خطوات تساعدكِ على الالتزام بمواعيدكِ

دعوة وتربية » نوافذ
21 - ذو القعدة - 1435 هـ| 16 - سبتمبر - 2014


1

"الالتزام بالمواعيد أدب الملوك"، هذه الحكمة البريطانية تدل على أهمية الوقت عند البريطانيين، ومدى التزامهم به. وقد اشتهر البريطانيون بالدقة بخصوص الوقت والمواعيد، حتى أننا كنا نسمع عندما كنا صغار من كبار السن جملة: (موعد إنجليزي) كناية على الدقة(1).

 

وبهذا الشأن يسعدنا طرح خطوات يسيرة تساعد أي شخص على الالتزام بمواعيده واحترام وقت الآخرين:

 

  • اعملي قائمة للمواعيد الدائمة
  • هل يضيع وقتك أسبوعيا في محاولة التفكير في أعمال مختلفة للمواعيد المتكررة؟

    حافظي على وقتك، عن طريق كتابة قائمة بمختلف الأعمال المراد القيام بها. فمثلا ستقابلين مدربتك في النادي, فربما تكتبين في قائمتك ما تحتاجينه، كملابس وحذاء الرياضة، و المنشفة، و قارورة الماء, و بطاقة العضوية، وحقيبة النادي. ضعي تلك القائمة في تقويمك لسهولة الرجوع لها.

     

  • جهزي حقيبتك قبل الوقت بساعات.
  •  وقت خروجك للمواعيد يكون عقلك مشغول جدا؛ لذلك رتبي أغراضك قبل موعدك بساعات، حيث تكونين خالية الذهن، وهادئة  بدلا من ترتيبها في آخر لحظة.

     

  • توقفي عن عمل أي شيء آخر قبل ذهابك للموعد
  • عليك التوقف من عمل أي مهام وقت خروجك لموعدك، كأن تراجعي بريدك الإلكتروني، و رسائلك، أو تشاهدي التلفاز. عليك أن تركزي على وقت الذهاب لموعدك.

     

  • تخلصي من عادة " شيء واحد فقط"
  • هناك بعض الأوراق تحتاج إلى تنظيم، وهذا الغسيل هناك يحتاج إلى ترتيب، ولا تستطيعين مقاومة رغبتك في الترتيب قبل خروجك.

    تعتبر عادة "عمل شيء فقط" وقت خروجك مزعجة، فهي تخل بجدولك، و تلهيك عن أولوياتك للموعد.

    فعندما تشعرين أنك تريدين إنجاز شيء إضافي ليس له علاقة بموعدك، توقفي، خذي نفسا عميقاً، ثم ركزي عقلك على تجهيز نفسك وحاجيتك للموعد.

     

  • دوني وقت سفرك في التقويم أو المذكرة
  • تدوين موعد سفرك في التقويم، يجعل خطتك واضحة جداً؛ لتعرفي متى يجب أن تتوقفي عن الذهاب للعمل، متى سترتبين حقائبك. وكلما وضعتِ مواعيد سفرك في مذكرتك؛ سيجعلك ذلك أكثر إدراكا بالمدة التي تحتاجينها للتنظيم للسفر من أ إلى ب.

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

          (1)وإن كنا نحن المسلمين أولى باحترام المواعيد، والاهتمام بالوقت ومعرفة قيمته؛ لأن ديننا أمرنا بذلك، وحذرنا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم من خلف الوعد وجعلها من علامات النفاق كما في الحديث الشريف: "آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا اؤتمن خان" متفق عليه.

     ولأن قرآننا حثنا على الاهتمام بالوقت، و فيه القسم بالوقت للدلالة على أهميته وعظمته، في قوله تعالى: "والعصر"، و أقسم الله تعالى بالليل، والنهار، والضحى لارتباطها بالوقت "وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى، وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى"، وفي قوله تعالى: "وَالضُّحَى، وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى"، وأيضا أقسم سبحانه وتعالى بالفجر، و بالشمس المرتبط بها الوقت واحتسابه ارتباطا وثيقا، مع ارتباط مواعيد الصلاة وهي الركن الثاني من أركان الإسلام بحركة الشمس، ولذلك أقسم الله تعالى بها كما في قوله تعالى: "والشمس وضحاها"، بل وجعل سبحانه بقية أركان الإسلام بعد الصلاة، مرتبطة بالوقت، فالزكاة لها شروط، ومنها ارتباطها بالوقت أو بمرور الحول أي مدة عام هجري في غالبية أنواع الزكوات. و ركن الصيام مرتبط برؤية الهلال، وكذلك تحديد بقية الشهور، كما في قوله تعالى: "يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ"سورة البقرة 189، والإمساك والإفطار للصائمين في شهر رمضان، مرتبط بالفجر والشمس، والحج مرتبط أيضا بالمواقيت الزمانية والمكانية، فلا يجوز الحج إلا في الأشهر والمواقيت التي حددها الشرع، فمثلا لا يجوز الوقوف بعرفة  ـ ركن الحج الأعظم ـ أو تقديم  أو تأخير الوقوف عن اليوم التاسع من شهر ذي الحجة كما حدد الشرع، وهكذا نتأكد من اهتمام الإسلام الكبير بالوقت، والحرص عليه، فنحن أولى من جميع الشعوب باحترام المواعيد، ومعرفة قيمة الوقت.

     ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    مصدر المادة المترجمة:  lifehack.org

    روابط ذات صلة


    المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



    تعليقات
    فضلا شاركنا بتعليقك:
    • كود التحقيق *:
      لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

    هناك بيانات مطلوبة ...