حلم وأمل لها أون لاين - موقع المرأة العربية

حلم وأمل

أدب وفن » مرافئ الشعراء
12 - محرم - 1440 هـ| 23 - سبتمبر - 2018


1

في الفجرِ تُناجيني رُوحي           

هل بعدَ العَتمةِ مِن أنوار؟

 

هل تَغزو صفحةَ أحزاني            

بَسماتٌ تُرسَمُ كالأزهار؟

 

هل تَغفو العَين على أملٍ           

أو تَغزِلُ ضِحكَتها الأسحار؟

 

هل حُلُمُ الأَمسِ غَدا ذكرى           

مؤلمةً تَستَرِقُ الأنظار؟

 

يَبدو للعَين فَيُدمِعُها                

وَصِمامُ القلبِ بهِ يَحتار

 

أَحلامُ اليومِ لها أملٌ                

أم أنَّ الوَهمَ لهنَّ سِتار؟

 

تَتَأرجَرح بيَن عيونِ النُورِ          

سكونِ الليلِ أو الأقمار

 

حَدَقاتُ الرُّوحِ تُناجيها              

تَستلهمُ من حُلَلِ الأفكار

 

أَملاً معقوداً يَتَبدّى                 

أو وهماً مَنسوجاً كدِثار

 

لا بأسَ فبعضُ الحُلْمِ هَوى          

وَخيالاً يَختطفُ الأبصار

 

لكنَّ النَّفسَ تُحدِّثُني                

وتُزيِّنُ بالأَحلامِ الدار

 

فأراها قَصراً من ورقٍ              

أو مُزناً تُثقلها الأمطار

 

أو زهرَ الروضِ يُحيطُ بهِ           

بستانٌ تسكنهُ الأَطيار

 

ولعلَّ الحلمَ يُراوِدُهُ                   

أملٌ فيُحقِّقَ ما قد دار.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...