باقي نساء العالم، فالمرأة الغربية أو غير المسلمة تحديدا، ربما كانت متبرجة بحكم العادة أو لأن التبرج تفصيلة من تفاصيل حياتها اليومية ولا تحتاج لترتيبات واستعدادات كالتي تقوم بها بعض النساء المسلمات قصدا حين تسافرن للخارج فنراها مسرفة إسراف المقيد المحروم الذي ما لبث أن وجد الفرصة لينفس عن أشواقه! وهو حرمان في غير محله تماما خصوصا حين يكون الإفراط في التبرج بالتفريط في الحجاب؛ والله سبحانه وتعالى ربط التبرج بالجهل وفي هذا تفكّر.

يتساءل الغرب لماذا تتبرج المسلمات العربيات خارج أقطارهن بطريقة مبالغ فيها تشبه لحد ما نساء الليل! نعم لقد رسم تلك الصورة عنهن.. لأنه وطبقا لعرفه ينظر للمفرطة في التبرج والسفور على أنها امرأة إما جاهلة أو  فاسقة؛ ولا يعتبرها امرأة تمتلك فكراً أو وعياً يستحق الاحترام!

إننا كمسلمات نتزين ونأخذ زينتنا الكاملة داخل بيوتنا ولا نشعر بالحرمان من شيء، بل إننا نحرض أخواتنا من نساء المسلمين على التزين بما لا يخالف شرع الله، فنحن لا نمقت تزين المرأة ولا اهتمامها بمظهرها، و لكن بحدود المعقول و بعيداً عن أعين الرجال الأجانب من غير المحارم.

ونحن بدورنا طرحنا نفس السؤال؛  لماذا تتبرج بعض النساء العربيات حين تسافرن للخارج بصورة فجة، تعالوا معا نستعرض آراء القراء و تأملاتهم ونطرح التفسيرات التي جاءوا بها فربما تعرفنا على نقاط ضعفنا وتصالحنا مع أنفسنا في المظهر والجوهر.

         وفي البداية لنتأمل معا ما جاءت به "بنت الإسلام" من السعودية والتي ترى أن السفور في الخارج إنما ينتج عن ضعف الوازع الديني ومراقبة الله ، علاوة على التخوف من الإيذاء بسبب الحجاب وذلك بعد الهجمة الشرسة على الإسلام والمحجبات.

        وهذه "أم دنيا" من السعودية أيضا تلفت إلى سبب وجيه فتقول: تتبرج المرأة العربية عندما تسافر للخارج لأنها لم تتحجب إلا لأن مجتمعها فرض عليها ذلك ، ولم يكن حجابها إلا تقليد ورثته من جدتها وأمها ، وليس أمراً إلهياً بالنسبة لها.

       وتقول "ناديه" من فلسطين: إن العربيات تتبرجن كي لا تشعرن أن الغربيات أجمل منهن وهذا يدل على النقص والغيرة خصوصا إذا كان زوج المرأة  معها  فهي لا تريد أن ترى عيناه تنظر لغيرها!

          ويشارك  "أحمد" من ليبيا برأيه فيؤكد: أن المرأة التي تفعل ذلك لا تخاف من الله بل من الناس الذين تعيش معهم فعندما تسافر تشعر بأنها حرة ولا أحد يراها، فتفعل ما تريد ظنا منها  بأن هذا من الحرية الشخصية.

          ولـ "منال" من السعودية وجهة نظر محترمة فتقول: المرأة بعقليتها قد تتحلل من قيمها لمجرد رؤيتها لباب أوسع يفتح لها ويعطيها فرصة للخروج من الوضع الذي كانت تعيش فيه فتبتعد عن تعاليم  الدين الإسلامي السليم  وهي ربما تفعل ذلك حبا في التحرر طيلة الوقت التي تكون فيه بالخارج لكنها ترجع عنه حين عودتها لبلدها!

            وها هي "مريم" من الإمارات المتحدة تنتقد المرأة التي تفعل ذلك ضاربة المثل بنفسها فتتساءل : لماذا تتبرج المرأة خارج وطنها ؟؟ وتجيب هي على نفسها قائلة: لأنها في الأصل لم تتحجب عن إيمان بفرضية الحجاب وإنما عن مسايرة لعادات المجتمع وتقاليده, مؤكدة : أنا حاليا في أوربا للسياحة ومنذ أكثر من22 عاما وأنا أذهب لهذه البلاد بعباءتي ونقابي وقد لاقيت استنكارا شديدا من أبناء جلدتي أكثر مما وجدته من غيرهم، بل العكس حينما أسأل وأوضح لهم بأني مسلمة وهذا ما أكرمني الله به لمكانة المرأة في الإسلام والحرص على صونها إنما أجد في ذلك التقدير والإعجاب وقد قال رجل لزوجي ذات مرة بأنه يتمنى لو أن امرأته كانت كذلك وتنهي انتقادها قائلة: إن تبرج المرأة في الخارج إنما هو جهل برسالتها وضعف وخواء وانهزام في دينها.

         وترى "أمجاد" من السعودية أن التقليد يلعب دورا كبيرا في هذا السلوك فالمرأة العربية صارت تقلد الغربيات في كل شي تقليدا أعمى .

ولم تنس "أم فجر" من كندا أن تعدد أسباب تلك الظاهرة قائلة: أرى تساهلا كبيرا من النساء والفتيات في حجابهن .. والأسباب عديدة ، على رأسها : الهزيمة النفسية ..فقد يقال: عندما نلبس الحجاب الشرعي فإننا نلفت الأنظار لنا ، وقد نقع في حرج ، وقد نتعرض للخطر ولكن  ( ومن يتوكل على الله فهو حسبه ) ، فنحن نرى من الأجنبيات هنا من يلبسن الحجاب الكامل باللون الأسود .. معتزات بدينهن لا يخشين من أحد ..إلا  الله ، وتلفت "أم فجر" إلى نقطة مهمة قائلة: للأسف إن بعض ولاة الأمور هم من يطلبون ذلك  من بناتهم ، علاوة على ضعف الوازع الديني ، لا سيما مع كثرة الاختلاط بالأجانب والإعجاب بهم ، فذلك  يؤدي بالتأكيد إلى التساهل في أمور الدين شيئا فشيئا ، فنرى كثيرات - إلا من رحم ربي - قد جاءت بالحجاب ثم شيئا فشيئا تنازلت عنه أو عن بعض منه ، كأن تضع المساحيق أو ترتدي الضيق ..

        كما أن "أم ماهر" من السعودية  تعتقد أعتقد أن تلك الفئة من النساء ارتدين الحجاب عادة لا عبادة..

       وها هي "حاملة هم الإسلام" من  السعودية  ترجع السبب في ذلك السلوك الخاطئ إلى عدم رقابة كثير من الأمهات على  بناتهن منذ الصغر لتخبرنهن أن لبس العباءة ليست إلا عبادة محضة لذلك نشأت الفتيات على ارتداء العباءة للعادة وليس للعبادة بل وكيف تلبس العباءة ساترة وهي ترى للأسف أمها ترتدي العباءة المزركشة وهذا ما يجعلهن يعتقدن أنه عند الخروج من بلاد الحرمين لايشترط لهن لبس العباءة للأسف

سارة ترى أن هذا سببه عدم القناعة وعدم الرضي بهذا الحجاب

مع قلة الوازع الديني وضعف الشعور بمراقبة الله عز و جل

           وتأتي "رِفق"  من السعودية لتدلي برأيها فتقول: إنما يفعلن ذلك لأنهن يبحثن عن المتنفس الذي يرينه  في خلع الحجاب والتمتع بالحرية في بقعة متاحة فيها الحرية ,ونسين أن رب الحرية في تلك البقعة هو نفسه رب التمسك بالحجاب في بقعة أخرى!

      أما "لمسة الوفاء" من  السعودية فتعدد فوائد الحجـاب قائلة:  إن الحجـاب عن عيـون الذئاب ستـر وعفـاف كلما التزمت المـرأة بحجـابها صانت نفسها وتمتعت بالسـعادة ؛ لذا فنراها تنصح المرأة بارتداء الحجـاب الساتر مع تذكرها لمساوئ تركه في الدنيا ،بل والآخرة.

      وأخيرا تضع أم محمد  معادلة لذلك السلوك البغيض والشاذ في آن واحد، موجزة أسبابه في كبسولة مركزة قائلة:  ضعف الدين ، وفرة المال ، الفراغ ، المظاهر.. كل هذا يساوي تبرج المرأة في الخارج كتبرج الجاهلية.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-التبرج- ابو الوليد - السعودية

17 - شعبان - 1430 هـ| 09 - أغسطس - 2009




الغريب ان نجد من بناتنا من تحاول التبرج داخل بلدنا الحبيب فانا اعجب عندما اقرا ان الشرطة في اي مكان بالمملكة القت القبض على امراة بزي رجل فلنتساءل ما السبب وراء ذلك .
واليكم الرابط الذي قرات فيه اخر حاله من هذا :
http://wafa.com.sa/news/243

-- مكارم - السعودية

25 - شوال - 1431 هـ| 04 - اكتوبر - 2010




لكم جزيل الشكر لطرح هذا الموضوع فقد ساعدني كثيرا في كتابه مقاله مدرسيه لمادة التعبير

وحقاً ان هذا لامر مؤلم ان نجد في مجتمعنا المسلم من ترى ان الحجاب ليس الا فرض من المجتمع

وشكرا مره اخرى

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...