بسبب ضغوط الحياة العصرية... حاجة الأزواج لكلمة "أحبك" تتعاظم!! لها أون لاين - موقع المرأة العربية

بسبب ضغوط الحياة العصرية... حاجة الأزواج لكلمة "أحبك" تتعاظم!!

تزيد رصيد الحب بينهما

عالم الأسرة » هي وهو
11 - ربيع أول - 1434 هـ| 23 - يناير - 2013


1

          تحب المرأة بشكل عام أن يتغزل بها زوجها، يمنحها كلمات رقيقة بين الفينة والأخرى، يجلب لها هدية كلًا حسب سعته، يصحبها وحدها في مشوار تحبه.

والحقيقة أنه مع تعاظم متطلبات الحياة العصرية شكل فقدان الأزواج للعاطفة بينهما "أزمة" حقيقة انعكست على حياة "المودة والسكن" التي نادى بها الإسلام الحنيف.

وتعتبر معرفة أسباب الركود العاطفي التي بطبيعة الحال تختلف من بيت إلى آخر تعني أنه تم التوصل إلى علاج أربعة أخماس المشكلة، والذكاء هنا يكمن في أن يسعى الزوجان إلى حل المشكلة بسرعة، حتى لا يصل إلى مرحلة "الموت العاطفي" بسبب مضاعفة الركود، أو تعميق الخلاف.

"لها أون لاين" في التقرير التالي تؤكد على أهمية منح الزوجين كلاهما للآخر فرصة لتحطيم جدار الصمت وكسر حاجز الخجل، والتمتع بالرومانسية خاصة مع تعاظم ضغوط الحياة العصرية.

مازحت ريم عبدالله  زميلاتها على "الفيس بوك" عندما حدثت حالتها فوضعت جملة: "عايزة ورد يا إبراهيم" ، وجاءت ذلك لتعبير عن حاجتها لـ"الرومانسية الزوجية" بجملة درامية مشهورة.

ريم وهي امرأة في الثامنة والثلاثين من العمر يعمل زوجها لأكثر من عشرة ساعات في اليوم، وحتى عندما يعود إلى البيت يتابع بعد تناوله الغذاء وغفوته المزيد من الأعمال على الإنترنت، وفي حديث خاص حاولت الفضفضة لنا عن جفاف حياتها الزوجية كما تصفها فقالت: "أحب أن أري المشاهد العاطفية في الدراما، ويعجبني الكلمات الجميلة من الزوج إلى الزوجة" ، وتواصل الحديث: "كنت أعتقد أن الزواج سيمنحني ذلك، لكني كنت مخطئة، وما يهون عليه الأمر أن الكثير من الرفيقات يعانين من ذلك".

تقول ريم: "أحاول كثيرًا أن أعبر له عن حاجتي للاهتمام العاطفي، لكنه يفهمني خطأ، يعتقد أن الأمر متعلق بتوفير الحاجات المادية، ويري أن ذلك الأمر معيب".

الصمت عدو الحب

في مقال مميز يقول الكاتب المختص بشؤون الأسرة منير فرحان: "إن من أسوأ أعداء الحب في الحياة الزوجية "الصمت".  ويوضح فرحان أن هذا الكبت يشكل ضغطاً نفسياً سواء على الزوجة أو على الزوج، الأمر الذي ينعكس سلباً على رصيد الحب بينهما، أو يقلل حظوظه وفرصه في حياتهما". وينتقد الكاتب عدم التبريح عن مشاعر المدح والثناء بين الزوجين، و الخجل من المصارحة والحوار بين الزوجين. ويضيف قائلاً: "إن كلمة الثناء و التشجيع و المدح حتى على الشيء القليل، يحفّز للإنجاز، ويصنع المتعة من التعب، كلمة ثناء تُنسي الآلام، وتمسح العناء، وتزيد الحب بين الزوجين، وحتى أطفالنا يصنعهم التشجيع ويحفّزهم التقدير، ويقوّي ارتباطهم بآبائهم وينمّي النضج العقلي والعاطفي عندهم".

لذا ينصح فرحان بإتقان فن التواصل من خلال الحوار الهادئ البنّاء، والصبر والوفاء والإخلاص في الحياة الزوجية.

مسؤولية من؟!

من المهم معرفة على من تقع مسؤولية فقدان العاطفة بين الأزواج في المجتمع العربي، وجهنا هذا السؤال إلى الخبير الأسري وعميد كلية الدراسات الجامعية في أكاديمية فرحة لعلوم الأسرة د. وليد الرفشي فأجاب أنه يجب أن نفرق بين المثالية والواقعية في هذا الأمر، فالمثالية أن نقول: إن المسؤولية تقع على الطرفين، أما الواقعية فتقول إنها تقع على من يقدر، وهنا يتسآل د.الرفشي عن القارئ كيف ذلك؟ فيجيب أن مسؤولية تفادي الركود تقع على من يعي ويقدر، فزوجان أحدهما يقدّر قيمة الحراك الزواجي، وخطر الركود، ويمتلك أدوات استمرار الحب أو يطلع لامتلاكها، بينما الطرف الآخر لا يهتم بهذا الشأن لأي سبب من الأسباب.

وينصح د. وليد الزوجين بأن يتعامل كل طرف أنه المسؤول الوحيد عن تحريك الركود الزواجي، ويقول: "إذا كان الركود هو انشغال بالمسؤوليات عن الحب، فليعلم الزوجان أن السكن والمودة والرحمة على رأس هذه مسؤولية أيضاً!.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


ميرفت عوف

صحافية تعيش في قطاع غزة، مهتمة بشئون المرأة، وكتابة التقارير الاجتماعية والإنسانية، عملت مع عدة الصحف الفلسطينية والعربية.


تعليقات
-- سوسو - السودان

18 - ربيع أول - 1434 هـ| 30 - يناير - 2013




مقال رائع مرفت وعلى جرح المرأة العربية
سلمتِ وسلم حرفك

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...