حكم الرطوبة(1 ـ2) لها أون لاين - موقع المرأة العربية

حكم الرطوبة(1 ـ2)

دعوة وتربية » سنن وفضائل
07 - ربيع أول - 1437 هـ| 18 - ديسمبر - 2015


حكم الرطوبة(1 ـ2)

إن مما عمت به البلوى في النساء، وتنبني عليه أحكام وتكاليف دينية، إفرازات المرأة التي تخرج من غير شهوة. وممن أفتوا بطهارة سوائل المرأة التي تخرج بلا شهوة، وعدم إنقاضها للوضوء من أهل العلم الموثوق في علمهم: الشيخ المحدث محمد ناصر الدين الألباني (رحمه الله)، والشيخ العلامة محمد بن عثيمين (رحمه الله) في آخر حياته، وغيرهما.

وهذا بحث جميل للدكتورة رقية المحارب -وفقها الله- راجعه الشيخ محمد بن صالح العثيمين  ـرحمه الله ـ وأقر ما جاء فيه على أن الرطوبة لا ينتقض بها الوضوء.

وهذه كلمة الشيخ محمد بن عثيمين -رحمه الله- على غلاف الكتاب،(1) وهي: "راجعته فرأيت أقوى دليل على أن الرطوبة لا ينتقض بها الوضوء، أن الأصل عدم النقض إلا بدليل".

وإلى البحث:

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله.

أما بعد:

مما يشكل على النساء مسائل الطهارة، ويحترن فيها ويقعن كثيرا في الوساوس أوالأخطاء إما بسبب الجهل أو بسبب عدم الاهتمام.  

وإن كانت مسائل الحيض والاستحاضة والنفاس جل استفتاء النساء ومدار اهتمامهن الفقهي، فهو بلا ريب مدعاة للبحث والاستقصاء، بيد أن أكثر هذه المسائل مبسوطة في الكتب القديمة والحديثة، وفي المسائل من الأدلة ما يجليها، فلا يجعل في النفس شك ما دامت مستندة على دليل شرعي صحيح، والذي تجدر الإشارة إليه أن أكثر أسئلة النساء في هذا العصر عن الرطوبة التي تخرج من القبل، فالسؤال عن نجاستها، وعن نقضها للوضوء، فالحمد لله الذي شرح صدري للكتابة في الموضوع، سيما وقد كنت عرضت المسألة على فضيلة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني ـ رحمه الله ـ قبل أكثر من عشر سنوات فوافقني، وأيد ما اخترته من رأي.

أهمية الموضوع: لا تخلو مسلمة من الحاجة لمعرفة هذه المسألة، لأنه أمر يصيب الجميع من النساء، وهو خلقة فطر الله ـ تعالى ـ النساء عليها، وليست مرضا ولا عيبا ولا نادرا؛ لأن سطح المهبل كأي سطح مخاطي آخر بالجسم، يجب أن يظل رطبا، وتختلف كمية الإفراز باختلاف أفراد النساء، فقول إن بعض النساء يصيبهن، وبعضهن لا يصيبهن غير صحيح. فالذي يصيب بعضا دون البعض هو السيلان المرضي المسمى بالسيلان الأبيض، وهذا النوع من السيلان يصحبه حكة ورائحة كريهة، وأحيانا يختلط بصديد أو يكون داميا أو مصفر اللون. ولأن المرأة يجب أن تكون طاهرة لتؤدي الصلاة؛ فلا بد من معرفة حكم هذا السائل، فهي إذا كانت تجهل حكمه، ربما أعادت وضوءها مرارا، وربما أصابها الوسواس، وربما أعادت الصلاة، فلذا ينبغي أن يعلم حكم هذه الرطوبة بالدليل الشرعي على أصول سلفنا الصالح.

ويخرج من المرأة سوائل من غير السبيلين، كالمخاط، واللعاب، والدمع، والعرق، والرطوبة ويخرج منها سوائل من السبيلين وهي نجسة ناقضة للوضوء، والسبيل هو مخرج الحدث من بول أو غائط. فقد حدد الشافعي رحمه الله مخارج الحدث المعتاد، وهي الدبر في الرجل والمرأة، وذكر الرجل وقبل المرأة، الذي هو مخرج الحدث، والمرأة لها في القبل مخرجان: مخرج البول (وهو مخرج الحدث) ومخرج الولد وهو المتصل بالرحم.

حكم الرطوبة الخارجة من رحم المرأة: هل هي نجسة؟

إن الرطوبة الخارجة من المرأة لا تخرج من مخرج البول، بل هي من مخرج آخر متصل بالرحم، وهي لا تخرج من الرحم أيضا، بل من غدد تفرزها في قناة المهبل (وهي غير نجسة ولو كانت نجسة، لفرض أهل العلم غسله، فرطوبته كرطوبة الفم والأنف والعرق الخارج من البدن).

الترجيح: لما كان الرطوبة ليس فيها نص صريح يحتج به أحد. فالرطوبة تخرج في أي وقت بلا سبب دافع لغسل أو وضوء وهو الشهوة قلت أو كثرت.

الرطوبة الخارجة من المرأة أشبه بالعرق والمخاط والبصاق، فلو قيست عليه لكان ألصق بها.

وقد بحثت في كتب السنة، فلم أجد دليلا ينص على نجاسة الرطوبة لا مرفوعا ولا موقوفا، ولم يقل بذلك أحد من الصحابة ولا من التابعين ولا من أتباعهم وأدلة الطهارة كثيرة، منها:

أولا: أن الأصل في الأشياء الطهارة، إلا أن يجيء دليل يفيد عدمها، وهذه قاعدة استدل بها شيخ الإسلام ابن تيمية على طهارة المني فقال: (إن الأصل في الأعيان الطهارة، فيجب القضاء بطهارته حتى يجيئنا ما يوجب القول بأنه نجس، وقد بحثنا ما يوجب القول بأنه نجس، وقد بحثنا وسبرنا فلم نجد لذلك أصلا، فعلم أن كل ما لا يمكن الاحتراز عن ملابسته معفو عنه).

- قلت: وهذا ينطبق على الرطوبة سواء بسواء، بل هي أكثر حاجة لهذا الحكم، فالمني يخرج في حالات معلومة، فلو أمكن الاحتراز منه مع صعوبته في حال قلة الثياب والفرش، فلا يمكن الاحتراز من الرطوبة ولو كثرت الثياب والفرش، فكيف يتصور أن الشرع يأمر بالاحتراز من الرطوبة، وهي أشد إصابة للمرأة ولا تعرف نزولها، لا بشهوة ولا بغيرها فقد تصيبها وهي نائمة أو منشغلة فلا تشعر، وقد تكون قليلة جدا وقد تزيد؟ فالاحتراز عن ملابستها أعسر والعفو عنها أولى.

ثانيا: أنها لو كانت نجسة لبين ذلك النبي صلى الله عليه وسلم لزوجاته وبناته ونساء المؤمنين، ولو كان يخفى عليهن طهارتها لسألن عن ذلك، وهن اللاتي لا يمنعهن الحياء من التفقه في الدين، وهن أحرص على دينهن منا على ديننا، أفيكون نساء عصرنا أكثر حرصا منهن؟، ولا يمكن أن يقال: إنهن يعلمن نجاستها لذلك لم يسألن عن الاستحاضة والصفرة والكدرة والاحتلام وهو أشهر وأظهر في النجاسة، وذلك لوجود أوصاف مشتركة مع الحيض.

ثالثا: أنه ثبت أن نساء الصحابة لم يكن يحترزن من الرطوبة، ولم يكن يغسلن ثيابهن إلا مما علمت نجاسته، يدل على ذلك ما رواه البخاري ـ رحمه الله ـ  في كتاب الحيض – باب غسل دم الحيض – عن أسماء بنت أبي بكر قالت: سألت امرأة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: يا رسول الله أرأيت إحدانا إذا أصاب ثوبها الدم من الحيض كيف تصنع؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا أصاب ثوب إحداهن الدم من الحيض، فلتقرصه ثم لتنضحه بماء ثم لتصلي فيه). فهن لم يدعن السؤال عن الدم يصيب الثوب اكتفاء بمعرفة حكم الحيض ونجاسته، فكيف يدعن السؤال عن الرطوبة تصيب الثوب. فلو كن يحترزن منها، أو في أنفسهن من طهارتها شك لسألن عن كيفية غسلها. ومن المعلوم أن نساء الصحابة ليس لهن من الثياب إلا ما يلبسن، وليس لهن ثياب مخصوصة للصلاة تحرزها من الرطوبة التي تخرج سائر اليوم، فكيف يأمر من يرى نجاسة الرطوبة في عصرنا هذا بالتحفظ بالحفاظات، وهل كان لدى نساء الصحابة حفاظات يغيرنها عند كل صلاة.

أخرج البخاري في صحيحه باب: هل تصلي المرأة في ثوب حاضت فيه، عن عائشة رضي الله عنها قالت: (ما كان لإحدانا إلا ثوب واحد تحيض فيه، فإذا أصابه شيء من دم قالت بريقها فقصعته بظفرها). فلما لم يكن لهن إلا ثوب واحد، وكن لا يغسلن من دم الحيض دل على أنهن لا يحترزن مما سواه.

وإلى اللقاء في الحلقة القادمة والحديث عن: هل الرطوبة تنقض الوضوء؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)صورة البحث وغلاف الكتاب (من القطع الصغير) منشورة في منتديات لها أون لاين:

http://forum.lahaonline.com/showthread.php?t=128241

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


د. رقية بنت محمد المحارب

دكتوراه في الحديث.

-أستاذ مساعد بكلية التربية (الأقسام الأدبية) .
- لها العديد من المشاركات في الصحف والمجلات ، وألقت العديد من الدروس العلمية والمحاضرات والدورات.
- من مؤلفاتها:
"النص في تحريم النمص"
"كيف تخشعين في الصلاة"
"الإبانة عن أسباب الإعانة على صلاة الفجر وقيام الليل".


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...