جمعية مكافحة السرطان تطلق فعاليات اليوم العالمي للسرطان

أحوال الناس
20 - جماد أول - 1439 هـ| 05 - فبراير - 2018


1

الرياض - لها أون لاين

نظمت الجمعية السعودية الخيرية لمكافحة السرطان: فعاليات بمناسبة اليوم العالمي للسرطان تحت شعار "نحن نستطيع.. أنا أستطيع"، لتوعية المجتمع بماهية المرض، وأسبابه، وطرائق الوقاية منه، وطريقة التعامل مع المصابين به. إضافة إلى الطرح السنوي لقضية متعلقة بالسرطان.

وأشار رئيس مجلس إدارة الجمعية، الدكتور محمد بن أحمد الكنهل، إلى أن هذا اليوم عالمي الهوية، موحد الطابع، وستتكاتف فيه جميع المؤسسات الصحية والاجتماعية والبحثية العاملة في مجال السرطان للتعريف بالمرض ومستجداته، وتوضيح معاناة المرضى وذويهم، وأهمية تلمس الدعم النفسي للمتعافين منهم.

وأوضح: أن الحملة لهذا العام ستتخذ شعاراً أقره الاتحاد الدولي لجمعيات السرطان (UICC) بعنوان: "نحن نستطيع.. أنا أستطيع".

وبين أن شعار اليوم العالمي للسرطان يهدف إلى: توعية المجتمع بالمفاهيم الخاطئة والممارسات السلبية والتصورات المغلوطة عن المرض. مشيراً إلى أن الفعاليات التوعوية ستتم عبر وسائل الإعلام المختلفة، والمعارض المتنوعة في المستشفيات والأسواق التجارية.

وفي سياق متصل: انطلقت الحملة الخليجية للتوعية من السرطان، التي يشرف عليها الاتحاد الخليجي لمكافحة السرطان، حيث ستكون الفعاليات عبر وسائل الإعلام المختلفة على مستوى الخليج والجامعات والمراكز التجارية.

يذكر أن الجمعية السعودية الخيرية لمكافحة السرطان تقدم للمرضى الخدمات الاجتماعية، من النقل والإسكان والمساعدات المالية، وخدمات الدعم النفسي، وخدمات الدعم والوقاية.

وأكد نائب وزير الصحة للشؤون الصحية حمد بن محمد الضويلع: أن هذه الحملة تأتي بالتنسيق مع المركز الخليجي لمكافحة السرطان، التابع لمجلس الصحة لدول مجلس التعاون، والاتحاد الخليجي لمكافحة السرطان، وبتعاون عدد من الجهات الحكومية والمؤسسات التعليمية والجمعيات الأهلية ذات النفع العام.

مبيناً أن هذه الحملة تأتي بهدف رفع الوعي لدى المواطنين لحماية الصحة العامة المهنية، والتشجيع على حماية البيئة، مثل: الماء، والغذاء، والهواء، وتجنب عوامل الخطر التي تساهم في زيادة نسبة الإصابة بمرض السرطان، ورفع مستوى الوعي بخصوص الكشف المبكر عن السرطان، وأهميته في تحسين ورفع فرص العلاج والشفاء، فضلاً عن تفعيل البرامج الوطنية الهادفة لمكافحة السرطان.

وأوضح: أن شعار الحملة (40% حماية 40% شفاء) يعكس الدلائل العلمية التي تشير إلى أن 40% من أمراض السرطان بالإمكان الوقاية منها، من خلال اتباع نمط حياة صحي وعادات تغذية سليمة وصحية، إلى جانب ممارسة الرياضة بشكل منتظم والحفاظ على وزن صحي، أما 40% شفاء، تشير إلى أن 40% من أنواع السرطانات المختلفة بالإمكان الشفاء منها في حال تم تشخيصها في المراحل المبكرة".

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...