سلة واحدة أم سلال متعددة؟!

عالم الأسرة » همسات
05 - شعبان - 1435 هـ| 04 - يونيو - 2014


1

هل نضع كل اهتماماتنا واحتياجاتنا في سلة واحدة ؟ أم نوزع اهتماماتنا على سلال متعددة؟

وهل يصلح أن نبحث عن سلوكنا الصحيح وأخلاقنا القويمة في ثقافات أخرى لشعوب لا تتفق مع ثقافاتنا وعاداتنا؟

 وبالمقابل هل ننكفئ على أنفسنا، ونترك كل تقدم يسهل على الإنسان معيشته، ويوفر له سبل الحياة الكريمة؟

       وحتى لا يختلط علينا الأمر، ونفقد هويتنا لا بد لنا – أمام هذا العالم – أن نضع أمامنا عددا من السلال، فإذا كان الأمر يتعلق بالحقائق العلمية التي تخص الطبيعة وسنن الكون التي جعلها الله تسير وفق قوانين ثابتة وعلمية، فهذا الأمر نضعه في سلة منفصلة تماما، عن تلك السلة التي نضع فيها أمورا تتعلق بديننا وعقيدتنا وأخلاقنا.

          فإذا اختلطت علينا السلال، فلا بد أن نقرب السلة التي تحفظ هويتنا وترضي ربنا؛ لأنه لا يعقل أن يكون المجتمع الذي آخذ منه قطعة سيارتي، أو أثاث بيتي هو بالضرورة المجتمع نفسه الذي يعلمني كيف أتعامل مع عمي أو جاري أو زميلي في العمل، فربما كان هذا المجتمع غنيا في الجانب التطبيقي للعلوم النظرية، ولكنه مفلس غاية الإفلاس في الجانب القيمي والأخلاقي؟!

إذن لابد أن نضع كل موضوع في السلة التي تخصه، وبهذا المسلك نستطيع أن نحس بقيمة ديننا الذي جعله الله لنا صالحا لكل زمان ومكان، وفوق هذا فإنه يدعم حركة التطور العلمي ويثبتها بل ويحث عليها.

وعلى هذا النسق سوف نجد -  بعد فترة من الزمن – أن جميع هذه السلال المتنوعة تصب في غاية واحدة لدى المسلم، وهي صلاح الدنيا والآخرة.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...