النشاط النقدي سلاح ذو حدين

أدب وفن » آراء وقراءات
29 - صفر - 1440 هـ| 09 - نوفمبر - 2018


1

النشاط النقدي سلاح ذو حدين، أحدهما إيجابي يتمثل في إضاءة النص، وتقويمه، وإعانة المتلقي على تواصل أشد تركيزاً مع المبدع. النقد في هذه الحالة يكون جسراً، أو قناة مشروعة تماماً للتواصل بين المبدع والمتلقي.

 

أما الحدّ السلبي فيتمثل بالصيغ الآتية:

 

(1) إقحام رؤية أو قناعة الناقد على النص، وحجب مغزاه الحقيقي عن المتلقي.

 

(2) إقحام أهواء ومصالح الناقد.

 

(3)   إقحام جهل وقصور وتضحل الناقد.

 

(4)   إقحام تأثيرات السلطة، وضغوط التقاليد الاجتماعية والثقافية.. إلخ.

 

 (5)   وفي حالة النقد الحداثي: فإن الحدّ السلبي قد يتمثل في تدمير جمالية النصّ؛ بحجة علمنة الجهد النقدي الذي يبلغ أقصى درجات حدّته في تحويله كلية إلى سيميائيات اللغة الصرفة، ورياضياتها الصارمة، ومختبراتها.

 

 مروراً بكل محاولات الإغماض والإلغاز والتعتيم على المتلقي، بحيث يصبح بينه وبين النص سدٌّ يصعب اجتيازه. إنها تمارس:

 

(‌أ)    مصادرة حرية المتلقي في التعامل المباشر مع النص.

 

 (‌ب)   تمرير جماليات النص من قنوات الحداثة الصارمة وتحويلها، بالتالي، إلى أشياء جامدة صلبة، أقرب إلى معطيات العلم، منها إلى ومضات الإبداع.

 

 (‌ج)   تشكيك المتلقي في استقلاليته وقدرته على التعامل مع النص، وبالتالي(تنفيره) من مواصلة قراءاته في الآداب والفنون.

 

هذا مع التأكيد القاطع في أن النقد الحديث يقدم كشوفاً قيمة، تمنح الجهد النقدي المزيد من الضوابط والمعيارية والموضوعية، وتبعد به عن أن يكون انعكاساً ذاتياً، وأحكاماً نسبية، قد تختلف بين ناقد وآخر، وقد يمتد الاختلاف لكي يشطر الرؤية أو الحكم من الطول إلى الطول.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...