بعد الأربعين: احذري زوجك المراهق! لها أون لاين - موقع المرأة العربية

بعد الأربعين: احذري زوجك المراهق!

عالم الأسرة » هي وهو
01 - صفر - 1438 هـ| 02 - نوفمبر - 2016


1

بعد تجاوز سن الأربعين يصاب بعض الرجال، بحالة من فقدان الاتزان العاطفي, تعرف بأزمة منتصف العمر أو فترة المراهقة المتأخرة.

تعددت الأسباب التي ساقها المختصون لهذه الظاهرة: فمنهم من عزا دافع هذه المراهقة إلى أسباب عميقة في نفسية الرجل، كالحرمان الزائد في فترة المراهقة، أو محاولة البعض الهروب من اعترافه بسنه وشيخوخته، والتغيرات الجسدية التي حدثت له، حيث يشعر بأن بساط عمره ينسحب سريعا من تحت قدميه، ويستبد به الحنين الجارف لمشاعر المراهقة والشباب.

وربما تسيطر على البعض حالة تغريه لإطلاق مشاعرالحب مرة أخرى مع امرأة جديدة؛ مما يدفعه لفعل تصرفات لا يقوم بها أحيانا إلا المراهقون, كمحاولة منه للفت أنظار الجنس الآخر, واهتمامه بمظهره الخارجي أكثر من ذي قبل, ومزاولته لبعض التمارين الرياضية، ليصبح جسمه متناسبا، فيظهر أكثر شبابا.

         وقد يصل الأمر إلى حد أن البعض قد يتورط في علاقات نسائية منفرة, لا تتفق مع دين، ولا تتواءم مع عمر, و قد يسعى بعض الرجال في هذه السن الى التعرف على صغيرات، سواء في العمل أو شبكات التواصل الاجتماعي؛ لإثبات أنهم مازالوا في سنى الشباب الأولى.

إذن هي مرحلة حرجة جدا لكل من الزوج والزوجة، فالزوج يتقلد مظاهر الشباب والتصابي وهو ليس منهم, والزوجة تصطدم بمشكلة تهدد كيانها وكيان أسرتها لم تكن تحسب لها حسابا.

همسة في أذن الزوج!

أيها الزوج العاقل: قد بلغت من الرشد والحكمة، ولديك من الخبرة والتجربة ما يجعلك تتخذ قراراتك بوعي، وأن تستشرف عواقب الأمور جيدا.

فلا تجعل نزوة عابرة تهدد حياتك وتحطم أسرتك.

تذكر زوجتك ورفيقة عمرك, كيف صبرت معك وكيف تحملت.

وكم كان يحدوها الأمل إلى اليوم الذي تعوضها وتكافئها، لا اليوم الذي تكسرها وتخسرها.   

وهمسة أخرى في أذن الزوجة: 

أيتها الزوجة العاقلة: لا تسمحي لهذه الأزمة أن تعصف بحياتك، واحذري أن تقفي من زوجك في هذه المرحلة موقفا فيه نوع من التحدي أو التهديد أو العداء، فتعينين الشيطان عليه، ويرتمي في أحضان أخرى، ويزداد منك نفورا.  

راقبي ردود أفعالك جيدا، وحافظي على هدوئك وتماسكك.

زوجك يحتاجك أكثر من أي وقت مضى.

زوجك قد تغير بالفعل، فعليكِ أن تتغيري كذلك.

تغيري في طريقة حديثك معه, في اهتمامك بمظهرك وأناقتك وأثاث بيتك، في ثقتك بنفسك واحترامك لذاتك، في ترتيب أولوياتك لتضعيه من اليوم على رأس قائمة الاهتمام.

الزوجة الواعية تتفهم جيدا: أن هذه الأزمة واردة عند معظم الرجال, وكل المطلوب منها أن تكون لبقة وذكية وهادئة، حتى تمر هذه المرحلة الحرجة بسلام.

وفى النهاية اطمئني، فمهما تلفت زوجك يمينا أو يسارا، ومهما تشاغل عنك قليلا او كثيرا, سيعود أفضل مما ذهب، حاملا معه رصيد تجربة بها من المرارة والفشل ما بها.

سيعود ليجدك في انتظار لحظة رجوعه إلى صوابه ورشده.

وليستأنف الحياة معكِ من جديد؛ مع حبيبته، أم أولاده، ورفيقة عمره.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...