في الدنمرك: افعلها من أجل أمك

رأى لها
26 - شوال - 1437 هـ| 31 - يوليو - 2016


في الدنمرك: افعلها من أجل أمك

مرت سنوات طويلة شنت خلالها الدول الغربية حرباً على الإنجاب وزيادة المواليد، في العالم عامة، وبين الدول الإسلامية خاصة، بحجج عديدة، منها المسؤوليات الملقاة على كاهل المرأة الغربية، من عمل خارج المنزل، ومساواة بالرجل، ودعم حركة الاقتصاد، والفنون والتمثيل وغيرها، ومنها بسبب العامل الاقتصادي، والخوف من زيادة تكاليف المعيشة على الأسر، والخوف على استنزاف الموارد الطبيعية والمالية للبلاد.

وكانت هذه الحرب الطويلة الأمد، تمتد إلى الدول العربية والإسلامية، حيث تم دفع العديد من هذه الدول لإطلاق برامج تحديد النسل، والاكتفاء بمولود واحد أو مولدين لكل أسرة.

إلا أن الفطرة الإنسانية في النهاية تنتصر، ويثبت الدين الإسلامي ـ كما يحدث في كل مرة ـ أن التعاليم الدينية التي تأتي من لدن حكيم خبير، هي أحسن علاج وأفضل طريق لسعادة البشرية. فالله تبارك وتعالى يقول في كتابه الكريم: {الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا}الكهف 46. ويقول صلى الله عليه وسلم: "تزوَّجوا الولودَ الودودَ، فإنِّي مُكاثِرٌ بِكُم"(رواه أبو داود وغيره وصححه الألباني وغيره).

 

في الهند: يبلغ عدد السكان أكثر من مليار وربع إنسان (1.252 مليار) وفق إحصاء 2013م. ومع هذا العدد الهائل من الناس، فإن ذلك لم يقف أمام التطور وقوة الاقتصاد، على عكس ما يروج له العالم الغربي من أن زيادة الإنجاب بين المسلمين هو أمر مضر اقتصادياً واجتماعياً. إذ تعد الهند رابع أقوى اقتصاد في العالم من حيث القوة الشرائية، وعاشر أقوى اقتصاد عالمي من حيث تبادل العملات. وتعد الهند حالياً إحدى أهم الدول العالمية في مجال البرمجيات وتقنيات المعلومات ومعالجة الأعمال الإدارية، والتصنيع والتصدير وغيرها.

والصين التي تعد أعلى دولة من حيث عدد السكان، وتعد ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

أما الكثافة السكان في اليابان فتبلغ 337 نسمة في الكيلو متر المربع وهي 4 أضعاف الكثافة السكانية لمصر، ومع ذلك يعد الاقتصاد الياباني ثالث أقوى اقتصاد في العالم.

في الدنمرك: وبعد سنوات طويلة من الحرب ضد الإنجاب، تم إطلاق سلسلة من الحملات على التلفزيزن الوطني في الدنمارك؛ وذلك لتشجيع المواطنين على الإنجاب، وفقاً لما نشرته صحيفة The Independent البريطانية الأسبوع الماضي.

الحملة بدأت بمقطع إعلاني مصوربعنوان: "افعلها من أجل أمك"، وذلك لحث المواطنين على إنجاب الأطفال، من أجل إسعاد ذويهم ومساعدة الدولة، في الوقت نفسه، كمحاولة السير في اتجاه معاكس لحالة الشيخوخة السكانية التي تسير نحوها.

وهناك حملات مشابهة في عدد من دول العالم، لحث المواطنين على الإنجاب. بعد أن اكتشفت دول العالم، أن الانجاب، وكثرة المواليد، تزيد من قوة الاقتصاد، وتساعد في رفاه الأجيال، وتقلل شيخوخة المجتمع، وتقدم خدمة جليلة للأسر والمجتمعات.

إنها عودة مرة أخرى للفطرة السليمة. وللتعاليم الدينية التي مهما عاندتها الحكومات والسياسات والنظريات البشرية المحدودة، تبقى هي الأصل الثابت، والحقيقة المطلقة.

في الباب عن أبي أمامة أخرجه البيهقي بلفظ : { تزوجوا فإني مكاثر بكم الأمم ، ولا تكونوا كرهبانية النصارى }. وفيه محمد بن ثابت وهو ضعيف . وعن أنس صححه ابن حبان بلفظ : { تزوجوا الولود الودود ، فإني مكاثر بكم الأنبياء يوم القيامة}

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...