عائشة بنت سعد بن أبي وقاص التابعية وراوية الحديث لها أون لاين - موقع المرأة العربية

عائشة بنت سعد بن أبي وقاص التابعية وراوية الحديث

وجوه وأعلام
24 - شوال - 1439 هـ| 08 - يوليو - 2018


1

نشأت السيدة عائشة بنت سعد بن أبي وقاص ـ رضي الله عنهما ـ في رعاية أبيها، وأدركت ستا من زوجات النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فتعلمت منهن، وتأدبت بأدبهن، وروت عن أبيها ما سمعه من أحاديث نبوية، رغم أنها ولدت بعد وفاة النبي  - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - .

 

ولدت عائشة في خلافة عثمان بن عفان ـ رضي الله عنه ـ سنة 33 هجرية في المدينة المنورة، ونشأت في رعاية أبيها، فورثت منه الإيمان الصادق، والإخلاص في العمل، والتضحية بكل شيء؛ من أجل رفع راية الإسلام، وجعل كلمة الله هي العليا، وكانت من أجمل نساء زمانها، تلبس الثياب المعصفرة.

 

وروت عائشة عن أبيها، وحفظت ما سمعه من أحاديث النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - ، كما أدركت ستاً من زوجات النبي، فتعلمت منهن العلم الوافر، وكانت تدخل عليهن وتسألهن في أمور الدين صغيرها وكبيرها، وعن ذلك قالت: أدركت ستاً من أزواج النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - وكنت أكون معهن، فما رأيت على امرأة منهن ثوباً أبيض، وكنت أدخل عليهن فتقعدني إحداهن في حجرها، وتدعو لي بالبركة.

 

وكان أبوها سعد بن أبي وقاص خال النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -  وأحد العشرة المبشرين بالجنة، وأول من رمى بسهم في سبيل الله. كان النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -  إذا رآه مقبلا أقبل عليه، وقال مفاخراً: "سعد خالي فليرني امرؤ خاله"(رواه الترمذي وغيره وصححه الألباني)؛ فسعد ابن عم السيدة آمنة بنت وهب أم رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -.

 

عاش سعد حياته مجاهداً لنصرة الإسلام، فهو سابع سبعة في الإسلام. يقول سعد: أسلمت قبل أن تفرض الصلاة. وغزا سعد الغزوات مع النبي ثم مع صحابته.

 

قال عنها ابن حجر العسقلاني: عائشة بنت سعد بن أبي وقاص، ثقة من الرابعة، عمرت حتى أدركها مالك بن أنس، وقد اختلف في رؤيتها للنبي، والصحيح أنها ولدت بعد وفاته بزمن.

 

وتعلقت عائشة بأبيها، وكانت تتفاخر به، فتقول: أنا ابنة المهاجر الذي فداه رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يوم أحد بالأبوين، ويروى عنها أنها كانت تصلي العشاء والفجر في المسجد وترتدي الأثواب المعصفرات مراراً، وفي ذلك يروي حبيب بن أبي مرزوق قائلا: "لقيت امرأة بالمدينة معها نسوة، وضوء نار- يقصد ضوء شمعة- خارجاً من المسجد، فسألت عنها؟ فقالوا: عائشة بنت سعد بن أبي وقاص.

 

وتلقى العلم على يديها عدد من العلماء والفقهاء منهم: إسماعيل بن إبراهيم، وجُناح النجار، وعبدالله الربذي، وعثمان الوقاصي، وأيوب السختياني، والحكم بن عتيبة، وخزيمة، وصخر بن جويرية، وأبو الزناد عبدالله بن ذكوان، ومالك بن أنس، ويوسف بن يعقوب الماجشون، وعثمان بن محمد العمري، ومحمد بن بجاد بن أبي وقاص، ومهاجر بن مسمار، وعبيدة بنت نابل، وأخرج لها البخاري، وأبو داود، والترمذي، والنسائي.

وظلت عائشة على إيمانها وإخلاصها صابرة مجاهدة، طالبة للعلم حتى وفاتها في عام 117 هجرية، عن عمر يناهز 80 عاماً، وكانت آخر من مات من بنات الصحابة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

المصادر:

ـ موسوعة أعلام النساء.

ـ نداء الإيمان.

ـ موسوعة ويكبيديا.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...