عقاب الأبناء .. مهارة وفن (4)

عالم الأسرة » أمومة وطفولة
19 - شوال - 1432 هـ| 17 - سبتمبر - 2011


عقاب الأبناء .. مهارة وفن

الضرب آخر الوسائل وليس أولها، وللضرب شروط وآداب ولا يكون إلا في الأمور الكبيرة، كترك الصلاة ولكن يجب أن يسبقه الخطوات التأديبية السابقة وفي مشاركة د. أحمد قعدان المحاضر في أكاديمية القاسمي ما يغنينا في هذا الجانب:

• قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع، واضربوهم عليها وهم أبناء عشر".( رواه أبو داود وحسنه النووي، والألباني).

• عن أنس - رضي الله عنه- قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مروهم بالصلاة لسبع سنين، واضربوهم عليها لثلاث عشرة". (رواه الدار قطني وهذا الحديث ضعفه عدد من العلماء).

• أقصى الضرب للتأديب ثلاثة وللقصاص عشرة: عن أبي هريرة - رضي الله عنه- قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:" لا يجلد فوق عشر جلدات إلا في حد من حدود". (أخرجه البخاري).

• كان عمر بن عبد العزيز - رحمه الله تعالى- يكتب إلى الأمصار: لا يقرن المعلم فوق ثلاث، فإنها مخافة للغلام.

• عن الضحاك قال: ما ضرب المعلم غلاما فوق ثلاث فهو قصاص.

وهناك شروط للضرب لابد أن تراعى.

- الضرب للتأديب كالملح للطعام (أي القليل يكفى والكثير يفسد).

- لا تضرب بعد وعدك بعدم الضرب لئلا يفقد الثقة فيك.

- مراعاة حالة الطفل المخطئ وسبب الخطأ.

- لا يضرب الطفل على أمر صعب التحقيق.

- يعطى الفرصة إذا كان الخطأ للمرة الأولى.

- لا يضرب أمام من يحب.

- الامتناع عن الضرب فورًا إن أصر الطفل على خطئه ولم ينفع الضرب.

- عدم الضرب أثناء الغضب الشديد، وعدم الانفعال أثناء الضرب.

- نسيان الذنب بعد الضرب وعدم تذكير الطفل به.

- لا تأمر الطفل بعدم البكاء أثناء الضرب.

- لا ترغم الطفل على الاعتذار بعد الضرب وقبل أن يهدأ؛ لأن ذلك فيه إذلال ومهانة، وأشعره أنك عاقبته لمصلحته، وابتسم في وجهه، وحاول أن تنسيه الضرب.

مواصفات أداة الضرب

• أن تكون معتدلة الحجم.

• أن تكون معتدلة الرطوبة، فلا تكون رطبة تشق الجلد لثقله، ولا شديدة اليبوسة فلا تؤلم لخفتها.

طريقة الضرب

• أن يكون مفرقا لا مجموعا في محل واحد.

• أن يكون بين الضربتين زمن يخف به الألم الأول.

• ألا يرفع الضارب ذراعه لينقل السوط لأعضده حتى يرى بياض إبطه فلا يرفعه لئلا يعظم ألمه.

• وقد كان ابن عمر - رضي الله عنهما- يقول للضارب: لا ترفع إبطك إي لا تضرب بكل قوة يدك.

مكان الضرب

• أن لا يضرب الوجه أو الفرج- والرأس عند الحنفية.

- عن علي - رضي الله عنه- انه أتي برجل سكران أو في حد فقال: اضرب وأعط كل عضو حقه واتق الوجه والمذاكير.

عن أبي هريرة - رضي الله عنهـ عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:" إذا ضرب أحدكم فليتق الوجه"(رواه أبو داود، وصححه السيوطي والألباني وهو عند مسلم بلفظ: إذا قاتل أحدكم فليتق الوجه).

• عند بعض السلف فإن أفضل مكان للضرب اليدين والرجلين.

لا ضرب مع الغضب

• قال أبو بكر الصديق - رضي الله عنه- : "لا يقضين بين اثنين وهو غضبان)(رواه الجماعة).

• إذا ذكر الطفل اسم الله تعالى: يجب وقف الضرب إذا ذكر الطفل الله تعالى: عن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا ضرب أحدكم خادمه فذكر الله فارفعوا أيديكم" (رواه الترمذي وضعفه السيوطي والبوصيري والألباني).. وفي هذا تعظيم لله في نفس الطفل).

تحذير

إن الإفراط في العقوبة الجسمية له مضار جسيمة منها:

o أن يألفها الولد.

o أن يصبح بليدا.

o أن يلجأ لتحقيق ذاته بأساليب منحرفة.

o وعندما يكبر إما أن يكون فاشلا ذليلا يخاف من ظله، أو جبارا قاسيا يقهر من دونه، وكلاهما خسارة ما بعدها خسارة.

الثواب والعقاب مطلوبان

إن تربية الأطفال بالثواب والعقاب مطلوبة لكنها مؤطرة بشروط،ومقننة بقوانين، فالعقاب الذي يطلب تطبيقه في تربية الأبناء هو الذي لا يؤلم نفسيا ولا يهدر الكرامة.

ونؤكد آن العقاب يجب أن يكون بحكمة.

التأديب:

ألا ترى إلى ما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع، واضربوهم عليها وهم أبناء عشر".( رواه أبو داود وحسنه النووي، والألباني).

. ويكون ذلك بطريق التأديب والتهذيب لا بطريق العقاب.

لا شك أن الطفل كأي كائن حي يجهل أكثر مما يعلم، فإذا علم فعل الصواب وسار سيرا محمودا. لذلك تكون مرحلة تعلمه من الصغر أولى الخطوات في تقويمه، وقد ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصحح البنى الفكرية للطفل، مستعملا شتى الوسائل والأساليب التي تمتاز بالرفق واللين ومنها ما ذكره أبو هريرة - رضي الله عنه- قال :"أخذ الحسن بن علي تمرة من تمر الصدقة فجعلها في فيه، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم:" كخ كخ، ارم بها أما علمت أنا لا نأكل الصدقات" متفق عليه.

ماذا يقول الأهل في هذا الموضوع

تقول أم سليمان- ربة بيت ـ: "بصراحة أن جيل اليوم لا ينفع معه غير أسلوب الضرب؛ لأن ما يفعلونه يخرج الأهل عن شعورهم من شدة عنادهم، فيتجه الأهل للضرب؛ لأنه أسهل الأساليب للوصول إلى غايتهم ولضغوطات الحياة الكثيرة".

أما آمال محمد ـ ربة بيت وأم لأربعة أبناء في مختلف الأجيال ـ فتقول: "لم أجد أصعب من تربية الأبناء فإنها مسؤوليةٌ كبيرة بحاجة إلى اهتمام ورعاية من الوالدين، وبالنسبة لتعاملنا فإننا نحاول أن نربي أبناءنا بلا ضرب، ونقيم علاقتنا على التفاهم والحوار، ولكن أفقد صوابي في فترة الامتحانات، و يكون البيت في حالة استنفار وتتحول حالتي النفسية إلى عصبية للغاية! مع أنني أحاول ضبط أعصابي ولا أخفي عليكم أنني لا أضربهم إلا إذا قصروا في دروسهم".

وتقول رانية محمد - مربية وأم لثلاثة أبناء - : "إذا علمت الأم أبناءها المحافظة على مبادئهم وقيمهم وحبهم بالحوار، فإنها حتما لا تحتاج إلى الضرب، فأنا وزوجي لا نلجأ لضرب أولادنا كما يفعل بعض الأهالي، وأشد عقاب نتبعه هو توبيخهم بالكلام والحرمان من شيء يحبونه".

وللأطفال رأي

تقول هديل قاسم (ثاني ابتدائي):  يتعامل والداي معي بحسب الموقف، فإذا تيقنا أنني أخطأت ينبهاني، وإذا أعدت الكرة فإنهما يضرباني.  أما أمي فتثور عندما ينخفض مستواي الدراسي وتنخفض درجاتي؛ لذا أشعر أن أبي (بابا) أقرب إلي، فإنه دائما يمازحني و يشتري لي كل ما أطلبه، وفي المستقبل سوف أعاقب أبنائي كما يعاقبني والداي لأننا ـ فعلا ـ مشاغبون.

أما وجدان أبو عياش (ثالث ابتدائي): أنا أحب بابا وماما كثيرا لأنهما يلبيان لي كل حاجاتي، مع أنني أغضب كثيرا عندما يحرماني من المصروف أو من شراء لعبة وعدت بها، وأغضب أكثر عندما تضربني أمي! مع إنها تنبهني دائما قبل الضرب، أما عندما تواجهني مشكلة؛ فإنني ألجأ إلى أبي، لأنه سيحل لي المشكلة بهدوء ودون ضرب أو صراخ. وأنا شخصيا لا أؤيد العقاب بتاتا، بل على الأهل التصرف بهدوء وتفاهم وهكذا سوف أتعامل مع أبنائي في المستقبل.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
عقاب الأبناء .. مهارة وفن (4)
-- ام ايهم - الأردن

05 - محرم - 1433 هـ| 30 - نوفمبر - 2011




جزاكم الله خيرا على هذا الموضوع القيم.فطفلي عمره سنة وقد كنت في حيرة من امري عن كيفية عفابه اذا اخطأزوقد دمعت عيناي عندما قرأت في هذا المقال عن نهج نبينا عليه افضل الصلاةو والسلام في تربية الابناء . اللهم اجعل ابناءنا ذرية صالحة بارة هادية مهتدية

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...