طفلك وقوقعة الخجل لها أون لاين - موقع المرأة العربية

طفلك وقوقعة الخجل

عالم الأسرة » أمومة وطفولة
26 - ربيع أول - 1436 هـ| 17 - يناير - 2015


1

 

إذا كان طفلك يعاني من الخجل، فهو ليس وحيدا. فالعديد من الأطفال يعانون أيضا. وبقدر ما هو أمر محبط رؤية طفلك هادئ وصامت في مواقف عديدة، إلا أن الخجل ليس بالضرورة أمر منهك. النصائح التالية ستساعد طفلك الخجول على تهيئته للمدرسة.

 

- لمَ الخجل؟

من أين يأتي الخجل بالتحديد؟ وفقا للدكتور إيريك فيشر (دكتوراه في علم النفس) "يعتبر الخجل جزءاً من مزاج الطفل في كثير من الأوقات، وهذا يعني أنه سلوك فطري, ويمكن أن يكون جزءا من التركيبة الجينية، أو نتيجة لتعرضه إلى صدمة في طفولته، أو يكون مكتسبا من الأهل".

 

- القضاء على الخجل

بغض النظر عن سبب الخجل عند طفلك, يؤكد فيشر أن الطريقة في معالجة السلوك بشكل عام هي نفسها في جميع المجالات. ويقول: "يجب أن تكون تصرفات الآباء مع أطفالهم متأنية، كما أن الطفل بشكل عام ناهيكم عن الطفل الخجول يحتاج إلى وقت، لينفتح على العالم، وقد يكون هذا الأمر مجهدا لكِ، ولكن اتخاذ خطوات إضافية تساعد طفلك على الخروج من قوقعته".

 

وبعبارة أخرى، الصبر - والكثير من التحضير - هو مفتاح الحل، وخصوصا عندما يتعلق الأمر بالتعامل مع التغيير مثل بداية العام الدراسي الجديد. ويقترح فيشر أخذ طفلك إلى المدرسة قبل اليوم الأول، وترينه الفصول الدراسية، و لقاء المعلم أيضا. بعد ذلك تحدثي عن أي أمر يقلق طفلك. "إن معالجة المخاوف والقلق عند طفلك يساعد على تهدئته".

 

- المساعدة دون الضغط

إن الأطفال الخجولين يحتاجون إلى المزيد من الرعاية والحب، ولكن ليس باستطاعتك البقاء بجانب طفلك طوال الوقت. فإذا كان طفلك يصل لحالة هستيرية إذا جلس لوحده في بيئة جديدة، فلا يجب تركه يبكي لوحده. ولكن يمكنك تركه تدريجيا إلى أن يهدأ وتبدئين بالتسلل إلى الخارج.

"أنت ترغبين أن يكون طفلك قادرا على التفاعل مع الآخرين لوحده، دون تواجدك إلى جانبه قبل سن الثامنة". ويضيف فيشر: "ولكن إذا كنت ترغبين أن يشارك في أنشطة جديدة، ابقي معه في البداية، وابدئي بالانسحاب تدريجيا" ويقول: "عندما تعودين لأخذه، أخبريه أنك تركته لأن هذا سوف يساعده ليدرك أنه بخير دون الحاجة إليك".

 

- لا تتحدثي بدلا عنه!

على الرغم من صعوبة الأمر, حاولي محاربة الرغبة في أن تصبحي المتحدث الرسمي لطفلك عندما يخجل. فهذا سيشعره بأنك لا تثقين بأنه قادر على التحدث لوحده دون مساعدة أحد. وتقول الدكتورة فيكي فولدز (خبيرة في مجال تنمية الطفولة المبكرة): "وبدلا من ذلك، قولي سيجيب عندما يكون جاهزا. وبالتأكيد قد يكون هناك صمت محرج، ولكن على الأقل سوف يعرف طفلك أنك تثقين بقدرته على الإجابة بنفسه. وبعد ذلك سوف يثق بنفسه أيضا".

 

- أنشطة لمحاربة الخجل

واحدة من أفضل الطرق لمحاربة الخجل تكمن في إدخال طفلك في دورة للألعاب الرياضية. ويقول د. فيشير: "الألعاب الرياضية تتطلب التفاعل مع الأطفال الآخرين، ويمكن أن تعزز احترام الذات عند طفلك". واحرصي دائما على تشجيع طفلك بغض النظر عن الرياضة أو النشاط الذي اختاره حتى لو لم يكن جيدا. فإن التشجيع الدائم والمكافأة سوف تساعده على الاستمرار في هذه الأنشطة.

 

إذا كان طفلك لا يميل بطبعه للألعاب الرياضية، فيمكن تشجيعه للانخراط في نشاطات أخرى، وكذلك التسجيل في دورات مختلفة المجالات، مثل: الأعمال اليدوية، مما يتيح له الاختلاط بالآخرين والتواصل معهم.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر: sheknows.com بتصرف

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...