د. خالد كمال: مشكلة السرحان عند الطلاب تستلزم تعاون الأهل والمدرسة

في حواره مع لها أون لاين

عالم الأسرة » أمومة وطفولة
10 - صفر - 1432 هـ| 15 - يناير - 2011


1

    يتعرض بعض طلابنا لمشاكل تربوية منها على سبيل المثال: "السرحان" فهو من أخطر هذه المشاكل، والتي تشكل جدارا كبيرا بين الطالب ومدرسه، وربما تتسبب في التأخر الدراسي للعديد من الطلاب، فتبدو أسباب هذه المشكلة التعليمية أو التربوية نتيجة غياب دور الأسرة المنوط بها توفير مناخ مناسب؛ حتى يستطيع الطالب تحصيل دروسه، وربما يكون أساسها المدرسة التي لا تراعي قدرة الطالب على الاستيعاب، حول أثر هذه المشكلة على طلابنا وأسبابها وكيفية علاجها، كان هذا الحوار مع د. خالد كمال الخبير التربوي، فإلى نص الحوار:  

* ما هي المؤثرات المسببة لمشكلة السرحان لدى الطلاب ؟

    ** يعتبر السرحان وأحلام اليقظة من المشكلات التى تسبب صعوبات التعلم وتتنوع أسباب السرحان من مرحلة عمرية لأخرى، ومن أهم أسبابها فى مرحلة المراهقة  تصور مواقف مثالية مع عدم القدرة على تطبيقها فى الواقع، فالفتى يتصور الأسرة المثالية والبيت المثالى والحياة المثالية من قراءة القصص والروايات وسماع الحكايات، ولا يستطيع أن يطبق كل هذا ويحققه فى الواقع، فيستغرق فى أحلام وخيالات  ليحقق فيها ما يشاء، وقد تحدث نوبات السرحان بسبب الإرهاق وعدم أخذ قسط كافٍ من الراحة. وقد يحدث السرحان كميكانزم للهروب من الواقع نتيجة ضعف مستوى الطالب التعليمي.

* هل للبيت دور في تفاقم هذه المشكلة لدى الطلاب، وكيف يمكن مجابهتها علميا؟

     ** تلعب الأسرة دورا كبيرا في التسبب في هذه المشكلة من خلال  كبت الطفل وعدم إعطائه الفرصة للتعبير عن نفسه وعن مشاعره  ومخاوفه وأحلامه. مما يجعله ينمي وسيلة ذاتية للتعبير عن هذه الأحلام ألا وهى السرحان المستمر كحيلة من حيل الدفاع عن النفس.

* هل تنتبه المؤسسات التعليمية لهذه المشكلة، وكيف تعالجها لدى الطلاب؟

    ** بالتأكيد هي من أكبر المشكلات المسببة لصعوبات التعلم، ويشعر بها المعلمون وهم يشرحون الدروس، فكثيراً ما تجدهم يقولون: "انتبه يا بني" و "ركز في الدرس" ويقومون في الغالب بتحويل الطلاب الذين تتكرر منهم هذه المشكلة إلى الأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين بالمدرسة،وهم يقومون بمعالجتهم ومتابعة حالتهم.

* ماذا عن معدل تأثير مشكلة السرحان على الطلاب بشكل عام، وفي أي المراحل التعليمية يظهر تأثير هذه المشكلة ويبدو واضحا؟

    ** تعتبر من الأسباب الرئيسة في عدم قدرة الطلاب بصفة عامة وبخاصة في مرحلة المراهقة على التحصيل والمذاكرة. ففي المرحلة المتوسطة من الدراسة والثانوية تظهر بشكل أكبر من غيره، حيث يدخل الطالب في سن حرجة وتضغط عليه كثير من المؤثرات الخارجية التي تلفت انتباهه وتشتت ذهنه.

* هل هناك نصائح أو برنامج تدريبي يمكن استخدامه لتلافي مشكلة السرحان لدى الطلاب؟

     يجب بذل بعض المجهود البدني من الطالب أثناء المذاكرة في المنزل، كالحركة البسيطة في الحجرة كل 15 دقيقة، كذلك المذاكرة في ظروف متغيرة، مثل الهدوء والضوضاء والتفكير في الأهداف المستقبلية، فهذا يعطى دافعا لمزيد من التركيز.  وأخذ قسط كافٍ من الراحة والمذاكرة فى الأماكن البعيدة عن أماكن الأسترخاء والراحة والنوم، والتنافس مع الذات من خلال تحديد كم معين من المذاكرة للانتهاء منه فى وقت محدد.

 وفى المدرسة على المدرس أن يتبع فنيات جذب الانتباه، مثل: استخدام الأمثلة الشارحة والشيقة، وكذلك خفض الصوت ورفعه بشكل دوري، وإشراك الطلاب وعدم الاعتماد على أسلوب الإلقاء وحده، والتركيز على الطلاب الذين يعانون من مشكلة السرحان بشكل خاص؛ حتى يساعدوهم في التركيز والانتباه.

        * كيف تكتشف المدرسة هذه المشكلة لدى الطلاب؟ وما دور الأخصائي الاجتماعي، وكيف يتعاون المدرسون مع الأخصائيين الاجتماعيين في معالجة المشكلة؟

    ** المدرس وحده يستطيع اكتشاف هذه الحالات، ولفت نظر الأخصائى النفسي والاجتماعي إليها، فلابد لكلاهما "المدرس والأخصائي الاجتماعي" أن يتعاونا في معالجة هذه المشكلة.

وهناك خطوات علاجية وإرشادات تربوية لدى الأخصائيين يستطيعون من خلالها معالجة هذه المشكلة.

* من واقع خبراتك في هذا المجال، ما أهم المعوقات التي تقف حائط صد بين حل هذه المشكلة عند الطلاب؟

    **عدم الاهتمام بعلاج المشكلة بطريقة سليمة، والذي يتطلب تعاون الأهل والمدرسة. كذلك نظام التعليم المتخلف الذى يعتمد على التلقين والحفظ، وليس الفهم وبذل الجهد، فلا يمكن  مع التعلم بالاستبصار أو الأسلوب الاستكشافي أن يسرح الطالب لأنه يشارك بنفسه فى العملية ليس مجرد متلقٍ سلبي، بل مشارك بنفسه في العملية التعليمية.

* وهل تمثل المشاكل الأسرية عبئا على قدرة الطلاب للاستيعاب؟

    ** بالتأكيد، فالطفل غالباً ما يستغرق في الخيالات لينسى هذا الواقع المؤلم كحيلة من حيل الدفاع عن النفس كما ذكرنا.

* ما البرامج التي يمكن أن تتخذها الأسرة لمعالجة هذه المشكلة لدى أبنائها، وكيف تكتشف الأسرة هذه المشكلة عند أبنائها؟

    ** إن هذه المشكلة تكون واضحة جداً في مرحلة المراهقة بحيث تستطيع الأم الواعية أن تلاحظها عند ابنتها أو ابنها.. ويجب عليها أن تلفت نظرهم  للطرق السابقة في العلاج.

    * في النهاية، ما النصيحة التي تقدمها للطالب وولي الأمر والمعلم لحل مثل هذه المشاكل، فضلا عن اكتشافها مبكرا؟

      ** على المعلم التنويع من طرق عرضه للدرس، وتغيير نبرة صوته وكذلك الحركة أمام التلاميذ فى الفصل، على أن ينصتوا إلى أبنائهم، وأن يتيحوا لهم أكبر قدر من التعبير عن أحلامهم ومخاوفهم وآمالهم.

وعلى المدرسة أن تضع برامج لمعالجة هذه الظاهرة، يشترك فيها المختصون والأخصائيون النفسيون والاجتماعيون.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
د. خالد كمال: مشكلة السرحان عند الطلاب تستلزم تعاون الأهل والمدرسة
-- عمر -

11 - صفر - 1432 هـ| 16 - يناير - 2011




استفدت جدا من هذه النصائح فقد كنت لا استطيع التركيز فى المذاكرة وذلك للسرحان الكثير بل اضيع الساعات ولكن جربت طريقة الدكتور ونجحت وانا الان استطيع التركيز اكثر فى المذاكرة احبكم فى الله وشكرا لكم جميعاً

د. خالد كمال: مشكلة السرحان عند الطلاب تستلزم تعاون الأهل والمدرسة
-- اسماء طارق - مصر

22 - صفر - 1432 هـ| 27 - يناير - 2011




انا فى سن العشرين ولازلت أعانى من السرحان بشكل ملحوظ من كل من حولى حتى انى أسرح وانا اتحدث فأنقطع عن الكلام وأدخل فى نوبات سرحان لا أسمع فيها من حولى يزداد مع هذا الامر وأحاول علاجه ولكنى فعلا معظم تخيلاتى فى الصوره المثاليه لى ولكل الاحداث ولمن حولى ولا زالت لا استطيع حل هذه المشكله بالرغم من انى أصنع كل مل قاله الدكتور

د. خالد كمال: مشكلة السرحان عند الطلاب تستلزم تعاون الأهل والمدرسة
-- محمدفكرى - مصر

20 - ربيع أول - 1432 هـ| 23 - فبراير - 2011




شكرا ليك يادكتور خالد على هذه الكلمات والنصائح الجميلة
ونرجوا من حضرتك المزيد والمزيد فانت نبغة فى هذا المجال
فلا تبخل علينا من ادب وشعر وتنمية بشرية
وجزاك الله عنا خير الجزاء ،،،،،،،،

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...