14 - شعبان - 1434 هـ| 22 - يونيو - 2013
بصمة العين كيف تعمل وما فوائدها؟
بصمة العين كيف تعمل وما فوائدها؟

تم اكتشاف بصمة العين من قبل الأطباء في الولايات المتحدة الأمريكية منذ عدة سنوات، وبينت الدراسات أنها أكثر دقة من بصمة أصابع اليد؛ لأن لكل عين خصائصها فلا تتشابه مع غيرها تماماً، ولو اشتركتا في أكثر من خاصية تقارب، حتى و إن كانت لنفس الشخص، فإن كل عين تختلف عن الأخرى، من حيث حجمها وقوة إبصارها.

فبصمة العين التي يمكن رؤيتها مكبرة ثلاث مئة مرة بالجهاز الطبي "المصباح الشقي" يحددها أكثر من خمسين عاملاَ تجعل للعين الواحدة بصمة أمامية و بصمة خلفية.

وتشمل بصمة العين، بصمة شبكية العين (Retina Scanning)، وبصمة قـزحية العين (Iris Scanning).

أولاً: بصمة الشبكية:

يتم أخذ بصمة الشبكية عن طريق تسليط شعاع من الضوء إلى قاع العين، ومن ثم تصوير وحفظ خارطة الأوعية الدموية الخارجة من العصب البصري إلى الشبكية. وتتميز هذه الخارطة بخواص فريدة لكل عين, فمسار الأوعية الدموية للشبكية في العين اليمنى تختلف عن العين اليسرى. والمسح لشبكية العين لن يسبب أي ضرر على العين أو الدماغ، بل هو مجرد التقاط صورة لها.

مزايا المسح الضوئي لشبكية العين:

الأعلى من حيث الدقة مقارنةً بالنسبة لباقي السمات الحيوية.

عدم حساسيتها للعوامل البيئية.

سهلة وسريعة الاستخدام.

آمنة.

ذات تكلفة منخفضة.

إمكانية ضغط ملف البيانات، وبالتالي لا تحتاج لمساحات كبيرة للحفظ.

مساوئ المسح الضوئي لشبكية العين:

إن خارطة الأوردة والعروق لشبكية العين تتغير خلال حياة الإنسان, وبما أن شبكية العين صغيرة و داخلية، فهذا يجعل عملية التقاط الصورة أكثر صعوبةً من غيرها من السمات الحيوية. حيث يجب على الفرد القيام بالخطوات التالية:

الوقوف بحيث تكون وضعية العين قريبة جداّ من عدسة الجهاز.

النظر مباشرة إلى العدسة.

التركيز على الضوء في حين التقاط الكاميرا للشبكية من خلال بؤبؤ العين.

البقاء ساكناً, لأن أي تحرك يمكن أن يسبب تداخل مع هذه العملية مما يستوجب الإعادة.

عيب آخر من مسح شبكية العين هو عدم ارتياح بعض الأشخاص؛ لأنه يقتضي النظر مباشرة إلى ضوء الأشعة تحت الحمراء.

 

ثانياً- بصمة القزحية:

قزحية العين تتكون من مجموعة من الثقوب والشقوق التي يتركز بعضها حول حدقة العين، وهي تختلف من شخصٍ إلى آخر، من حيث العدد والشكل، بل وحتى المسافة فيما بينها، إضافة إلى أن الصبغات الملونة للقزحية تختلف من شخصٍ لآخر حتى وإن اشتركا في درجة اللون؛ وذلك لأن هناك فروقاً كبيرة داخل اللون نفسه، مما يشكل البصمة المميزة والمتفردة للعين.

وتعد بصمة القزحية من أفضل الطرق الأمنية التي تمكننا من التأكد من هوية الأشخاص.

تتم عملية المسح للقزحية بواسطة جهاز يستخدم الطريقة التقليدية، وهي العدسات المستخدمة لدى أطباء العيون ولكن بحجم مصغر, حيث تقوم العدسات بالتقاط صورة لقزحية العين ثم تخزينها وإنشاء رموز مشفرة.

تبدأ القزحية بالتشكل تقريباً في الشهر الثالث من الحمل، و يتم إتمام بناء الهيكل لنمطه الخاص بحلول الشهر الثامن, على الرغم من أن تراكم الأصباغ يمكن أن يستمر حتى سن الثانية. بعد تلك الفترة تبقى القزحية ثابتة لا تتغير مدى الحياة، وبالتالي فهي لا تحتاج إلى تحديث بعد تخزينها في قاعدة البيانات.

لقد اختلفت المقولات بشأن أول من استخدم رسومات الحدقة للتعرف الشخصي، هل كان جيمس دوجارت والذي سجلها بوضوح في كتابه عام 1949م؟ أو طبيب العيون فرانك بورخ و التي ذكرها عام 1936م؟.

مزايا المسح لقـزحية العين:

ثابتة لا تتغير مدى الحياة.

دقة عالية مع سهولة في الاستخدام.

العدسات اللاصقة أو النظارة الطبية لا تؤثر على دقة الصورة.

لا يحتاج الفرد إلى تقريب عينه من العدسة, حيث يمكنه فقط النظر إلى الكاميرا عن بعد ثلاثين سم.

مساوئ المسح لقـزحية العين:

عدم إمكانية تطبيقها على الأفراد المكفوفين أو المصابين في عيونهم.

عدم إمكانية تضمينها بسهولة في الأدوات الشخصية كالهاتف المحمول أو السيارة.

عدم القدرة على الاستفادة منها في الأدلة الجنائية مباشرة إذ إنها لا تترك أثراً.

------------------------ 

بالتعاون مع  مركز التميز لأمن المعلومات

تعليقات 2 | زيارات المقال 13063 | مقالات الكاتب 1
تعليقات المقال
1

hana - ليبيا - 04 - صفر - 1435 هـ| 07 - ديسمبر - 2013
المعلومات مفيدة ورائعة
الرد على هذا التعليق
2

دينا - مصر - 17 - جماد أول - 1438 هـ| 13 - فبراير - 2017
انا كنت مسجلة بصمة الحضور والانصراف بعينى من غير العدسات دلوقتى لم هاجى ابصم بالعدسات هتلقط ولا لاء انا عدساتى شفافة
الرد على هذا التعليق

أضف تعليقك أرجو ملئ الحقول المطلوبة*

هناك بيانات مطلوبة ...

مقالات رئيسية