حقائق وغرائب عن الأحلام التي نراها ليلاً


03 - صفر - 1438 هـ| 03 - نوفمبر - 2016


حقائق وغرائب عن الأحلام التي نراها ليلاً

تعد الأحلام إحدى الحالات الغامضة التي لا يزال العلماء يقفون عاجزين عن تفسير كل ما يحصل فيها أو من خلالها، فالبعض يستطيع أن يرى ما قد يحصل من خلال رمزيات معينة، تعرف في الدين الإسلامي باسم "الرؤيا"، والبعض الآخر يستطيع أن يبدع بشكل كبير في الأحلام، كأن يقوم بتأليف قصة أو حل لغز.

ويمكن لبعض الحالمين أن يعيشون عذابات كبيرة بسبب الكوابيس، والبعض الآخر يرى عوالم جميلة فيتمنى أن لا يستيقظ من نومه.

يعرف العلماء الأحلام بأنها: سلسلة من التخيلات التي تحدث أثناء النوم، يقوم الدماغ خلالها باستدعاء بعض المواقف أو الصور أو الملاحظات.

 

فيما يلي، مجموعة من المعلومات والحقائق التي قد تعرفونها لأول مرة عن الأحلام:

 

• تحدث الأحلام خلال مراحل محددة من النوم، وترافق مع حركة العين السريعة ومدتها 10 دقائق تقريباً تتكرر مرة كل 90 دقيقة، ولعل ذلك هو السبب أننا نحلم بأشياء متعددة أثناء النوم ليلاً غير أننا لا نتذكر سوى آخر هذه الأحلام قبل أن نستيقظ في الصباح.

 

• يحلم الإنسان ما بين ثلاثة إلى سبعة أحلام كل ليلة. ويستغرق الأمر ما بين ساعتين إلى ثلاث ساعات يومياً.

 

• ينسى الإنسان 90% من أحلامه بعد بضع دقائق من استيقاظه.

 

• كان المصريون القدماء أول من وضعوا قاموساً للأحلام في العام 4000 قبل الميلاد.

 

• يمكن للإنسان أن يسيطر على الحلم لمدة قد تصل إلى 30 دقيقة.

 

• يمضي الإنسان ما يقرب من 6 سنوات من عمره وهو يحلم.

 

• الشعور الأكثر شيوعاً في أحلامنا، هو الشعور بالقلق. وبشكل عام، فإن المشاعر السلبية أكثر شيوعاً في الأحلام من المشاعر الإيجابية.

 

• 12% من الأشخاص يرون أحلامهم بالأبيض والأسود، بينما يراها الآخرون بالألوان. وتشير الدراسات التي أجريت خلال الفترة ما بين 1915م والخمسينات من القرن الماضي، إلى أن الغالبية العظمى من الأحلام كانت بالأبيض والأسود، لكن هذه النتائج بدأت تتغير في الستينات من القرن الماضي. ويعتقد العلماء إلى أن السبب في ذلك هو التحول من التلفزيون والسينما الأبيض والأسود إلى الألوان.

 

• نحن لا نحلم سوى بالوجوه التي نعرفها. في أحلامنا نحن نرى وجوهاً لأشخاص حقيقيين رأيناهم خلال حياتنا، لكننا لا ندرك أو نتذكر ذلك. فنحن نرى مئات الآلاف من الوجوه طوال حياتنا، لذلك لدينا شخصيات لا نهائية يمكن للمخ أن يستخدمها خلال أحلامنا.



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *: لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...