دفتري الزهري الصغير

واحة الطفولة » واحة القصص
05 - ذو الحجة - 1430 هـ| 23 - نوفمبر - 2009


1

أكتب لكم حبيباتي الصغيرات تجربة عشتها لم أنسها في حياتي، وكانت من أهم التجارب التي فتحت عقلي ووجداني لما حولي من نعم الله التي لا تعد ولا تحصى حولنا..

أذكر حين ذهبت مع أبي إلى المكتبة وأنا صغيرة، وأخذت أبحث بين الدفاتر والمفكرات الصغيرة، لأختار هذا الدفتر الزهري اللون والذي يمتلأ بالزهور من الخارج، ومعه قلم يتدلى منه ليصبحا متلازمين معا يوحيان بميلاد جديد  لكتابة أفكار وحكايات و قصص.

أحضرت القلم وأحضرت دفتري الصغير, وبدأت تعبث بي الأفكار وتراودني الأحلام، فجلست أنظر لهذا الدفتر الزهري الجميل، ونظرت في أوراقه البيضاء، وأمسكت بالقلم لأكتب فيه، ولكن اعترضني سؤال كبير.. ماذا أكتب فيه؟

فأخذت دفتري ودخلت غرفتي لأنفرد به، ولكي يكون خاصا جدا بي وحدي، وعندما أغلقت باب غرفتي؛ فتحت أبوابا من التساؤلات.. ماذا أكتب؟ ومن أين أبدأ؟ وهل أزينه مثل دفتر سارة صديقتي الحبيبة؟ أم أحضره معي إلى المدرسة؟ وأجعل مدرساتي يوقعن لي فيه ليصبح ذكرى.. وأيضا لتعلم البنات أنه صار لي دفتر ذكريات مثل لمياء صديقتنا؟

 

وعندما أخذتني الحيرة بعيدا قلت في نفسي: لماذا أكون مثل هذه وتلك؟ لماذا لا يكون لي مساري المختلف؟؟ لا أقلد أحدا ولا أزين مثل أحد.. فأنا نفسي وليس غيري!! نعم لن أكون لمياء ولن أكون سارة. فأنا أحب نفسي وأعتز بها، نعم أحبها ولهذا اشتريت لها هدية اليوم هذا الدفتر الزهري الصغير.

و أخيرا.. عرفت ماذا أكتب، الحمد لله وشرح الله صدري لأكتب فيه كل يوم أصبح فيه نعمة من نعم ربي التي رزقني الله بها، ويجب أن أشكره عليها، فنعم الله كثيرة ولو أن كل يوم شكرت الله على نعمة منحني إياها لاحتجت مئات الدفاتر لأكتب بين طياتها: ماذا أعطاني الله من نعم.

بدأت بسم الله وتوقفت عند أول صفحة عند ما سألت نفسي: ما أعظم نعمة أنعمها الله علي؟ أخذت أفكر وأتأمل ثم انشرحت فجأة وانفرجت أساريري.

نعم وجدتها.. إنها حقا أعظم نعمة أنعم بها علي ربي، أن منحني نعمة الإسلام، أتشرب منه حلاوة الطاعة، وأتذوق لذة الإيمان .. حقا, الحمد لله على نعمة الإسلام.. وكفى بها نعمة!!

وانتظرت حتى أشرقت شمس اليوم الثاني لكي أبدأ وأكتب الصفحة الثانية، فتوقفت أتأمل النعمة الثانية بعد نعمة الإسلام.

وبعد فترة تفكر ليست بالطويلة.. قلت في نفسي: نعم وجدتها إنها حقا أعظم نعمة بعد نعمة الإسلام؛ أن رزقني الله هذين الوالدين الحبيبين اللذين لا يوفرا جهدا في إسعادي أنا وأخواتي ويمنحاننا الدفء و الحب والحنان والأمان ودعوت أن يحفظهما ربي لنا دائما.

وأخيرا شكرت الله سبحانه أن أنعم علي بنعمة التفكر في نعمه، وأهداني هذا الدفتر الزهري الصغير.

وأصبحت كلما يأتي صباح؛ أستيقظ متشوقة للإمساك بدفتري وكتابة كلمة شكر، وأقول الحمد لله أنه أصبح لي دفتر ممتلئ بنعم الله، ومختلف تماما عن صديقاتي، أسميته: دفتر الشكر.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- Basma al haear -

05 - ذو الحجة - 1430 هـ| 23 - نوفمبر - 2009




والله ياسحورة انتى مبدعة اسلوبك بسيط وسهل يدخل القلوب رائع مقال رائع وبرغم انة لااطفالنا الا انة شدنى وبشدة وبخاصة هذة الجزئية



( ولكي يكون خاصا جدا بي وحدي، وعندما أغلقت باب غرفتي؛ فتحت أبوابا من التساؤلات.. ماذا أكتب؟ ومن أين أبدأ؟ وهل أزينه مثل دفتر سارة صديقتي الحبيبة؟)


ادخلتى معكى فى عالم من الخيال غير عادى واجمل نعمة حقا علينا ياغاليتى هى نعمة الاسلام


سحورة انتى فعلا كاتبة مميزة يارب دايما من نجاح لنجاح اكبر واكبر ومن مقال رائع لمقال اكثر روعة

-- عالية الصافى -

06 - ذو الحجة - 1430 هـ| 24 - نوفمبر - 2009




حلوووووووو مرة مرة مقال حلوووووووووووو جدا بياخد الواحدة ويخليها تكمل المقال

-- ياسمين -

07 - ذو الحجة - 1430 هـ| 25 - نوفمبر - 2009




ماما سحر شكرا

-- سعاد محمد - مصر

07 - ذو الحجة - 1430 هـ| 25 - نوفمبر - 2009




رجعتي بينا بذكرياتك البسيطة ودفرتك الزهرى لايام البرائة والطفولة الهادئة مقالك اثر فيا سلمت يداكى

-- وليد العراقى -

08 - ذو الحجة - 1430 هـ| 26 - نوفمبر - 2009




اعتقد ان المقال خيالى بعض الشئ لكن مقبول يجذب الانتباة

-- احمد -

10 - ذو الحجة - 1430 هـ| 28 - نوفمبر - 2009




يسلموووووووووووووووو يسلمووووووووووو رائع مقال رائع

-- ام مجدوسنا - الإمارات العربية المتحدة

15 - ذو الحجة - 1430 هـ| 03 - ديسمبر - 2009




اسلوب رائع وافكار هامة هادفة اتمنى ان نزرعها في اولادنا

-- ندوش القمر - السعودية

20 - ذو الحجة - 1430 هـ| 08 - ديسمبر - 2009




تسلمي والله يجنن

-- زهره كيوت -

22 - ذو الحجة - 1430 هـ| 10 - ديسمبر - 2009




السلام عليك ورحمة الله وبركاته

مرحبا خاله سحورة

وآآو أحببت هذا الدفتر

أنشاء الله أخصص لي دفتر وأكتب ~

شكرا خالتوو سحر

-- إبتسامة الندى -

22 - ذو الحجة - 1430 هـ| 10 - ديسمبر - 2009




تجربة رائعة ومميزة..
أسلوبك رائع أيضاً..
جزاك الله كل خير..
:))

-- دبدوبة وبين الناس محبوبة - السعودية

23 - ذو الحجة - 1430 هـ| 11 - ديسمبر - 2009




مـاشـاء الله تبآرك الله قصه جداّ رآئعه , أبدعتي (:

أستفدت من القصه ../

الإفآدة ../

1- لا نقلّد الآخرين بل نكون متميزين (:

2- يجب شكر الله ..

3- أنعم نعمة هي نعمة الإسلام ..

وشكــراً

-- ربـآ - السعودية

23 - ذو الحجة - 1430 هـ| 11 - ديسمبر - 2009




وآو ..

مقآل رآئع.. واسسلوب أروع وبسيط ..

بعض الفوآئد التي استخرجتهآ ..

1عدم تقليد الآخرين والانفرآد بششخصيه متميزه ...

..

دفترك رآئع وجميل بششكله الجذآب ومحتوآه الرآئع ..

سيكون متميزآ ورآئعآ ..

حقآ تجربه لاتنسسىآ ..


ششكرآ سسحر =)

..

-- نملة حآمل - السعودية

24 - ذو الحجة - 1430 هـ| 12 - ديسمبر - 2009




وآإآإآإآإآإآإآإو

شكرًا خآآله سحر=)

-- افاق قلم - السعودية

27 - ذو الحجة - 1430 هـ| 15 - ديسمبر - 2009




رااااائع يجب على كل منا ان يفكر في الامر اكثر من مرة ومن كل الجهات

-- **شمش** - السعودية

29 - ذو الحجة - 1430 هـ| 17 - ديسمبر - 2009




ماشاء الله عليك يا سحووره فكرة حلوه

-- وردةفوشية - السعودية

11 - محرم - 1431 هـ| 28 - ديسمبر - 2009




ماشاء الله تبارك الله ابدعتي وحمستيني لاكتب وانشر وانثر اباعاتي واتمنى ان تكوني معلمتي بقصصك الممتعة والمفيدة وشكرا لك من اعما ق قلبي----وردة فوشية----

-- أوركيد -

21 - ربيع الآخر - 1431 هـ| 06 - ابريل - 2010




من أجمل ما قرأت...!
تصبح للكبار قبل الصغار..
جزاك الله خيراً :)

-- الوردات الثلاث - السعودية

12 - شوال - 1431 هـ| 21 - سبتمبر - 2010




تجربة ناجحة و نسئل الله عزوجل ان
يوفقكي في حياتكي ومهما كتبت
فلن تحصي نعم الله عز وجل ..))

-- فلة - أمريكا

13 - جمادى الآخرة - 1432 هـ| 17 - مايو - 2011




أنا أحببت هذه القصة واستفدت منها كثيرا
شكرا..

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...