حلوى العيد لها أون لاين - موقع المرأة العربية

حلوى العيد

واحة الطفولة » واحة القصص
02 - شوال - 1436 هـ| 19 - يوليو - 2015


1

 سوسن بنت الثمانية ربيعا سألت أمها: أمي أمي,  متى يجيء العيد؟

قالت الأم مبتسمة: بعد أيام يا ابنتي.

سوسن: و رمضان سيرحل.

الأم: بطبيعة الحال سيرحل، و لكنه يعود في السنة القادمة إن كنا أحياء.

سوسن: خسارة إنه لطيف و كريم.

الأم: نعم، و حتى العيد هو الآخر جميل.

فكرت الطفلة قليلا ثم قالت: في العيد نأكل الحلوى أليس كذلك!

الأم: أكيد يا ابنتي الغالية، نأكل الحلوى، و نرتدي اللباس الجديد، و نمرح و نزور خالتك و جدك و عمتك.

سوسن و هي فرحة: جميل إني أحبهم كما أحب العيد.

في الأثناء  دخل والدها عمر قائلا:

- أراكما سعيدين

قالت الأم: ابنتك سعيدة بقرب حلول العيد.

عمر: هذا رائع

سوسن: أبي  أبي... أين الحلوى؟  و أين بدلتي الجديدة  لأرتديها صبيحة يوم العيد؟ و متى نزور خالتي و جدي و عمتي؟

ضحك عمر و قال لابنته سوسن: حين يأتي العيد، سأجلب لك الحلوى و ثيابا جديدة، و بعد صلاة العيد ترتدين يا ابنتي لباسا جديدا، و تأكلين الحلوى، ثم آخذك معي الى زيارة خالتك و جدك و كذلك عمتك.

فرحت سوسن كثيرا، و باتت ليلتها تنتظر العيد بشوق، و هي تحلم كيف سيكون ثوبها الجديد؟ و كيف سيكون طعم الحلوى التي ستتناولها؟ و لكنها فكرت في الأطفال الفقراء و الأيتام، و قالت: هل يا ترى سيحصلون هم أيضا على الحلوى و الثياب الجديدة و هل لديهم أهل مثلي؟!

في الصباح سألت والدتها: أمي  أمي، فكرت في أصدقائي و صديقاتي بمدرستي، و الذين هم في سني فقراء، و البعض منهم يتيم لا أب له، مثل: فادية وأمل، وسعيدة ، والذين يقطنون في حينا، فأرجوك يا أمي أن تقولي لأبي أن يجلب لي الكثير من حلوى العيد؛ حتى أدخل الفرحة في قلوبهم عندما  يأتينا  العيد.

الأم: ابتسمت و عانقت ابنتها كثيرا، و سقطت دمعتها على خديها، و قالت لها: أنا فخورة بك يا ابنتي، لك ما طلبت إن شاء الله، و سأعطيك أربع قطع من حلوى العيد لك ولأصدقائك فادية،  وأمل، وسعيدة صبيحة العيد.

سوسن: و لكن لماذا  تبكين؟

الأم: لا شيء يا ابنتي،  بكيت فقط لأني تذكرت نفسي عندما كنت في سنك.

سوسن: تذكرتِ ماذا يا أمي؟

الأم: أنا أيضا عشت طفولتي محرومة الأبوين، يعني يتيمة، و لم أكن سعيدة عندما أرى الناس تحتفل بالعيد!

سوسن: و هل كان لديكم عيد؟

الأم: كان لدينا عيد، و كأنه لم يكن يأتينا!..

سوسن: أنا آسفة يا أمي.

الأم: لا عليك يا ابنتي.

أخذت سوسن تمسح دموع أمها برقة وحنان، ثم قالت لها: لا تبكي يا أمي، قولي لأبي يجلب لنا خمس قطع من حلوى العيد، واحدة لك، و واحدة لصديقتي فادية، و واحدة لصديقتي أمل، و واحدة لصديقتي سعيدة، و واحدة لي.

الأم: ضحكت و قالت لابنتها:  وهكذا نقضي صبيحة يوم العيد كلنا فرحين ومبتهجين بمقدمه.

 سوسن: كل عام و أنت بخير  يا أمي.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...