صبغة الشعر سلاح ذو حدين

بوابة زينة وجمال » شعر » لون شعر
03 - ربيع أول - 1423 هـ| 14 - مايو - 2002


  تنتشر في الأسواق الكثير من الصبغات ذات الألوان المتعددة التي تغري النساء باستخدامها؛ لما تضيفه من مواد طبيعية قد تقوي الشعر وتجعله أكثر نعومةً ولمعاناً. وقد رافق هذا الانتشار للصبغات حملات إعلانية أغرت النساء للتهافت وراء صبغ شعورهن، خصوصاً إذا كانت تلك الشعور باهته وجافة.

    ولكن ما لا يعرفه هؤلاء النساء أن الصبغة سيف ذو حدين، فهي تكسو الشعر بلون جذاب جميل وتجعل الشعر أكثر حيوية ولمعاناً، ولكنها في الحقيقة قناع تجميلي ، حيث يؤكد خبراء التجميل أن الصبغة تؤذي الشعر أكثر مما تفيده، فهي تكسب الشعر وفروة الرأس حساسية بالغة تؤدي إلى تساقط الشعر وتقصفه، حيث تحتوي على مواد كيميائية حارقة. كما أن المرأة كثيراً ما ترغب بعد صبغ شعرها في تغيير لونه فتستخدم مواد أخرى لإزالة الصبغة الأولى، وهي مواد تحتوي على مادة قلوية مؤكسدة عالية التركيز تؤثر بدورها على الشعر.

وبعض النساء يصنعن الصبغة بأنفسهن لتقليل التكاليف المادية، رغم أنهن قد يسببن أضراراً لشعرهن، فالصبغة إذا أسيء استخدامها أو وضعت على الشعر بطريقة خاطئة فإن ذلك يضر بالشعر ضرراً بالغاً فيؤدي إلى جفافه وتقصفه، وقد يؤدي إلى تساقطه.   

إن عدم المعرفة التامة بأصول صباغة الشعر وقواعدها تعرضه للتلف، كاستخدام كمية الأكسجين (المادة التي تفتح الشعر) بطريقة خاطئة، أو إبقائه على الشعر مدة طويلة مما يتلف الشعر ويعرضه للشيب.. ومن ثم التقصف والجفاف والتساقط؛  فيصبح الشعر كأنه كومة قش جافة! وهذه الحالة تعرف بعملية: احتراق الشعر.

* وجود مشكلات في فروة الرأس من حبوب أو بثور أو حساسية.

* إذا كان قد تم فرد الشعر كيميائياً.

* إذا كان الشعر في حالة تساقط شديد.

* في أيام الحمل والدورة الشهرية.

·  في فترة الرجيم القاسي.

* إذا لم يكن قد مر على صبغ الشعر أقل من شهر أو سبق أن أضيفت إليه الحناء خلال المدة نفسها، فالحناء تغلف الشعر وتدافع عنه ضد الطبقة التي أضفتها، والصبغة تهاجم، وكل ذلك على حساب الشعر المسكين الذي سيرهق ويحرق.

بعد ذلك قد تذهب بالمرأة إلى اختصاصية التجميل وهي تحمل شعراً محترقاً وتطلب عمل صبغة لشعرها بدون أن تخبرها بما حدث لشعرها، فتقوم الاختصاصية جاهدة لإخراج اللون الذي طلبته بلا طائل، فتُلام الاختصاصية، مع أن الذنب يقع - أولاً وأخيراً - على المرأة، ولكن إذا كانت الاختصاصية خبيرة فإنها ستنتبه لذلك وتمتنع عن عمل الصبغة، بل ستبدأ بجلسات علاجية لذلك الشعر التالف.

ينصحك خبراء التجميل بأنه إذا كان لا بد من تغيير لون الشعر ففي متناول يديك صبغة أخرى بها الأمان الكامل، وهي الحناء، فليس لها آثار جانبية، بل على العكس فهي إذا وضعت على الرأس بعد تخمُّرها تعمل المواد القابضة والمطهرة الموجودة بها على تنقية فروة الرأس من الميكروبات والإفرازات الزائدة من الدهون والعرق، كما أنها تفيد في علاج قشرة الشعر والتهاب فروة الرأس.



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
صبغة الشعر سلاح ذو حدين
-- aridj ahmad - قطر

12 - صفر - 1432 هـ| 17 - يناير - 2011




ارجو ان تفيدوني في تساقط شعري

صبغة الشعر سلاح ذو حدين
-- ميس - السعودية

09 - رجب - 1432 هـ| 10 - يونيو - 2011




مشكووووووووووووره كنت بصبغ شعري

صبغة الشعر سلاح ذو حدين
-- DANYIA - فلسطين

01 - شعبان - 1433 هـ| 20 - يونيو - 2012




طيب لون الحنا برتقالي وقبيح مهما انضاف لها قهوة او اعشاب يظل لونها برتقالي غامق وانا شعري مليان شيب والحنة هم تجفف الشعر

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...