انتهاكات أمريكية خطيرة لحقوق الإنسان

أحوال الناس
06 - ربيع الآخر - 1424 هـ| 07 - يونيو - 2003


واشنطن: كشف تقرير عن أوضاع مئات الأجانب المحتجزين في الولايات المتحدة عقب هجمات الحادي عشر من سبتمبر عام 2001 عن انتهاكات كبيرة لحقوقهم .

ويقول التقرير الذي أعده المحقق العام بوزارة العدل الأمريكية إن عددا من المعتقلين يعيشون في ظروف قاسية، كما أسيئت معاملتهم.

وحسب الـ "بي بي سي" شمل البحث 762 حالة من المعتقلين الذين كانوا يعيشون بصورة غير قانونية في الولايات المتحدة، وجرى اعتقالهم خلال الأشهر الأحد عشر التي تلت الهجمات .

وتوصل التقرير إلي أن بعض المعتقلين انتظروا أكثر من شهر قبل توجيه أي تهم إليهم، كما أن البعض الآخر بقى في الحجز لأسابيع دون إجراء تحقيقات حول ما إذا كان لهم علاقة فعلية بما تسميه واشنطن الإرهاب.

وينتقد التقرير بشكل خاص الأوضاع السيئة في مركز الاعتقال الرئيس بمدينة نيويورك حيث احتجز 84 شخصا فيه في ظروف وصفها التقرير بأنها قاسية للغاية، بما في ذلك حبسهم لثلاث عشرين ساعة يوميا على الأقل .

كما تعرض المحتجزون لإجراءات أمنية من بينها وضع القيود في أيديهم وأرجلهم وتقييدهم بسلاسل ثقيلة، ومنعهم من الحق في إجراء مكالمة هاتفية ولو واحدة فقط في الأسبوع، الأمر الذي رأى التقرير أنه منعهم من الحصول على المشورة القانونية في الوقت المناسب.

وأشار التقرير إلى أن بعض المحتجزين في المركز تعرضوا لصنوف سيئة من المعاملة شملت انتهاكات جسدية ونفسية.

وتزعم وزراة العدل الأمريكية أن إجراءاتها تتفق تماما مع القانون، مضيفة أنها لن تعتذر عن بحثها عن كل ما تقول إنه السبل القانونية الممكنة لحماية الشعب الأمريكي من هجمات إرهابية مزعومة.



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...