عادات طريفة في رمضان من غزة

ساخر » غرائب وعجائب » غرائب العالم
25 - رمضان - 1436 هـ| 12 - يوليو - 2015


1

الملوخية في اليوم الأول

 

           يعتاد الفلسطينيون على استقبال رمضان بطهي الملوخية في اليوم الأول منه، ويتبادل الفلسطينيون الضحك على هذه العادة، التي تقول النساء إنها تأتي كحب للون الأخضر، وتفاءلا واستبشارًا بأن يكون رمضان ذا خير كثير.

ففي اليوم الأول من رمضان اعتادت هالة – 30 عامًا- على أن يكون إفطارها الأول هو "الملوخية"، لكن لا تطهوها في بيتها، فأمها تصر على أن تطهي الملوخية في بيت العائلة، ثم تقوم بتوزيع الحصص منها مع لحم الديك الرومي، على أبنائها وبناتها المتزوجين.

 

           ومن المفارقات الخاصة بالطعام أيضًا، حرص الأسر الفلسطينية على شراء طبق حمص قبيل الإفطار بقليل، ووضعه على سفرة الإفطار، رغم أنهم يتناولونه على السحور وليس الإفطار، تقول أم فهد: "يحرص زوجي على شراء صحن الحمص قبيل الفطور، ويضعه أمامه لكن لا يأكل منه بل يؤجل تناوله إلى السحور، وعندما أحاول رفعه من أمامه كي أقرب له الطعام لا يرضى، يحب زينة هذا الصحن التقليدي كثيرًا".

 

    أناشيد المسحراتي

 

            هناك بين أزقة الشوارع اعتاد المسحراتي على الخروج قبل أذان الفجر، ينشد ما يخص هذا الجار، أو ذاك الصاحب من الأناشيد، ثم يأخذ بالتقرب ومدح صاحب المنزل؛ حتى يخرج له ويكلمه، فتفرح العائلة بذكر اسم أبيها أو أخيها فيما يقوله المسحراتي، كأن ينادي (اصحي يا محمود وحد المعبود، اصحي يا نفسية، وأعطيني البريزة لحسن بكرة ما أجيش. اصحى يا نايم وحد الدايم).

          كما أن المسحراتي ينتهز فرصة أن صوته مسموع، ويقوم بإنشاد ما يثب الإصرار والتحدي أمام الاحتلال، كأن يقول بأعلى صوت: "يا بني صهيون لا تحسب صوتك عال... رغم الحصار على غزة يا نتانياهو أبدا ما ننكسر، أبدا ما ننحني" أو يقول: "أحلى ما في الدنيا.. أحلى ما في البشر.. اللي (الذي) استشهد وبايده الحجر".

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


ميرفت عوف

صحافية تعيش في قطاع غزة، مهتمة بشئون المرأة، وكتابة التقارير الاجتماعية والإنسانية، عملت مع عدة الصحف الفلسطينية والعربية.


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...