في فقه الحج الحضاري لها أون لاين - موقع المرأة العربية

في فقه الحج الحضاري

أدب وفن » آراء وقراءات
05 - ذو الحجة - 1439 هـ| 17 - أغسطس - 2018


1

وحدة الأمة

تقرير الكتاب العزيز بشأن وحدة الأمة ظاهر وحاسم. وجاءت السنة فتوجهت لتدريب الأفراد على التلاحم والتواد، وهو ما يظهر من خلال التمثيل بالجسد الواحد.

 

وهذا المقصد الأعلى منسرب في دقائق العبادات. تراه في الأمر بالاجتماع في الصلاة. ثم تراه في رعاية الأقارب، ثم الجيران في أنصبة الأضاحي والعقائق.

 

ثم يستعلن هذا المقصد بصورة واضحة جدا في الحج. أنت واجد هذا الحرص على وحدة الأمة في توحيد مواقيت المناسك. وأنت واجده في الأمر بالاجتماع في صعيد واحد الذي هو ركن الحج الأعظم.

 

ثم أنت واجده في الحرص على الوحدة الوجدانية، التي ترمي إلى الربط بين أجيال الأمة جميعا على ما نراه في السعي بين الصفا والمروة تخليدا لذكرى الأم هاجر، وتراه في سوق الهدي أو الأضحية تخليدا لذكرى الافتداء العظيم.

 

السلم العالمي

من يراجع فقه الحج: يلمح إرادة تحقيق التعارف بين الناس. لقد استقر في الكتاب العزيز، والسنة الصحيحة: الحرص على دلالة الناس على عدم التمايز. وهو الظاهر من وحدة ملابس الإحرام، ووحدة المناسك، ووحدة المكان، ووحدة الزمان.

 

وهو تطبيق عملي عبقري؛ لحصار كل أشكال التمييز على أي أساس من اللون، أو اللغة، أو النسب، أو الجغرافيا، أو الطبقة الاجتماعية، أو المكانة أو الحالة المادية.

 

الحج طاعة تنص أحكامه على هذا الاجتماع؛ طلبا لشهادة المنافع يقر أول قاعدة للسلم العالمي بين شعوب العالم. ويقر قاعدة احترام الثقافات المحلية والإقليمية.

 

ويقر قاعدة التعارف الإيجابي الذي يتجاوز قاعدة القبول إلى التعاون وتبادل الخبرات والثقافات والثروات.الحج فرصة عبقرية أمام الإنسانية لإدراك أن الاختلافات اللونية واللغوية والثقافية رصيد ومخزون داعم للسلم والتنمية الإنسانية. وطريق للقبول والتعايش والألفة الإيجابية على خلفية احترام الإنسان لإنسانيته.

 

وعلى خلفية إمكان الاجتماع والتعايش والتعاون: بدليل هذا الإمكان المتحقق على أرض المناسك في توقيت يرفع لافتة الأمان في الزمان والمكان، بوصفهما مواقيت مكانية وزمانية حرام. الحج فرصة لتأكيد إمكان التعايش من دون نزاع أو صراع.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...