حتى نربي أطفالا مستقلين ومعتمدين على أنفسهم... لها أون لاين - موقع المرأة العربية

حتى نربي أطفالا مستقلين ومعتمدين على أنفسهم...

عالم الأسرة » همسات
20 - شعبان - 1434 هـ| 29 - يونيو - 2013


1

                                                                                          

من أحد أهم الأهداف التي يسعى الآباء لتحقيقها عند تربية الطفل ترسيخ مبدأ الاستقلالية، والاعتماد على النفس. وفي الطفولة المبكرة يعتمد الطفل كليا على والديه، في الأكل والتنظيف واللباس والحركة. وكلما كبر الطفل كلما أصبح أكثر اعتمادا على نفسه، ولكن لايزال يعتمد على والديه في منحه الحب والحماية والإرشاد والدعم. وعندما يصل الطفل لعمر المراهقة يصبح أقل اعتمادا على والديه بشكل واضح.

ولعملية فصل الطفل عن والديه بشكل تدريجي دور في تهيئته للوصول لمرحلة يعتمد فيها كليا على نفسه خاصة عند وصوله لسن البلوغ.

الطفل غير المستقل بذاته

- يعتمد على الآخرين بمنحهم أمورا أو دوافع تجعلهم يساندونه على تحقيق هدف ما.

- يعتمد على الآخرين لإسعاده فهو لا يتحمل مسؤولية أفكاره ومشاعره وتصرفاته.

- يتم تعزيزه بهدايا في أوقات عديدة وبلا ضوابط أو حدود وحتى دون النظر إلى سلوكياته.

- يفتقر إلى القدرة على اتخاذ القرارات لأن والديه اعتادوا اتخاذ القرارات دون استشارة الأبناء لاعتقادهم بأنهم الأعرف بمصلحة الجميع.

الطفل المستقل بذاته

- لديه تحفيز ذاتي لتحقيق أمر ما.

- تم إعطاءه الفرصة لاستكشاف نشاطات معينة والسعي لتحقيقها.

- يتم تعزيزه باعتدال وفي مناسبات تستحق الثناء.

- يحب مشاركة والديه وعرض أفكاره وأمنياته التي تجد احتراما وآذانا صاغية من والديه.

- يتخذ قرارات جيدة؛ لأن والديه عرضوا عليه خيارات معينة مع نصائح لإرشاده ودعمه ثم ترك المجال له ليقرر.

مسؤوليات الوالدين

ترتبط مسؤولية الوالدين بتوفير الفرص والوسائل والدعم لمساعدة الطفل على السعي وراء أهدافه. وتتضمن الوسائل النفسية: الحب والإرشاد والتشجيع، أما الوسائل العملية تتضمن التأكد من أن لدى طفلك كل الأمور التي يحتاجها من مستلزمات خاصة ومواصلات.

مسؤوليات الطفل

تتعلق مسؤولية الطفل القيام بكل أمر ضروري، لرفع كل الفرص المتاحة له إلى أقصى حد، وذلك يتضمن بذل مجهود كافي، وتحمل المسؤولية، والالتزام بالنظام والوقت، والتعاون، وتقدير جهود الآخرين.

لتربية أطفال مستقلين بذاتهم...

إن الاستقلالية ليست بالأمر السهل الذي قد يكتسبه الطفل لوحده، فليس لديه الخبرة أو المهارة ليكون مستقلا تماما عن والديه. كما أن تعلم الطفل ذلك يعد كهدية يقدمها له والديه وتنفعه طوال حياته. ويمكنك تقديم عدة أمور هامة لطفلك حتى يكون مستقلا بذاته ومعتمد على نفسه:

- أشعريه بالحب والاحترام.

- أظهري ثقتك بقدراته

- علميه أن لديه السلطة للتحكم بمسار حياته.

- أرشديه ومن ثم أعطيه الحرية لاتخاذ القرار المناسب.

تعليم الطفل تحمل المسئولية

إنها أمر هام يجب على كل أم وأب تعليم أطفالهم عليه. عند معرفتك بكل مسؤولياتك وإدراكك لها فإن ذلك يعد أفضل طريقة لتعليم طفلك معنى المسؤولية. ويمكنك كتابة قائمة للمهام التي يجب عليك القيام بها وتوضيحها للطفل. وكذلك عمل قائمة لمهام ومسؤوليات طفلك، وبهذا يتشكل مفهوم واضح لكل منكما بحدود المسؤوليات المناطة على كل شخص. وهذه طريقة لتشجيع الطفل على البدء بنشاطات وأمور خاصة به سيتحمل نتائجها إيجابا أو سلبا.

مطالبة الطفل بتحمل المسئولية

هناك العديد من الأفكار والمعتقدات الاجتماعية التي تعطي الطفل رسالة بأنه غير مسؤول عن شيء. رغم أن الأمر في غاية الأهمية حيث يرتبط تحمل الطفل مسؤولية أفعاله واستقلاليته ببناء روح المسؤولية في نفسه. وغالبا ما يعتمد الطفل على حماية نفسه، من خلال هروبه من تحمل المسؤولية، ولوم عوامل خارجية عند ارتكابه خطأ ما كأخوته أو الحظ السيئ أو التعامل غير العادل. وللطفل قدرة على حماية غروره وذاته من أي أذى. ولن يستطيع الطفل تحمل نتائج إنجازاته ونجاحاته إلا عند تحمله مسؤولية أخطائه وفشله.

تشجيع الطفل على الاستكشاف

في مراحل الطفولة المبكرة، لا يرتاح الوالدان في بُعد أطفالهم منهم، حتى يضمنوا سلامتهم، وهذا الاهتمام يبني لدى الطفل حس الأمان من خلال تعليمه أنه يملك مكانا آمنا للعودة إليه إذا خاطر بالقيام بأمر ما، إضافة إلى أن والديه متواجدون حوله لحمايته إذا احتاج ذلك.

وهذا خط رفيع بين الشعور بالأمان والاعتماد على النفس. فإذا وجدت لدى طفلك هذا الحس- حس الأمان- فعليك تشجيعه لاستكشاف العالم حوله، بعيدا عن حضنك مما يسمح له باختيار قدراته في العالم الحقيقي والاستمتاع بالمنافسة والاعتماد على النفس وحمايتها.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر:   

psychologytoday.com

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


ترجمة: إيمان سعيد القحطاني

بكالوريوس لغات وترجمة- لغة انجليزية

الدورات العلمية:
دورات متعدده في تحفيظ القرآن وعلومه
دورة مهارات التفكير
دورة التعلم التعاوني
اجتياز اختبار التويك
دورة الجودة

الخبرات العملية:
برنامج المعلمة الصغيرة التابع لإدارة تعليم الرياض لعامي 1422 – 1423هـ .
العمل كمعلمة في مدارس الرواد الأهليه 1329-1430 (2009).
العمل كمدربة لغة انجليزية في شركة الخليج للتدريب مركز دايركت انجلش منذ نوفمبر 2009 وحتى أغسطس 2012.
العمل ضمن هيئة تدريس السنه التحضيرية بجامعة الأميرة نورة لمدة شهر- نوفمبر 2010
العمل كمترجمة في موقع لها أون لاين الالكتروني من سبتمبر 2012- حتى الآن
الإشراف على طالبات كلية اللغات والترجمة- جامعة الأمير سلطان خلال تطبيقهن العملي في موقع لها أون لاين
المشاركة بمحاضرات لغة انجليزية خلال برنامج تميزي للفتيات التابع لمركز لها للتدريب في صيف 1433هـ
المشاركة في برامج أخرى في مركز لها للتدريب

مقالات منشورة:
مقال بعنوان ( معلمتي) في مجلة الملتقى الصادرة من مركز الأمير سلمان الاجتماعي- 1420هـ
مقال بعنوان (إلى مدير الجامعة ) في جريدة الرسالة الصادرة عن جامعة الملك سعود بالرياض.
مقالات عديدة مترجمة في موقع لها الاكتروني
ترجمة عبارات إسلامية وفكرية كتغريدات في حساب موقع لها الرسمي على تويتر


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...