علامات إذا لا حظتها.. أعيدي النظر في صداقتك (1)

تحت العشرين » اختراق
07 - جماد أول - 1436 هـ| 26 - فبراير - 2015


1

 بشكل عام لا يقتصر تأثير الصداقات على الساعات الجميلة التي نقضيها برفقة أصدقائنا، ولا على خطط عطلة نهاية الأسبوع، لكن يمتد تأثيرها على الصحة والسعادة والمزاج بشكل عام. وقد أثبتت دراسة أسترالية امتدت لـ 10 أعوام، ونشرت في مجلة علم الأوبئة وصحة المجتمع في عام 2005م، أن كبار السن الذين يحظون بشبة علاقات اجتماعية قوية، يعيشون لعمر أطول من أولاءك الذين لا يكونون علاقات اجتماعية. كما وجدت دراسة تم إجراؤها  عام2000م من قبل الباحثين في جامعة كاليفورنيا، أن العلاقات الاجتماعية المتعددة للمرأة تساعدها بشكل كبير على مواجهة الضغوط والإجهاد، وكشفت دراسة تم نشرها في المجلة الأمريكية للصحة العامة في عام 2008م إلى أن العلاقات الاجتماعية قد تساعد في تأخير فقدان الذاكرة لدى كبار السن. ولكن في المقابل يمكن أن تكون الصداقات أيضا مصدرا للتوتر والصراع، ويكون ضررها أكبر من نفعها؛ لذلك إن كنت تشعرين أنك تعايشين علاقة صداقة تسبب لك التوتر. تابعي القراءة حتى تتعرفي على أهم العلامات التي تمكنك من تصنيف نوع علاقة الصداقة التي لديك، ويجب أن تعيدي النظر فيها مرة أخرى.

 

1_عندما تكون صديقتك مثالا للشخص الذي لا يعتمد عليه

هل عادة تأتي صديقتك في وقت متأخر، عندما تكونين متفقة معها على موعد ما، أو حتى أنها قد لا تأتي على الإطلاق؟ هل دائما تضع الخطط ثم تقوم بالتخلف عنها في آخر لحظة؟ إذا كانت الإجابة نعم، فإن تلك علامة على أن هذه الصداقة قد تستحق إعادة النظر. لكن يجب أن تضعي بالاعتبار أنه ربما لدى صديقتك ـ بسهولة ـ مشكلة مع إدارة الوقت، وأنها تكلف نفسها بما لا تستطيع إتمامه. وتقول إيرين ليفين ـ الحاصلة على الدكتوراه، وخبيرة علاقات الصداقة وأستاذة الطب النفسي في كلية الطب بجامعة نيويورك ـ: "إذا كان هذا يحدث دائما وبنمط ثابت، فإنك تحتاجين إلى التحدث بصراحة وبشكل علني مع صديقتك، وعليك أن تشرحي كيف تؤثر تصرفاتها على مشاعرك، ثم وضع حدود والالتزام بها". على سبيل المثال: توصي ليفين بأن تخبري صديقتك بأنك ستنتظرينها لمدة لا تزيد عن 15 دقيقة في المطعم قبل أن تغادري، وفي حال لم تلتزم بهذا الوقت، وبشكل متكرر فإنه من الأفضل لك أن تجدي صديقة أخرى تحترم وقتك.

 

2_إذا كانت صديقتك تؤثر على حياتك بشكل سلبي

تقارن دانا كيرفورد خبيرة الصداقة ومؤسسة (Girl Power)  الصداقات الجيدة بالطعام الصحي: "الغذاء الصحي يمنحنا الطاقة، ويساعدنا على النمو، و يجعلنا نشعر بالقوة، وهذا ينطبق على الصداقات الجيدة، حيث إنها تمدنا بما نحتاج إليه، وتساعدنا على أن نصبح أقوى وترفع معنوياتنا في حال كنا نشعر بالإحباط"، وفي المقابل تصف الصداقات السيئة بأنها لا تختلف عن  الوجبات السريعة، حيث إنها تقدم القليل من الفائدة الغذائية، وتضعف الطاقة الخاصة بنا، وهذا ينطبق على الصداقات غير الصحية التي تجرنا إلى الأسفل، ولا تعطينا ما نحتاج إليه منها. وتضيف: "أخيرا إذا كان صديقتك على استعداد للاستماع إلى احتياجاتك، وتغيير طريقتها في التعامل معك، فإن عليك المحافظة عليها، وفي حال كانت العكس فإنه من الأفضل لك تجاوز هذه العلاقة التي تضرك وتستنزف طاقتك".

 

3_عندما تشعرين أن صديقتك لا تستطيع التعامل مع أي خلاف

بداية يجب أن تعرفي أن "جميع الصداقات والعلاقات تمر بالمشكلات والصراعات"، وتقول خبيرة الصداقة دانا كيرفورد: "إن الأمر يعتمد على  كيفية التعامل مع هذا الصراع، وهو فعليا ما يحدد نوع الصداقة التي لديك. ففي حال نشب خلاف بينك وبين صديقتك، وشعرت بأنها أصبحت أكثر اندفاعية، وتصرخ كلما تحدثت معها، وأصبحت أكثر هجومية وعنفا معك، فإن هذه علامات على أنها تفتقر لمهارات حل الخلافات، والصداقة الصحية يمكن فيها حل الصراع بطريقة محترمة، حيث يستمع كلا الطرفين لبعضهما". وتقول كيرفورد: إنه لا يوجد إنسان مثاليا، لكن إذا كانت صديقتك لا تستمع لوجهة نظرك على الأقل، وتلتزم الهدوء أثناء النقاش وتقدم الاعتذار عند الضرورة، فإن هناك أملا ضئيلا لأن تكون هذه العلاقة صحية ومفيدة لك.

4_إذا كانت صديقتك تتحدث أكثر من اللازم عن نفسها

 في حال كانت صديقتك من النوع الذي يتحدث باستمرار عن حياتها ومشكلاتها وبشكل مستمر، ولا تتيح لك الفرصة حتى في الحديث عن موضوع مهم يشغلك، وترغبين بمناقشته، فإن ذلك قد يكون علامة على أن صديقتك أنانية، ولا تكترث إلا لما يخصها، وقد يكون هذا دليلا على آثار نفسية عميقة. يقول الأخصائي الاجتماعي والمعالج ديان بارث: "إن الناس الذين يتحدثون كثيرا عن أنفسهم، قد يجدون صعوبة في تفهم مشاعر الآخرين عندما يستمعون لهم." كما يوصي بارث إلى وجوب وضع حدود زمنية للاستماع لهم، بحيث لا يكون كل الوقت يدور حولهم، وفي حال استمر الحال بالوضع السابق نفسه، فمن الأفضل البحث عن صداقة أكثر توازنا.

 

ونستكمل البقية في الجزء الثاني...

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مصدر:      www.livestrong.com

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...