زوجي متقلب المزاج لها أون لاين - موقع المرأة العربية

زوجي متقلب المزاج

عالم الأسرة » هي وهو
17 - شوال - 1434 هـ| 24 - أغسطس - 2013


1

الرجال طبائع وكذلك النساء، فلكل منهم بيئة خرج منها, وهذه البيئة تشكلت عبر عوامل وثقافات مختلفة عن البيئة الأخرى, وتنتقل مع الزوجين هذه الثقافة إلى بيتهما الجديد.

ربما يكون الرجل نشأ على العصبية والأنانية، إلى آخر تلك الصفات, وهذا لا يعني أنه يقصد زوجته بهذه التصرفات لذاتها، بل هي برمجة داخلية ونمط شخصية متشكلة لديه.

وإلى الزوجة بعض الإرشادات التي تغير من طريقة تفكيره قليلا, وتحفزه للتغيير تدريجيا:

لا تُظهري لزوجك دائما ضيقك من تصرفاته؛ كي لا يشعر أنه في قفص الاتهام، وأن إرضائك أمر عسير فيما لو ابتغاه.

لا تناقشيه ولا تُهاجميه، فالمرأة هي الجزء الأقوى داخل الأسرة، وعليها تقوم سعادة الحياة الزوجية كاملة، لكن في ذات الوقت تُظهر لزوجها تلطفها، وتبتعد عن العتاب وتبتسم وتصفح.

حينما تطلبين منه الطلب، اطلبيه بشكل لا يُشعره بالتقصير وبنبرة صوت لا يُفهم منها التقصير.

العصبية والبكاء والتوتر النقاش وقت الغضب أو الدفاع النفس لا تجدي نفعا في هذه المواقف.

حينما يغضب الزوج، لا تستخدمي لغة جسدك بالإيماء أو حركات توحي بعدم الاهتمام أو السخرية أو ما شابه، بل أشعريه أنك تستمعين له باهتمام, وبعد أن ينتهي ابتعدي عنه، واذهبي لأداء أي عمل آخر، وأنت بذلك تستفيدين من عدم إشعال المزيد من النار وتكسبين احترامه بعدم التجاوب معه.

اهتمي به على كافة الأصعدة طعامه, وقت راحته, هدوءك, حسن استقباله إذا عاد فحسن التبعل للرجل، حيث يجد منك الترحيب والابتسامة وصفاء النفس، كلها أشياء تبعث فيه الراحة النفسية، وتهيئه ليكون أكثر هدوءا في المنزل, كما يجب نسيان ما حدث بينكما من مواقف قبل خروجه من المنزل، وابدئي صفحة جديدة حين عودته.

دلليه بالقول والفعل والثناء عليه في المواقف الإيجابية التي تستحق الثناء، وأخبريه أنك سعيدة بما فعل، أو مثلا أنه بهذا الفعل يرفع رأسك أمام أهلك, فإذا أثنيت عليه فأنت تشكرينه وتحثينه على تكرار الفعل مرة أخرى.

قدمي له هدية أو وجهي له دعوة إلى عشاء أو اخرجي معه في نزهة خاصة وكوني ودودة عذبة اللسان.

لذلك لا تلجئي لأهلك في أداء مهامك المنزلية الخاصة والتي يجب أن يقوم هو بها؛ لأنه سيعتاد على ذلك وسيصعب تغييره, وربما يجره هذا إلى التقصير في أمور أخرى.

كما أرجو أن تراجعي نفسك في طريقة طلباتك منه، حيث ينبغي أن تكون بلهجة مهذبة محببة، ولا تكون على سبيل العناد أو مصحوبة بنظرات الاتهام بالتقصير.

أما والدته: فعامليها كما تعاملين والدتك، عليك احترامها ابتداء, ثم لا توجهي له أي اتهام أنها تتدخل في حياتكما أو تسيطر عليكما, كما ينبغي عدم إثارة غيرتها على ولدها بأي شكل, فحينما تكوني في زيارتها لا تقتربي من زوجك كثيرا، بل ويُستحسن عدم الجلوس جواره, واجعلي جلّ اهتمامك وحديثك منصب عليها.

لا تكثري من زيارتها ولا تنقطعي، وكوني وسطا في ذلك, وإذا ذهبت فاجعلي دخولك عليهم مميزا، كأن تدخلي ومعك طبق أو حلى أو كيك وما شابه. كذلك على فترات اهدي والدته أو اتصلي عليها (بعد أن تتفقي مع زوجك) واعزميها على وجبة عشاء في مطعم.

اقرئي كثيرا في الحياة الزوجية كي تتحسن نحو الأفضل.

لا تفكري بأمر الانفصال عن زوجك إطلاقا, فمثل هذه المشاكل تقع كثيرا داخل الأسر وتختفي تدريجيا بإذن الله.

وفقك الله لكل خير.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مركز استشارات لها أون لاين

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


وفاء إبراهيم أبا الخيل

بكالوريوس جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية / كلية أصول الدين

* مدرب معتمد من المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني
* مدرب معتمد في القبعات الست من مركز ديبونو De Bono Center
* مدرب معتمد في تريز في مركز ديبونو De Bono Center
الأمريكيةSpeakers and Trainers International * مدرب معتمد من




تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...