عندما توقفت الساعة

واحة الطفولة » واحة القصص
25 - صفر - 1434 هـ| 07 - يناير - 2013


عندما توقفت الساعة

كانت هناك مدينة صغيرة، كل سكانها يعتمدون على ساعة كبيرة معلقة على مبنى بنك معروف، ولكن للأسف لم تكن الساعة تعمل بشكل جيد كالسابق. وهذه الساعة رقمية حيث لم يكن لها عقارب، مجرد أرقام مصنوعة من النيون تلمع ليلا ونهارا. كما يمكن لأي شخص أن يرى الساعة من مسافة بعيدة. وكانت الساعة معلقة فوق بوابة البنك الذي يقع على تقاطع رئيسي وسط المدينة. وعندما يصف الناس مواقعهم بقولهم "نحن عند الساعة" فهم يقصدون أنهم وسط المدينة.

                       

في يوم من الأيام بدأ توقيت الساعة يتأخر عدة دقائق، لكن لم يكن هذا الخلل ذا تأثير كبير على الناس. بعد فترة ازداد الوضع سوءا فلم تعد الساعة تتأخر عدة دقائق فقط، بل كانت تتقدم ساعة كاملة وأحيانا ساعتين. فكان الأمر واضحا للناس بأن الساعة قد تعطلت عن العمل، وهنا جاءت الحاجة إلى مختص ليصلح الساعة.

والأمر ليس سهلا، فالمختص يحتاج أولا إلى معرفة ما هي مشكلة الساعة بالتحديد؟ ومن ثم إيجاد المكان المناسب الذي يبيع تلك القطعة التي تحتاج إلى استبدال.

وأصبح البنك المشهور في وضع محرج خاصة مع حفل اللقاء السنوي الذي أقامته الإدارة، وكان على المسؤولين تصليح تلك الساعة المعلقة فوق بوابة البنك. لقد كان هناك طفل قد انفجر باكيا عندما نظر إلى الساعة معتقدا بأنه قد تأخر على الحفل رغم أنه حضر في الوقت المناسب، حيث كانت الساعة متقدمة قرابة ساعتين. وقد كان الطفل محقا فلن يشك أحد بأن الساعة الكبيرة وسط المدينة لا تعمل بشكل جيد.

وفي يوم آخر كان هناك عريس منطلق إلى حفل زفافه فنظر إلى الساعة، ولاحظ أن الوقت لازال مبكرا لذا توقف لبعض الوقت في مقهى لتناول مشروب وتصفح الإنترنت. وعندما وصل إلى الحفل بعد ذلك وجد نفسه في موقف محرج وملامح الغضب واضحة على عروسه وكامل العائلة فقد تأخر ما يقارب الساعتين.

وبعد هذه المعاناة وعد مدير البنك بأن يسعى إلى حل المشكلة، وإيجاد القطعة التالفة وإصلاح الساعة. وحتى يتم ذلك قرر مدير البنك إيقاف الساعة عن العمل لمدة 3 أسابيع. فكان تقاطع وسط المدينة مظلما بدون إضاءة أنوار تلك الساعة.

وجاء اليوم الموعود ووصلت شاحنة كبيرة تحمل القطعة البديلة، وقام مختص بتركيبها وأصبحت الساعة تعمل بشكل ممتاز كالسابق. وتنفس سكان المدينة الصعداء عندما تم إصلاح الساعة، وقام كل شخص بضبط ساعته بتوقيت الساعة الكبيرة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 المصدر:    his.com

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


ترجمة: إيمان سعيد القحطاني

بكالوريوس لغات وترجمة- لغة انجليزية

الدورات العلمية:
دورات متعدده في تحفيظ القرآن وعلومه
دورة مهارات التفكير
دورة التعلم التعاوني
اجتياز اختبار التويك
دورة الجودة

الخبرات العملية:
برنامج المعلمة الصغيرة التابع لإدارة تعليم الرياض لعامي 1422 – 1423هـ .
العمل كمعلمة في مدارس الرواد الأهليه 1329-1430 (2009).
العمل كمدربة لغة انجليزية في شركة الخليج للتدريب مركز دايركت انجلش منذ نوفمبر 2009 وحتى أغسطس 2012.
العمل ضمن هيئة تدريس السنه التحضيرية بجامعة الأميرة نورة لمدة شهر- نوفمبر 2010
العمل كمترجمة في موقع لها أون لاين الالكتروني من سبتمبر 2012- حتى الآن
الإشراف على طالبات كلية اللغات والترجمة- جامعة الأمير سلطان خلال تطبيقهن العملي في موقع لها أون لاين
المشاركة بمحاضرات لغة انجليزية خلال برنامج تميزي للفتيات التابع لمركز لها للتدريب في صيف 1433هـ
المشاركة في برامج أخرى في مركز لها للتدريب

مقالات منشورة:
مقال بعنوان ( معلمتي) في مجلة الملتقى الصادرة من مركز الأمير سلمان الاجتماعي- 1420هـ
مقال بعنوان (إلى مدير الجامعة ) في جريدة الرسالة الصادرة عن جامعة الملك سعود بالرياض.
مقالات عديدة مترجمة في موقع لها الاكتروني
ترجمة عبارات إسلامية وفكرية كتغريدات في حساب موقع لها الرسمي على تويتر


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *: لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...