ديكو وتعلوب

واحة الطفولة » واحة القصص
30 - ربيع أول - 1437 هـ| 11 - يناير - 2016


1

استقبل ديكو الصباح، وهو يصيح كوكو. كوكو، ووجد في نفسه نشاطا وقوة، فطلب من أمه أن تسمح له بالخروج إلى الغابة، التي طالما سمع عنها ليلهو ويلعب هناك، رفضت الأم  خوفا عليه،  فهو ما زال صغيرا، والغابة بها العديد من الحيوانات المتوحشة، لكنه أخذ يلح عليها فوافقت أخيرا على أن يعود سريعا، وأن يكون حذرا.

خرج ديكو إلى الغابة تغمره سعادة بالغة، وهناك وجد أشجارا متنوعة، وجداول من المياه العذبة، وأخذ يستمع لصوت البلابل الجميلة، وراح يصعد إلى أعلى الأشجار، ويقطف الزهور من هنا وهناك، حتى أقبل المساء، ورآها تعلوب فنادى عليه: ديكو، ديكو.

فالتفت إليه مجيبا: نعم أيها الثعلب.

فقال تعلوب: لقد تأخرت كثيرا، وقد حل الظلام.

قال ديكو: نعم وسوف تغضب أمي مني.

و وجدها تعلوب حينئذ فرصة، فأخبر ديكو أنه سوف يساعده، ويحمله على ظهره ليعود به إلي المنزل سريعا.

فشكره ديكو قائلا: أنت ثعلب طيب ولطيف.

وركب ديكو ظهر تعلوب الذي سار به في الغابة، وعند منتصف الطريق قال تعلوب: أن  بيتي يقع عند تلك الشجرة الكبيرة، وهناك يسكن به أولادي الثعالب الصغار وزوجتي، وأحب أن تزروهم فسوف يفرحون بك، فأجابة ديكو: سوف أتأخر، لكن  تعلوب أقنعه بأنه سوف يحمله حتى منزله ولن تأخذ الزيارة وقتا طويلا.

وافق ديكو، ونزل إلى منزل تعلوب، فرحبت به الثعالب الصغار فرحين مسرورين.

وقامت زوجة تعلوب لتجهز أدوات الطعام، وراح تعلوب يساعدها.

    بينما أخذ ديكو يلاعب الثعالب الصغار ويلاطفهم، وسألهم لماذا لا يخرجون مع والدهم للصيد فأخبروه أنهم ما زالوا صغارا، وأن أباهم يحمل إليهم كل يوم وجبة لذيذة، يأكلون منها ويمرحون،  التفت ديكو حوله قائلا: لكن أين وجبة اليوم، فأخبروه ضاحكين: أنت  طعامنا اليوم.

فانتفض ديكو وراح يجري بسرعة، واتبعه الثعلب مسرعا.

قائلا: لن تفلت يا ديكو مني اليوم.

أسرع ديكو يتسلق شجرة عالية، فصعد تعلوب الشجرة بمهارة، ووقف على إحدى فروعها الصغيرة، وظل يضحك في سخرية قائلا: سوف تكون وجبتنا اليوم يا ديكو لا تحاول الفرار. وأثناء ذلك انكسر فرع الشجرة فقد كان ضعيفا، ووقع تعلوب على الأرض وانكسرت رجله، وظل يصرخ من الألم، ونزل ديكو إلى الأرض وفر هاربا إلى منزله.

عرفت الأم ما حدث لديكو فقالت له: ألم أنصحك يابني، خذ حذرك، ولا تأمن لعدوك.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...