بحث لرنا الفاخري: 44% لا يستفدن كثيراً من حملات كشف السرطان لها أون لاين - موقع المرأة العربية

بحث لرنا الفاخري: 44% لا يستفدن كثيراً من حملات كشف السرطان

بوابة الصحة » أمراض » مرض السرطان
10 - ربيع أول - 1436 هـ| 01 - يناير - 2015


1

بلغت نسبة استفادة السيدات بشكل كبير من حملات التوعية بسرطان الثدي في المملكة 30%، بينما 44% كانت نسبة استفادتهن قليلة، هذا ما أكدته دراسة بحثية لنيل درجة الماجستير للطالبة رنا عمر الفاخري بجامعة الملك سعود تحت عنوان: (دور الحملات الإعلامية الصحية في توعية النساء بسرطان الثدي).

حيث هدفت الدراسة إلى التعرف على دور الحملات الإعلامية الصحية في التوعية بسرطان الثدي، ومدى وعي النساء السعوديات بهذا المرض، وأثر تلك الحملات على المعرفة والاتجاهات والسلوكيات بشأن سرطان الثدي.

 

كانت من أبرز نتائج الدراسة

أن إعلانات حملات التوعية (الرسائل التوعوية القصيرة) احتلت المرتبة الأولى كمصدر من المصادر التي تعتمد عليها المبحوثات في متابعة حملات سرطان الثدي في السعودية بنسبة 49.6%، تليها النشرات والمطويات بنسبة 47.4%، وفي المرتبة الثالثة جاءت برامج التلفزيون بنسبة 47%، تليها مواقع شبكات التواصل الاجتماعي تتقدمها تويتر بنسبة 43%.

44% من المبحوثات كانت نسبة استفادتهن من حملات التوعية بسرطان الثدي قليلة، و30% كانت نسبة استفادتهن كبيرة.

 

50% من المبحوثات وصفت نسبة نجاح حملات التوعية بسرطان الثدي بأنها معقولة، و29.7% ترى أن نسبة نجاحها كبيرة.

 

73% من المبحوثات لا معرفة لديها بمراكز الكشف المبكر لسرطان الثدي.

 

غلبة الأسلوب المنطقي والعاطفي على الأساليب المستخدمة في حملات التوعية بسرطان الثدي، وفشل الأسلوب التخويفي في التوعية.

 

78%من المبحوثات تعرفت على أعراض سرطان الثدي من خلال تلك الحملات، و65.3% تعرفت على كيفية الكشف الذاتي للثدي.

 

52% من المبحوثات ترى عدم تنوع وسائل التثقيف المستخدمة في الحملات.  و50.3% يرون أن مدة حملات التوعية بسرطان الثدي غير كافية، و46% من المبحوثات ترى أن الحملات تفتقر إلى الإبداع.

 

توصيات الدراسة:

كما أكدت الباحثة رنا الفاخري بأنه كان من أبرز التوصيات التي أدت إليها نتائج الدراسة أن:

  • لا تقتصر جهود الحملات الإعلامية في التوعية بسرطان الثدي على شهر أكتوبر فقط خلال السنة.
  • ضرورة تركيزها على التعريف بمراكز الكشف المبكر لسرطان الثدي.
  • استثمار شبكات التواصل الاجتماعي بصورة أكبر، في نشر حملات التوعية بسرطان الثدي.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...