علاج سلس البول لها أون لاين - موقع المرأة العربية

علاج سلس البول

صحة وغذاء » ثقافة صحية
17 - ذو القعدة - 1435 هـ| 11 - سبتمبر - 2014


علاج سلس البول

تابعنا في القسم الأول من المادة، تعريفاً شاملاً عن مرض سلس البول، وعددنا أنواعه، وحددنا أسبابه، والتي غالباً ما ترافق المرأة أكثر من الرجل.

ونتابع اليوم الحديث عن أنواع العلاج لهذا المرض، الذي يمكن التحكم به بصورة لا بأس بها، بحال تم تطبيق العلاجات التالية:

 

العلاج:

هناك علاج بالعقاقير، وعلاج فيزيائيّ وعلاج بالجراحة، وكلها حلول متاحة، كما يوجد بعض الأجهزة الإلكترونية التي تساعد على تقوم عضلات الحوض، فتخفف من عملية الهبوط في المثانة البولية، وهناك أيضا تمارين تساعد على تقوية عضلات حوض المرأة، وهذه التمارين تعمل عن طريق تقوية التحكّم الإرادي في العضلة العانية العصعصية التي تحتوي على نهايات عصبية تتحكّم في جريان البول. وتعرف هذه التمارين ب(تمارين كيجل) وتتم هذه التمارين بالتحكم في تقليص العضلة، ويتم عمل التمارين من ١٠ إلى ١٥ مرة تباعاً، يتكرر ذلك ٣ مرات يومياً. وبعد شهرين إلى ثلاثة شهور تتحسن القوة العضلية المحيطة بالمهبل والإحساس بالتحكم فيها.

والمأخذ الوحيد على هذه التمارين، أنها تحتاج إلى صبر لتعلمها، وقد يكون من الضروري ممارستها لبضع أشهر قبل أن تشعر المريض بتحسن. ومن محاسنها أنها تمارين غير ظاهرة، لذلك يمكن ممارستها في أي وقت وفي أي مكان: خلال العمل في المنزل، أو في (السوبر ماركت) أو أثناء الحديث على الهاتف.

 

ويجب الانتباه للوزن الزائد، فالوزن الزائد يشكل ثقلاً على أسفل الحوض، وتجري هذه التمارين وفقاً للإرشادات التالية:

قفي أو اجلسي، أو تمددي والركبتان بعيدتان قليلا. ثم تخيلي أنك تحاولين منع خروج الهواء من الفتحة الشرجية، ويتم ذلك: بشدّ عضلات الحوض حول هذه الفتحة، اعصري وارفعي هذه العضلات، وكأنك فعلاً تمنعين خروج الهواء، هنا تشعرين بأن العضلات تتحرك، والجلد حول الفتحة الشرجية مشدود.

في هذا الوقت يجب عدم تحريك الرجلين أو الأليتين أو الردفين مطلقاً.

بعد ذلك تخيل أنك تبولين، وأنك تحاولين التوقف عن التبول (اختاري التوقف). هنا ستستعملين مجموعة العضلات نفسها التي تستعملينها في التمرين الأول، وستجدين ذلك أصعب، في المرة التالية التي تذهبين فيها إلى المرحاض، جرّبي اختبار التوقف في منتصف التبول (إن تسارع تدفق التبول، فهذا يعني أنك تستعملين العضلات الخطأ).

حالما تتوقفين عن التبول، استرخي أو افرغي المثانة كلياً. لا تقلقي إن كنت لا تستطيعين وقف التبول تماماً، لكنك تستطعين لإبطاءه إن كنت غير متأكدة من أنك تستخدمين العضلات الصحيحة، ضعي إصبعاً أو اثنين داخل المهبل، وتدرّبي كي تتأكدي أنك تستعملين العضلات الصحيحة، فحينما تشعرين بضغط لطيف، تعرفين أنك تمرنين عضلات أسفل الحوض. ومن الأخطاء الشائعة أن تطبقي الألين وتتوقفي عن التنفس.

 

 إن كنت لا تستطيعين التحدث أثناء ذلك، فاعلمي أنك تقومين بالتمرين بشكل خاطئ!

لا تشدي عضلات البطن أو الفخدين أو الردفين، ولا تقاطعي رجليك استعملي أسفل الحوض فقط.

وينبغي التنبيه إلى أن تقليل كمية السوائل التي تتناولها المرأة، لا يساعد على حل مشكلة التسرب البولي، بل يزيدها سوءاً؛ لأن ذلك قد يكون مصحوبا بزيادة التهابات مجرى البول، وقد يعرض المرأة لحدوث جلطات، ولكن تقليل منتجات كافيين، مثل: الشاي والقهوة، فقد يساعدان على حل مشكلة، كذلك الامتناع عن التدخين قد يكون مفيدا. ومع تناول الأطعمة المحتوية على الألياف، مثل: الفواكه، والخضروات، والحبوب المحتوية على النخالة، قد يساعد على تجنب حدوث الإمساك الذي قد يزيد من المشكلة.

 

 

===============

المصدر: مجلة الأسرة.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...