خطوات بسيطة للتحكم بالسَّلَس

بوابة الصحة » أمراض » الأمراض التناسلية
28 - جماد أول - 1426 هـ| 05 - يوليو - 2005


السلس البولي هو تفلت بعض قطرات البول بدون إرادة مسبقة، وغالبا ما ينجم عن وجود ضغط على اسفل البطن عند العطس، أو الضحك المفاجئ، أو  بعض الألعاب الرياضية.

تكثر حالات تفلت البول بين من هم فوق الخامسة والستين من العمر، وهي اكثر شيوعا بين النساء مقارنة بما هي عليه في الرجال.

بالرغم من أن الأدوية والجراحة تساعدان في تخفيف الحالة، فإن هناك خطوات بسيطة قد تساعد كثيرا من النساء اللواتي يعانين من هذه المشكلة. خطوات بسيطة يومية تقلل تأثير السلس السلبي على نمط الحياة اليومية.

ما هي الخطوات التي تقلل من السلس؟

تقليل الكافيين:

تعتبر مادة الكافيين من المواد المنبهة للأعصاب في الجرعات البسيطة، ولكنها قد تؤدي إلى التهيج عند تناول جرعات عالية منها. ولهذا قد يؤدي تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين إلى إثارة وتهيج المثانة، الأمر الذي يؤدي إلى تفلت البول بصفة ملحة ومتكررة. لذا يستحسن النظر في تقليل كمية المشروبات التي تحتوي على مادة الكافيين مثل القهوة والشاي والمشروبات الغازية وبعض مستحضرات الغذائية الصناعية. ويستحسن أن تقلل كمية هذه المشروبات تدريجيا لتجنب التعرض للصداع أو عدم النوم المريح. ويستحسن الانتباه إلى أن تقليل المشروبات التي تحتوي على مواد منبهة مثل الكافيين لا يعني تقليل المشروبات والسوائل التي يحتاجها الجسم.

الكحول والتوابل:

إن تناول الكحول والأطعمة الغنية بالتوابل قد يزيد من حدوث السلس البولي. لذا يجب الامتناع عن الكحول تماما، وتخفيف كمية التوابل المضافة للأطعمة وتجنب تناول الأطعمة الجاهزة الغنية بالتوابل والبهارات. 

الانتظام بمواعيد تبول ثابتة:

يؤدي الانتظام بمواعيد التبول إلى التحكم في المثانة المضطربة. إن وضع برنامج تبول يزيد من كفاءة المثانة وقدرتها على الاحتفاظ بالبول مدة أطول تدريجيا.

تمارين كيجل:

ينجم السلس عن ضعف عضلة الحوض الحاملة للمثانة، ولهذا تعتبر تمارين "كيجل" جيدة لتقوية عضلة الحوض للسيطرة على السلس البولي.

تجنب الإمساك:

تعاني بعض النساء من تفلت البول بسبب وجود الإمساك، لان تجمع البراز في منطقة المستقيم يضغط على المثانة والمبولة مؤديا إلى تفلت البول.

الأدوية المهدئة:

لتنظر كل من تعاني من تفلت البول في الأدوية التي تتناولها، فالأدوية المهدئة والمنومة قد تؤثر على أعصاب المثانة. وهناك أدوية أخرى قد تؤثر في أعصاب المثانة وتؤدي إلى سلس البول مثل المدرات البولية ومرخيات العضلات، والأدوية المستخدمة في ارتفاع ضغط الدم.

قد يلجأ البعض إلى تقليل تناول السوائل لتقليل التبول، وهو خطر على الكلى، ويعرضها للجفاف، وزيادة تركيز البول، مما يسبب تهيج المثانة، وزيادة السلس البولي، وتغير رائحة البول، وأحيانا تَجَرْثُم المثانة، لذا يجب تزويد الجسم بالسوائل مثل الماء والخضار والفواكه والعصائر الطبيعية منعا للجفاف.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- نون - قطر

05 - ذو القعدة - 1429 هـ| 04 - نوفمبر - 2008




جزاك الله الف خير ..

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...