عبدالحليم عويس صاحب دعوة التفسير الحضاري للقرآن الكريم

وجوه وأعلام
18 - صفر - 1437 هـ| 30 - نوفمبر - 2015


عبدالحليم عويس صاحب دعوة التفسير الحضاري للقرآن الكريم

كان المؤرخ الإسلامي الدكتور عبدالحليم عويس رحمه الله، من أكثر الدعاة والمؤرخين تفاؤلا بانتصار الإسلام، وكان يدعو أن تنطلق الشخصية المسلمة على سجيتها، دون مراعاة كيف ينظر الغربيون إليها، وكان يرى أننا مهما فعلنا ومهما تنازلنا فلن يرضي ذلك الغربيون الذي يختلفون معنا خلافات مبدئية.

 

ولد الدكتور عبد الحليم عبد الفتاح محمد عويس يوم12 يوليو 1943م ، في قرية سندسيس التابعة لمدينة المحلة الكبرى محافظة الغربية بدلتا مصر.

 

حصل على ليسانس اللغة العربية والدراسات الإسلامية(1968م)، وعلى الماجستير (1973م) عن أطروحته دولة بني حماد في الجزائر، والدكتوراه (1978م) عن أطروحته ابن حزم الأندلسي مؤرخا في التاريخ والحضارة الإسلامية، كلية دار العلوم، جامعة القاهرة.

 

عمل أستاذاً مساعدا بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض لمدة سبعة عشر عاماً، ورقي فيها إلى درجة أستاذ (1990م). درس في العديد من الجامعات الإسلامية وأشرف على عشرات من رسائل الماجستير والدكتوراه في العديد من الجامعات الإسلامية، وناقش الكثير منها.

 

انتدب أستاذاً في جامعة الزقازيق بمصر، وبالجامعة الدولية بأمريكا اللاتينية، وهو عضو مجلس أمناء الجامعة، وعمل نائبا لرئيس جامعة روتردام الإسلامية بهولندا. ثم عمل مستشاراً لرابطة الجامعات الإسلامية. أنجز موسوعة في الفقه الإسلامي، وتفسير القرآن للناشئين، وأشرف وأسهم في كتابة موسوعات في التاريخ، وتاريخ الإدارة، والحضارة الإسلامية.

 

وهو صاحب أكثر من 100 مرجع وكتاب وبحث علمي في التاريخ والحضارة والثقافة والعلوم الإسلامية، إضافة إلى مئات المقالات والبحوث المنشورة.

 

كان عضوا في العديد من الاتحادات والكيانات الثقافية والفقهية، فكان عضوا باتحاد كتاب مصر، وخبير بمجمع فقهاء الشريعة بأمريكا. وعضو نقابة الصحفيين، وعضو اتحاد المؤرخين العرب، نائب رئيس جمعية رابطة الأدب الإسلامي بالقاهرة.

 

وكان رحمه الله من المنادين بإعادة النظر في كتابة التاريخ، الذي كتبه المستشرقون ودسوا فيه ماليس منه، فكان يقول: "هناك محاولات جرَت لتوجيه الأدب والعلوم الإسلامية هذا التوجيه الاستشراقي، الذي يُجسِّد بعض القِيم، أو بعض النماذج التي تَخدم الفكر الاستشراقي، والتي في نهايتها تُقدم الإسلام والمسلمين - تاريخًا وحضارة - على أنهم أُناس لا يَصلُحون كحلِّ حضاري للإنسان الغربي، وأيضًا يُحاولون تشويه الإسلام تاريخًا وحضارة، فركَّزوا على مناطق الخلاف بين المسلمين، كسنوات الخلاف بين علي ومعاوية - رضي الله عنهما - وركَّزوا على بعض الحركات الخارجية كالصعاليك، وبعض الفِرَق التي تَزنْدَقت، أو ثارَت على الدولة الإسلامية - سواء كانت أموية، أو عباسية، أو عثمانية - لأتْفَه الأسباب.

ويرى أن المستشرقين اختزَلوا بعض الفقرات من التاريخ، وعمَّقوا بعض الوقائع، وقادُوا الحقائق قيادة تحليلية تؤدي في النهاية إلى بثِّ الشك في هذا التاريخ.

وحول كيفية تقديم حضارتنا الإسلامية للحضارات الأخرى، فكان يرى ضرورة  التعرف على سنن الله الكونية والاجتماعية، وأن الأمة الإسلامية قد تجادل كثيرًا، وقد تَبذل جهودًا كبيرة في حقل الجزئيات، وفي حقل الأحكام الفرعية، لكنها أنها لم تُولِ الفقه الحضاري حقَّه من الدراسة، بل إن القرآن الكريم فُسِّر لغويًّا، وفُسِّر وفقًا للأحكام، وفُسِّر وفقًا للعقيدة على النمط الاعتزالي، وعلى نمط أهل السنة، وما إلى ذلك، فُسِّر القرآن تفسيرات مختلفة، لكن حتى الآن لم يُفسر القرآن تفسيرًا حضاريًّا يَستوعب كل ما ورَد فيه حول الأمم السابقة، وحول تجارب الأنبياء السابقين، وحول اللمحات والإشارات التي تضمَّنتها كثيرٌ من الآيات القرآنية، والتي تدل على سُنن البقاء، وسنن الصعود، وسنن الهبوط، وسنن السقوط، ففي القرآن الكريم زَخمٌ كبير من هذا اللون من الإشارات الوجيزة الوضيئة للسنن، التي إذا اتَّبعتها الأمم ارتفَعت، وإذا تخلَّت عنها، هوَت وسقَطت.

 

وكان دائما يقول نحن في حاجة إلى قراءة للقرآن، وتفسير للقرآن وفقًا للفقه الحضاري، الذي يُقدم السنن الاجتماعية والكونية، ويضع أمام الحاكمين والمحكومين، وأمام المثقفين أدلةَ عملٍ، أدلة نهضة، أدلة بقاء، أدلة وجود، وأيضًا يضع من خلال التجارب الهالكة أدلةَ الفناء، وأدلة السقوط؛ لنعمل على تقوية هذا، وتجنُّب ذاك.

 

وكان يقول: هذا هو الفقه الحضاري، فقه السنن الكونية، فقه الدروس المستخلصة من قَصص الأنبياء، ومن قَصص الأمم السابقة، ومن فقه الإشارات الواردة في القرآن الكريم حول: كيف تبقى الأمم؟ وكيف تسقط الأمم؟

 

وفي مساء الجمعة 14 محرم 1433 هـ الموافق 9 ديسمبر عام 2011م توفي الدكتور عبدالحليم عويس عن عمر 68 عاما، قضاها في التاريخ الإسلامي الذي يبث التفاؤل، ويحذر من المخاطر الصهيونية والكنسية التي تتحالف ضد العالم الإسلامي.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصادر:

ـ موسوعة ويكيبديا.

ـ مجلة البيان.

ـ شبكة الألوكة.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...