فلنضعه هدفاً نسعى له ونعيش به

رأى لها
10 - شعبان - 1438 هـ| 06 - مايو - 2017


فلنضعه هدفاً نسعى له ونعيش به

حملة "تفضل أنا مسلم"، التي انطلقت في 12 دولة أوروبية للتعريف بالإسلام: من الحملات المهمة؛ لأنها تسعى إلى دحض الأحكام المسبقة ضد الإسلام والمسلمين في الدول الغربية، وهي مسؤولية كبرى تقع على المسلمين القاطنين في الدول الغربية؛ للمساهمة في تغيير الصورة الذهنية عن الإسلام والمسلمين، التي شارك في تكريسها كل من الإعلام الغربي، وبعض من الإعلام العربي، والجماعات المتطرفة الإرهابية التي لا تمت للإسلام بصلة.

فالصورة الذهنية هي الفكرة التي يكونها الفرد عن موضوع معين، وما يترتب على ذلك من أفعال، سواء سلبية أو إيجابية، وهي فكرة تكون عادة مبنية على المباشرة، أو على الإيحاء المركز والمنظم، بحيث تتشكل من خلالها سلوكيات الأفراد المختلفة.

لذلك فمهمة المسلمين ليست بالسهلة، ولا يتوقع أن تأتي ثمارها بحملة أو حملتين، أو حتى عشرات الحملات، بل لا بد أن تتضافر جميع الجهود؛ لتعديل الصورة الذهنية عن الإسلام التي أصابها التشويه.

فإذا عرفنا أن الصورة الذهنية تكونت بشكل تراكمي، فإن تعديلها أيضاً يحتاج إلى جهد ووقت، وجهات متعددة منها:

وسائل الإعلام العربية، وقد يبدو الأمر غريباً، لكن هذا ما يحصل، فإن وسائل إعلامنا تتحمل المسؤولية أيضاً عن تكريس صورة ذهنية مشوهة عن الإسلام، والتي قد تكون أشد تأثيراً من وسائل الإعلام الغربية؛ لأنها من المفترض أن تعكس الواقع وتقدم صورة عنه. وما تنقله الوسائل الإعلامية الغربية عن وسائل إعلامنا: هو سيف مسلط على رقابنا من صنع أيدينا؛ لذلك يجب على القائمين على الوسائل الإعلامية، والعاملين فيها: وضع هذا الموضوع نصب أعينهم عند تقديم إنتاجهم الإعلامي.

المسلمون في الغرب هم الصورة الحية التي يراها الغرب بشكل مباشر، وليس عبر توجهات الإعلام بأشكاله، لذلك فدورهم كبير في تصحيح الصورة الذهنية عن الإسلام والمسلمين.

ولعل ما شاهدناه مؤخراً من الفتيات المبتعثات اللواتي مثلن الإسلام وبلادهن خير تمثيل، يوضح أن كلاًّ منا معني وقادر على تصحيح الصورة الذهنية عن الإسلام، كل بحسب دوره، فلنضعه هدفاُ نسعى إليه ونعيش به.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...