فتوى بعدم جواز ترديد عبارة "إلا رسول الله" لها أون لاين - موقع المرأة العربية

فتوى بعدم جواز ترديد عبارة "إلا رسول الله"

فتوى بعدم جواز ترديد عبارة "إلا رسول الله"

دعوة وتربية » عثرات فى الطريق
02 - ربيع الآخر - 1436 هـ| 23 - يناير - 2015


1

كنا نتابع العبارات التي تنتشر بسرعة في بعض وسائل التواصل الاجتماعي، ونحاول أن نصححها، ومنها هذه العبارة: "إلا رسول الله"؛ لأنها ليست جملة مفيدة، وتحتاج لزيادة توضيح، أو لا بد من تقدير محذوف، و هذا له عدة احتمالات، بعضها قد يكون مسيئا، وكنا ننشر بين الناس، أو في وسائل التواصل الاجتماعي، أن نجعلها جملة مفيدة ومتكاملة، ولكنها كانت تستمر في الانتشار!

والآن قد صدرت فتاوى من كبار العلماء، تؤكد على عدم جواز نشر عبارة "إلا رسول الله".

وقد نشرتها بعض المواقع الإخبارية (موقع مفكرة الإسلام)، والإسلامية:(الإسلام سؤال وجواب).

فقد أفتى علماء سعوديون كبار بعدم جواز ترديد عبارة "إلا رسول الله" المنتشرة في تويتر كوسم (هاشتاغ) ردًّا على "الإساءات" التي تعرض لها النبي محمد صلى الله عليه وسلم، من رسوم مسيئة، أو من نشر أفلام تسيء للنبي صلى الله عليه وسلم، موضحين أن الإساءة إلى الله ـ تعالى ـ والإسلام والديانات غير مقبولة ولا يُسكت عليها.

ومنذ أحداث الاعتداء على صحيفة شارلي إيبدو في باريس، أو قبل ذلك: انتشرت عدة شعارات في تويتر، تدعو إلى احترام النبي محمد صلى الله عليه وسلم، والتحذير من التهكم من رمز الإسلام، وانتشرت عدة وسوم أبرزها "إلا رسول الله، و"إلا محمدًا" و"إلا أبا القاسم".

وقال الشيخ عبدالرحمن البراك - أحد أبرز علماء المملكة -: "لا أرى جوازها (إلا رسول الله)؛ لأنها لا تـفيد شيئًا، هي عندي تشبه ذكر الصوفية: (الله، الله)".

من جانبه، قال الشيخ عبد المحسن العباد - أحد أكبر علماء الحديث بالمملكة - تعليقًا على هذه العبارة: "أما "إلا رسول الله": فهذا كلام غير صحيح؛ لا بد أن يؤتى بالمستثنى منه، ولا شك أن الإساءة لله تعالى أعظم من الإساءة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهي عبارة غير مستقيمة، ولا تصح".

وذكر موقع "الإسلام سؤال وجواب" - الذي أورد الفتوى - أن "معنى العبارة غير مستقيم؛ فإن ظاهرها أننا نقبل أو نسكت عن الإساءة إلى أي شيء إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم"، مضيفًا أن "هذا المعنى - إلا رسول الله - باطل، فإننا لا نقبل ولا نسكت على الإساءة إلى الله تعالى، ولا إلى القرآن، أو الإسلام، أو أحد من الأنبياء والمرسلين، أو الملائكة، أو الصحابة رضي الله عنهم، أو أمهات المؤمنين، أو إخواننا المؤمنين، فظهر بذلك أن معنى العبارة غير صحيح، وهو ما جعل بعض علمائنا يفتون بأنها غير جائزة".

وكان موقع تويتر قد أزال في وقت سابق هاشتاغ "الرسول محمد" باللغة الإنجليزية، ما أثار حفيظة آلاف المغردين، دون أن توضح إدارة تويتر السبب من ذلك.

وهذا نص الفتوى على "الإسلام سؤال وجواب":

"الحمد لله، تتابع كثير من الناس على استعمال هذه العبارة للدفاع عن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وجعلوها شعارًا لمقاطعتهم الدول التي وقفت مع من أساء إلى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.

ولا شك في حسن قصد من استعملها وأطلقها، ولكن هذه العبارة من حيث معناها فيها إشكال، وهو أنه ذكر فيها المستثنى ولم يذكر المستثنى منه.

وعلى أي تقدير للمستثنى منه، يكون معنى العبارة غير مستقيم، فإن ظاهرها أننا نقبل أو نسكت عن الإساءة إلى أي شيء إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم, وهذا المعنى باطل، فإننا لا نقبل ولا نسكت على الإساءة إلى الله تعالى، ولا إلى القرآن، أو الإسلام، أو أحد من الأنبياء والمرسلين، أو الملائكة، أو الصحابة رضي الله عنهم، أو أمهات المؤمنين، أو إخواننا المؤمنين، فظهر بذلك أن معنى العبارة غير صحيح، وهو ما جعل بعض علمائنا يفتون بأنها غير جائزة.

فقد سئل الشيخ عبد الرحمن البراك حفظه الله: انتشر في هذه الأيام كتابة عبارة "إلا رسول الله"، فهل ترون جواز استعمال هذه العبارة؟

فأجاب: "لا أرى جوازها؛ لأنها لا تـُفيد شيئًا، هي عندي تشبه ذِكر الصوفية "الله، الله"!.

لكن نعلم أن مقصود الذين يكتبونها هو: "كل شيء إلا الرسول، لا تقربون حماه، ومقامه، وحرمته، هذا مُــراد من كتبها، لكن إذا نظرنا لتحديد لفظة "إلا رسول الله": (صار المعنى): سبُّوا كلَّ أحدٍ إلا رسول الله! هل هذا صحيح؟ وهل يستقيم الكلام؟.

سبُّوا كلَّ أحدٍ إلا رسول الله. فهي غلط" انتهى.(1).

وسئل الشيخ عبد المحسن العبَّاد حفظه الله: عن تعليق هذه العبارة:

فأجاب: "أما "إلا رسول الله": فهذا كلام غير صحيح؛ لا بد أن يؤتى بالمستثنى منه, ولا شك أن الإساءة لله تعالى أعظم من الإساءة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهي عبارة غير مستقيمة، ولا تصح" انتهى(2). والله تعالى أعلم.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  • منقول من درس"شرح مقدمة أصول التفسير" الدرس الرابع، السؤال الأول.
  • وهذا رابط المادة الصوتية:

    http://www.liveislam.net/browsearchive.php?sid=&id=48708

  • منقول من "شرح سنن ابن ماجه" للشيخ عبد المحسن العبَّاد حفظه الله.
  • روابط ذات صلة


    المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



    تعليقات
    فضلا شاركنا بتعليقك:
    • كود التحقيق *:
      لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

    هناك بيانات مطلوبة ...