صَبْوَة

أدب وفن » مرافئ الشعراء
16 - محرم - 1438 هـ| 18 - اكتوبر - 2016


1

أعِدِّي لِي مَفاتِنَكِ العِذابا                   

وهاتي الوَصْلَ، واسْتَبْقِي العِتابا

 

وتِيهي بالمَحاسنِ... أهْرِقيها               

فقَلْبُ الصّبِّ فيكِ صَبا وذابا

 

وجِيئِي بابتسامتِكِ ابتهاجاً                  

فدمعِي شاخَ في المنفَى وشابا

 

نِداؤكِ كمْ تَرَدّدَ في فؤادي                  

وكمْ بدموعِيَ الثّكْلَى أجابا

 

وللقلبِ الموَلَّهِ فيكِ وَجْدٌ                   

أُكابِدُهُ اصْطِباراً واحْتِسابا

 

دَعَتْهُ المغْرِياتُ فكَفَّ عنها                

فلَمّا بُحْتِ بالنّجْوَى استجابا

 

فما للحُسْنُ يُصْبيني اشتياقاً                

ويَأْبَى لِيْ النَّوَى منْهُ اقترابا

 

أمَا دَرَتِ المواجِعُ أنّ قلباً                  

أذابَ الشّوْقُ منهُ ما أذابا

 

وَجيبُ القلبِ أحسبهُ أنيناً                  

تُرَدِّدُهُ (النّواعِيرُ) اكتئابا

 

ودَمعي دمعُها، مَلأَ السّواقي                

تَحَدَّرَ من مآقينا انسكابا

 

نَلوبُ على فؤادَينا ونجري                 

ومَنْ فَقَدَ الهَوَى والقلبَ لابا

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...