زوجك يهرب من البيت؟ .. جرّبي هذه الحلول

عالم الأسرة » هي وهو
28 - جمادى الآخرة - 1440 هـ| 06 - مارس - 2019


1

تشكو كثير من الزوجات هروب أزواجهن من البيت، وقضاء معظم أوقات فراغهم في الاستراحات والمنتزهات، أو في لقاءات مع الأصدقاء (الشلة). 

وتحتار هؤلاء الزوجات كيف يجذبن أزوجهن إلى البيت، لتحقيق ذلك حاولي تجريب هذه الأساليب:

عند عودة زوجك من سهرته لا تقابليه ـ كما تقابلينه في كل يوم ـ بوجه عابس؛ لأنه في هذه الحالة سيزداد بغضاً لك ولبيته، ولن تفلح معه مناقشاتك المتكررة بنفس الأسلوب، وكما يقولون: من الخطأ أن نقوم بنفس العمل ثم تتوقع نتائج مختلفة،  ولأنك جربت هذا الأسلوب ولم ينفع فالأجدى تركه نهائياً وعدم إضاعة الوقت في تكراره.

· شاركي زوجك اهتماماته.. فإن كان يميل إلى تخصص معين حاولي أن تثقفي نفسك في ذات التخصص،  اقرئي واطَّلعي حتى تتكون عندك حصيلة ـ ولو بسيطة -... ومن ثم ناقشيه فيها واسأليه فيما لا تفهميه،  فستجدينه تدريجياً يستمع لك ويستمتع بالجلوس معك.

· اكتبي رسالة لزوجك بمشاعرك، واجعلي حبرها أشواقك وأشجانك.. أشعريه بمحبتك له وفرحك برؤيته.. وبيني له أن الوقت الذي يقضيه في الخارج هو وقت اجتماعكما.. وتربية أبنائكما.  أشعريه بضعفك عن تحمل المسؤولية لوحدك.. وأنك تتمنين قربه لكم ليسمع أسئلة أطفاله عنه.. وإياك وتوبيخه أو سرد مضار ابتعاده؛ لأن هذا يشعره باتهامك له بالتقصير، ومن ثم سيغضب.

· إذا كان أطفالك في سن يستطيعون التعبير عن آرائهم فحبذا لو تحدثينهم عن والدهم وتحثينهم على أن يطلبوا منه البقاء بجانبهم لأنهم مشتاقون إليه ويحبونه.

· ضعي لوحة جداريَّة وألصقي عليها كتابات أبنائك وأشواقهم إليه، وكذلك كتاباتهم عنك أنت.

· أعطه بطاقة دعوة – صنعتها بنفسك – لحفلة صغيرة على العشاء وأطهي له ما يحب من الطعام واعملي برنامجاً ثقافياً ممتعاً،  كأن يقوم كل طفل بــدور،  فأحدهم يقرأ من القرآن والآخر ينشد قصيدة وغيره يعمل مسابقات.... الخ.

· اشعري زوجك بالتغيير في حياته،  فإذا أحس أنك في كل يوم تغيرين شيئاً فيتحمس للعودة باكراً وربما يقلل من الذهاب أصلاً.

· جددي في منزلك – بعد خروجه طبعاً – فغيري أماكن الأثاث وتوزيعه، سواء في الصالة أو غرفة النوم، فالتجديد يشعر بالانشراح والفرح..

· غيري تسريحة شعرك وارتدي فستاناً جميلاً  من تلك التي لا ترى النور إلا نادرا ًـ فستان سهرة مثلاً ـ،  وضعي ماكياجاً كاملاً ليشعر أنك تغيرت بالفعل.

· جددي غرفة نومك: ابدئي بتنويم أطفالك أولاً، ثم غيري مفرش السرير وافتحي الإضاءة الخافتة، وعطّري غرفة النوم، أو بخِّريها بنوع جيد من العود.. ومن الجميل صنع طبق خفيف ـ ساندويتشات مثلاُ ـ أو طبق من الحلو اللذيذ.. وكأسين من عصير، مزينة بشكل طريف،  فحتماً سيفرح وسيكون ذلك دافعاً قوياً للعودة مبكراً.

· اقترحي عليه أن يحضر أصدقاءه عندكم في المنزل، وأعدي لهم طعاماً شهيـاً.. فشعورك أنه في المنزل يخفف كثيراً من الضغط النفسي عليك،  كما أنه سيقلل من سهره لكونه في البيت.

وتجدر الإشارة إلى أنه ينبغي استعمال واحد أو اثنتين من هذه الطرق في كل يوم، وليس جميعها في وقت واحد،  واكظمي غيظك إذا لم يستجب لكِ وأقنعي نفسك أنه سيتغير – بإذن الله – بعد محاولات عديدة، وليس من أول مرة.. فتحملي واصبري حتى يتم التغيير، وتذكري دائماً أن زوجك هو جنتك ونارك، وأن حسن تبعلك لزوجك من أفضل ما يقربك إلى الله عز وجل.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...