سر تحقيق أفضل الأهداف "الانطلاقة الثانية"

كتاب لها
05 - ربيع الآخر - 1435 هـ| 06 - فبراير - 2014


1

في الحديث عن تحقيق الأهداف، يضرب المثل بإشعال الفتيل أو العبارة المشهورة انطلق كانطلاقة الصاروخ، كلها تفضي إلى إكساب المرء قوة في البداية، ولكن لم يسأل أحد نفسه لماذا دائماً في المضمار يكون هناك فائز واحد فقط ؟.

 فيتهاوى هذا المفهوم التقليدي في تحقيق الأهداف وهو "الانطلاقة الأولى" وعلى أنها سر تحقيق الأهداف؛ لأن كل من في أي سباق ينطلقون أحيانا ً بالقوة نفسها، و بالرغبة نفسها، و بالشغف نفسه؛ لتحقيق الفوز، ولكن هناك الأول وهناك الأخير.

تأملت في بعض أنواع السباقات، كسباق الخيل والعدو، وحتى الملاكمة أو كرة القدم، وكذلك إنجاز الأعمال، الذين اعتمدوا على انطلاقة واحدة من البداية حصدوا أدنى الدرجات أو الفشل.

   لماذا يفوز الفائز بالمركز الأول؟

 يكمن السر في وجود انطلاقتين، وهما الانطلاقة الأولى في البداية، و الانطلاقة الثانية قبل النهاية، فالمتسابقون في العدو تراهم ينطلقون الانطلاقة الأولى  بنفس القوة والتصميم والحماس، ولكن هناك القليل منهم وقبل خط النهاية لهم انطلاقة ثانية لتحقيق الفوز، وإن لم تكن الانطلاقة الثانية موجودة، فمن المؤكد أن الكل سيصل بالتوقيت نفسه، ولكن أصحاب الانطلاقة الثانية هم من يصلون أولاً.

كذلك في سبق الخيل ترى الفوارس ينطلقون بقوة واحدة، ويستمر بعضهم بالانطلاقة الأولى نفسها، ولكن قبل نهاية المضمار هناك فوارس تنطلق الانطلاقة الثانية لتحصد الفوز.

و في الملاكمة ينطلق اللاعبان انطلاقة واحدة لتحقيق الفوز، ولكن هناك من تكون له انطلاقة ثانية ليفوز بالضربة القاضية، فإن لم تكن هناك انطلاقة ثانية لكليهما فإنهما يحتكمان للنقاط.

كثير من مدربي كرة القدم يغفلون عن الانطلاقة الثانية، خاصة في العشرين دقيقة الأخيرة؛ لأنها فعلاً الضربة القاضية التي يبحث عنها من يرغبون في الفوز.

   وفي إنجاز الأعمال الانطلاقة الأولى هي ما يجمع عليه كل من يبدأ عمل ما، ولكن في الثلث الأخير من زمن نهاية العمل هناك انطلاقة للمتميز و للفائز.

    راقب عن كثب كل سباق أو منافسة بهذه النظرة (البحث عن من ينطلق الانطلاقة الثانية لتعرف الفائز)، فهذا هو السر، خطط لأهدافك بانطلاقتين الأولى في بداية المشروع، والثانية قبل نهاية المشروع، وحدد الزمن المناسب والتوقيت الصحيح لتفوز بالريادة.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...