قصة سارة إيجر الفتاة المسيحية التي اعتنقت الإسلام لها أون لاين - موقع المرأة العربية

قصة سارة إيجر الفتاة المسيحية التي اعتنقت الإسلام

وجوه وأعلام
04 - جماد أول - 1436 هـ| 23 - فبراير - 2015


1

في الجامعة، كانت ساره إيجر معروفة بإيمانها بالمسيحية، ووالديها وزراء في جيش الخلاص(1) وقد نشأت على ضرورة الذهاب إلى الكنيسة، وهي عضو في فرقة الإنشاد في الكنيسة. وكان الإيمان بالله والدين المسيحي جزءاً أساسيا من هويتها حتى اعتنقت الإسلام عندما كانت تدرس اللغة الإنجليزية في ليستر-إنجلترا.

 

فساره لم تكن منزعجة من الكنيسة، ولم تعرف الكثير عن الإسلام، ولم تعتنقه من أجل الزواج من مسلم. فما الذي أدى إلى اعتناقها له؟

 

تقول سارة: إن السبب الرئيس في إسلامها هو "الخجل". فعندما دخلت إلى الجامعة تعرفت على أتراك مسلمين، وكانت محرجة أنها لم تكن تعرف أي شيء عن تركيا أو الإسلام فبدأت بدراسته.

 

ولكن سارة لم تكتفي بالبحث في جوجل فقط، وقررت أن تأخذ دورة حول النساء المسلمات في الأدب كجزء من شهادتها. "أتذكر أنه كانت هناك فتاتان بالقاعة ترتديان الحجاب، وكنت أخاف منهما، وأجلس في الطرف الآخر من القاعة؛ لأنهما كانتا تبدوان كمسلمتين حقيقيتن، ولكن عندما كانتا تتحدثان خلال المحاضرة كانت لديهم طريقة جميلة للتعبير عن إيمانهم. وقد أصبحت أكثر اهتماما في معرفة كيفية نظرهم إلى الله".

 

وتضيف: "لا أستطيع أن أتذكر اللحظة عندما توقفت عن الاعتقاد بأن عيسى عليه السلام هو ابن الله ولكن أتذكر كيف شعرت. ولم أكن متأكدة بما أؤمن فيه على الرغم من أنني كنت متأكدة من قبل".

كما تقول إنه في القرآن غالبا ما تكون هناك آيات توضح أنه يجب ألا نحكم على أمر ما لأننا لا نعرف حكمه أو لا نعلم إذا كان أحله (أو يحبه) الله أم لا. 

وتحكي سارة ما واجهته عند قيامها بأداء بعض الواجبات التي يفرضها الدين الإسلامي وتقول: "عندما كنت مسيحية كنت أصلي بشكل تلقائي، وأحيانا عند حدوث أمور سيئة فقط، ولا نصلي عندما يحدث أمر سعيد". "في الحقيقة أنا الآن كمسلمة أٌصلّي خمس مرات في اليوم، يعني أنني يجب أن أتوقف عن أي أمر أفعله حتى لو كنت غاضبة. فنحن نصلي بجميع جوارحنا وليس بعقولنا فقط، فيجب أن ننخرط جسديا في هذا الواجب بأداء السجود والركوع على سبيل المثال".

 

فكما ظننت أن فكرة الحجاب غريبة، في البداية أحسست أن الصيام فكرة غريبة أيضاً في بادئ الأمر. "أول مرة بدأت بالصيام كنت أجربه فقط، ولم أكن مسلمة حينها. تعجبت من كيفية تأثير عدم الأكل والشرب على طريقة تفكيرك وروحانيتك. فعندما تكون صائما الأمر الوحيد الذي يمنعك من شرب كأس من الماء هو إيمانك. وتمنيت أنني فعلت هذا الأمر عندما كنت مسيحية".

 

وليس كل من يترك دينه لاعتناق دين آخر يتلقى ردود فعل إيجابية، ولكن سارة كانت محظوظة بتلقي القبول و التعاطف من جانب الأهل والأصدقاء. فكانت عائلتها داعمة لقرارها، وبقيت على اتصال مع أصدقائها المسيحيين.

 

والآن سارة تعمل في بولونيا-إيطاليا وتدير مشروع رمضان الأديان (موقع يهدف إلى جمع الناس من معتقدات مختلفة معا خلال شهر رمضان، والحديث عما يعنيه إيمانهم لهم).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  •    جيش الخلاص: جماعة مسيحية بروتستانتية دولية، مستقلة عن الكنائس تقوم بأعمال خيرية لمساعدة الفقراء. بدأت كجمعيه في الأحياء الفقيرة في لندن عام 1865 أسسها وليام بوث وكاترين بوث باسم إرسالية شرق لندن المسيحية.
  • ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    المصدر: christiantoday.com

    روابط ذات صلة


    المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



    تعليقات
    -- KkPrtty - أخرى

    06 - جماد أول - 1436 هـ| 25 - فبراير - 2015




    الله يثبتها
    اللهم اعز الاسلام والمسلمين في كل مكان

    فضلا شاركنا بتعليقك:
    • كود التحقيق *:
      لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

    هناك بيانات مطلوبة ...