حول قرار منع تعاطي الخمور بمدينة إستراسبورغ الفرنسية!

عالم الأسرة » رحالة
03 - محرم - 1434 هـ| 17 - نوفمبر - 2012


1

وفقا للخبر الصادر بصحيفة "لوماتان السويسرية" الصادرة الأسبوع الماضي بأن سلطات مدينة إستراسبورغ الفرنسية ممثلة في عمدة المدينة السيد: رولاند ريس قد أصدرت قرارا بموجبه يتم منع الجمهور من تعاطي احتساء الخمور بوسط المدينة، وكل الشوارع التي تؤدي لهذا الموقع المزدحم  سكانا.

الجدير بالذكر أن وسط مدينة إستراسبورغ مزدحم بالأسواق والمتاجر بجانب المطاعم  ومناطق بيع الخمور, وعادة  ما  تزدحم تلك المطاعم بالناس، ويجلسون خارج تلك المطاعم علي جنبات الشوارع, مما يجعلهم عرضة لرؤية المارة بمختلف أعمارهم، مما يروج بطريقة غير مباشرة لتعاطي الخمور, ولقد شعر عمدة هذه المدينة بمدي الآثار السلبية المترتبة علي كثرة تعاطي جمهور هذه المدينة لهذه السموم, وشعر بمدى الخطر الذي تلحقه بمجتمع هذه المدينة من تفشٍ للفساد ومضار صحية خطيرة.

ومن أهم الأسباب التي دعت عمدة هذا المدينة لاتخاذ هذا القرار: إن مدينة إستراسبورغ  تضم المقر الرسمي للبرلمان الأوروبي؛ مما يجعلها قبلة أصحاب القرار بكل أوروبا، وبالتالي تعتبر من أهم المدن بأوروبا من الناحية السياسية.

ووفقا للقرار الصادر من قبل عمدة هذه المدينة فإن احتساء الخمور يمنع من الساعة التاسعة مساءً، إلي الساعة الخامسة صباحا في الشتاء، بينما يمنع احتساؤها من الساعة الحادية عشر مساءً  إلي الساعة الخامسة صباحا في بقية فصول العام الأخرى.

وتمشيا مع هذا  القرار فإن مدنا أخرى بفرنسا بدأت في اتخاذ بعض التدابير لأجل القيام بتفعيل هذا القرار، وتنفيذ منع احتساء الخمور في وسط تلك المدن، ومن أبرز هذه المدن تولوز, ليون, نانت  وبوردو.

وفي هذا الصدد لا يفوتنا التنويه إلي أن بعض منتجي المواد الإعلامية تروج  لشرب الخمور، من خلال تبنيها  للمشاهد التي تبرز من يتعاطون الخمور، ولا يؤثر سلبا علي عقولهم, مما يجعل تلك الأعمال تروج لتعاطي الخمور في أوساط الشباب العربي المسلم, لا سيما وأن بعض شبابنا يعتبرون الإعلاميين مثالا أعلي يحتذون بهم في حياتهم، في الوقت الذي بدؤوا في الغرب يدركون مخاطر تلك المشروبات على حياتهم.

ألا يمكن لمخرجي هذه المواد الإعلامية الاستعاضة عن إظهار الخمر بهذه الصورة الفاتنة, بإظهار آثارها السلبية المترتبة على تعاطيها، وبالتالي إظهار الآثار السالبة على عقل وقرارات من يتعاطاها، والنتائج المترتبة على تعاطيه هذه السموم. ولكن يبدو أنهم لا يريدون ذلك!

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...