رمضان فرصة للتغيير

كتاب لها
29 - شعبان - 1428 هـ| 12 - سبتمبر - 2007


لقد اختصنا الله تعالى بهذا الشهر إكراما لنا وتشريفا، وهو شهر من لم ينتفع به ويجعله فرصة للتغيير فقد خسر خسرانا عظيما، ورغم أنف من أدركه ولم يغفر له، أي لم ينتفع به، ولم يستزد منه.

ورمضان فرصة لتغيير عادات كثيرة من التساهل في الكذب، وكثرة الكلام، وتضييع الأوقات والإسراف في إنفاق المال في الكماليات التي تكلف الأموال الطائلة.

وهو فرصة للتغيير في مجال العلاقات، فتنصرف النفس إلى إصلاح ذات البين والتواصل و العفو والمسامحة، وبر أهل الحق من الوالدين والإخوان والأرحام والأولاد والأزواج، والتغاضي عن الزلات والاستغفار لهم بصدق، فإذا الذي بينك وبينه خصومة قريب قد زال ما في النفوس بسبب استحضار ما يدعو إليه هذا الشهر الكريم. وفي وقتنا الذي كثرت فيه الخصومات بين أهل البيت الواحد بسبب مال أو موقف صغير يتحتم التأمل في منافع الصيام وأسراره التي تتعدى الإمساك عن الأكل والشرب إلى الإمساك عن لغو الكلام والمشاعر والعواطف.

وهو فرصة لمراجعة حفظك لكتاب الله ، وتلاوته ، وتجويده وحفظه وتعلم تفسيره، وتعليمه لمن لا يحسن تلاوته.

ولما كان هذا الشهر شهر التغيير سريع المرور خفيف الظل لا يكاد يبدأ حتى ينتهي لزم أن يبادر العبد للاستعداد له قبل دخوله ليحظى بالانتفاع بأيامه قبل أن تتصرم وبساعاته قبل أن تأفل شمسها.

أسأل الله الكريم المنان أن يمن علينا بالقبول في هذا الشهر الكريم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


د. رقية بنت محمد المحارب

دكتوراه في الحديث.

-أستاذ مساعد بكلية التربية (الأقسام الأدبية) .
- لها العديد من المشاركات في الصحف والمجلات ، وألقت العديد من الدروس العلمية والمحاضرات والدورات.
- من مؤلفاتها:
"النص في تحريم النمص"
"كيف تخشعين في الصلاة"
"الإبانة عن أسباب الإعانة على صلاة الفجر وقيام الليل".


تعليقات
-- زهرة الإسلام - مصر

27 - رجب - 1429 هـ| 31 - يوليو - 2008




اللهم بلغنا رمضان

-- تغريد - السودان

12 - رمضان - 1431 هـ| 22 - أغسطس - 2010




جزاك الله كل الخير دكتورة رقية واسال الله ان يجعل هذا الرمضان بداية تغير جذري في حياتنا والى الامام

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...