بادر قبل أن...

عالم الأسرة » همسات
05 - ربيع أول - 1438 هـ| 05 - ديسمبر - 2016


1

استطلاعات الرأي في مواقع التواصل الاجتماعي تُظهر أن دعوات تحرير المرأة السعودية من القوامين على النساء تلقى معارضة كبيرة في المجتمع، إلا أن جيلاً جديداً ـ بدأ ينشأ ـ تلفت نظره هذه المطالبات، ولابد من وقفة جادة لاحتواء الأمر.

شعور المرأة بالظلم يدفعها لتقبل هذه الأفكار من أي مصدر كانت، كما أن الإيحاء بأن هذا الظلم مرتبط بتطبيق شرع الله يوهن عقيدتها، ويعرضها للفتن، ولذلك ليس من الحكمة إهمال هذه الدعوات، وليس من العدل استمرار مظاهر الظلم ضد بعض النساء في مجتمعنا، وليس من الإنصاف أن يُتٓهم نظام الأسرة في الإسلام بالقصور، رغم أنه أرقى نظام عرفته البشرية في بناء الأسرة.

القضايا التي تتعرض فيها المرأة للظلم محدودة ومعروفة، فماذا لو تٓبنى المخلصون من العلماء والدعاة والمحامين هذه القضايا وبادروا بحلها فعلياً، ماذا لو قاموا بزيارات دعوية لمشايخ ووجهاء القبائل لبيان هدي الإسلام في معاملة النساء.

بادر، وثِق أن كثيراً ممن يظلمون النساء لايعلمون أنهم يخالفون منهج الإسلام.

بادر، وصدق أن بعضهم لايفرقون بين شرع الله ومجرد العادات.

بادر، وكن على يقين أن فيهم نفوساً خٓيّرة تستجيب لشرع الله.

بادر، واعلم أن من النساء من لاتعرف المنزلة العظيمة التي شرفها بها الإسلام.

هي دعوة للعلماء والدعاة المخلصين الذين استجابت لهم ملايين القلوب والعقول في أنحاء الأرض.

بادروا بالحل قبل أن..

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...