قصص رواها النبي صلى الله عليه وسلم (4 ـ 4)

واحة الطفولة » واحة الأخلاق
09 - رمضان - 1432 هـ| 09 - أغسطس - 2011


1

الملك الزاهد

ذكر ابن مسعود رضي الله عنه أنه سمع من النبي الكريم صلى الله عليه وسلم أن بني إسرائيل استخلفوا خليفة عليهم بعد النبي موسى عليه السلام، فكان هذا الملك رجلاً صالحاً يعمل جهده نهاراً في خدمة رعيّته، ويقوم الليلَ تعبّداً لله سبحانه وتعالى.

فقام مرة يصلي فوق بيت المقدس في ليلة مقمرة، صفت فيها السماء، وسبَحتْ فيها أشعّة البدر الفضّية، وتلألأت النجوم في كبدها، فازدادت بهاءً وجمالاً، وبدأ يحاسب نفسه، ويعرض عليها ما فعل في خدمة دينه و أبناء ملته، ويقارن بين ما فعله، وما يستطيع فعله، وما يجب أن يفعله، فوجد نفسه مقصّراً في واجباته نحوهم، ولم يجد الجرأة أن يقول لهم: اختاروا غيري، فأنا لا أصلح لكم، فلربّما حسبوا ذلك منه صلاحاً، فأبَوا عليه رغبته، وازدادوا به تمسّكاً، وقد يعتزل في بيته، فلا يقبلون منه ذلك، ويصرّون على عودته، ولا يُفرّطون به، وقد يخرج عنهم إلى إحدى القرى متعبّداً منعزلاً، فيتبعونه، ولا يُقيلونه.. ماذا يفعل؟.. فكّر، وقلّب الأمور، فهداه تفكيره إلى الهروب بعيداً حيث لا يعرفه أحد.. ولكنّ الجنود يحيطون به ويحمونه؛ فإذا خرج خرجوا معه، وإذا أصرّ أن يمشي وحده تبعوه من بُعد خوفاً عليه، فلا مجال للهرب من الباب.  نظر حوله، فرأى حبلاً، ربطه في سقف المسجد، وتدلّى على الأرض، وانطلق دون أن يشعر به أحد. ولم يكتشف حرسه ما فعل إلا صباحاً حين استأخروه، فصعدوا سقف المسجد فوجدوا الحبل، ولم يجدوه.


        أسرع متخفـّياً إلى أن وصل إلى بلدة على شاطئ البحر، فوجد بعض أهلها يضربون في الرمل لـَبْناً، فإذا جفّ صار قطعاً صلبة يبنى الناس بها بيوتهم، فقال لهم: علّموني صنعتكم، فأعملَ معكم، فأنا غريب. قالوا: على الرحب والسَّعة، وصار يعمل معهم، ويأكل من كسب يده. وأنس الناس به، إلا أنهم رأوا منه عجباً، فقد كان إذا حضرت الصلاة قام يصلي . ماذا يفعل الرجل؟! إنه يقوم بحركات لا يعرفونها، ويتلو مالا يفهمون!

 
        لم يكن الملك الزاهد يتخفّى حين يصلي ويعبد الله تعالى، ولم يكن يخجل وهو في بلاد الغربة أن يخالف الناس فيما يعتقدون! إنه ما ترك المُلْك وهرب منه إلا ليعبد الله عز وجل دون أن يتحمّل – على ضعفه – مسؤولية غيره، لكنه قويّ في الجهر بعقيدته ودينه! لا يخاف من أحد. هو على حق، وصاحب الحق داعية في خلقه وفي عبادته، يجهر بها، ويدعو إليها. لا يخشى مغبّة أمره، والداعية كتاب مفتوح يقرؤه الجميع، فيرون فيه الفضيلة والأسوة الحسنة والصواب، فيتبعونه.

 
       رفع العمال إلى كبيرهم حاكمِ البلدة ما رأوه وما يرونه من هذا الغريب الزاهد المتعبّد، يصفون له ما يفعله ذلك الرجل الكريم الخُلُق .  فأرسل إليه أن يأتيه، فأبى أن يجيب . طلبه إلى مقابلته مرات ثلاث، فأعرض عن إجابته.


    كان عليه - وهو الداعية - أن يلبي طلبه ويعرض عليه دينه، فعسى أن يدخل فيه، وكان عليه أن يقابله ويجيب عن أسئلته، ويوضح له ما استغلق عليه وعلى عمّاله. لكنّ نقطة الضعف فيه، هذه التي جعلته يهرب من بلده، وينسلّ مبتعداً عن رعيّته تاركاً واجبه تجاههم بعد أن وثقوا به، وسنّموه مسؤوليتهم هي التي جعلته يخطئ مرة ثانية فيأبى الذهاب إلى حاكم البلدة .

فماذا يفعل حاكم البلدة العاقل؟ .. جاء بنفسه.. جاء تحمله دابّته.. فلما رآه الرجل فرّ، فاتّبعه، فأسرع هارباً، فلما سبقه ناداه الحاكم: يا هذا، انتظر ولا تخف. لا أريد بك سوءاً .. دعني أكلمك!


        فلمّا رأى الرجل أنه لا بد من الإجابة توقف حتى كلّمه، وقصّ عليه خبره، ولم يُخفِ عنه أنه كان ملكاً، وأنه فرّ من الله إلى الله خوفاً أن يحمل تـَبـِعَة الحكم الثقيلة، فهو ليس أهلاً لذلك، فقد يخطئ ويظلم، والظلم ظُلُمات يوم القيامة.

 
        وقر في قلب الرجل الآخر ما قاله الأول، وقال له: إني لأظنني لاحقاً بك، سائراً على منوالك ،أنا مثلك يا أخي، شغلتني الدنيا والعمل لها عن عبادة ربي، فانقطعت لها، وكدت أنساه، ما أنت بأحوج إلى ما صنعتَ منّي... خذني معك، فأنا منك وأنت منّي. لسنا من أهل هذه الدنيا الفانية، والعاقل يعمل للحياة الباقية. هناك عند من لا يُخيّب سائله، ولا يًضَيّع للعبد وسائله، في كنف الله الكريم.


       نزل الرجل عن دابّته، تركها لمن يريدُها، ثم تبع صاحبه الذي رأى فيه الإخلاص لله تعالى، والحب العميق لما عند الله.. تآخَيا في الله.. والحب في الله.. والتآخي فيه ذروة الإنسانيّة، وقمّة السموّ، إن السبب الذي يربطهما خالد أبديّ، ليس لهوى النفس فيه مكان... تنقطع جميع الأسباب الدنيَويّة، ويبقى الحب في الله والأخُوّةُ فيه قوية متصلةً، دائمة النماء، يرويها النبع الثـّرّ على مرّ مدى الأيام.


       انطلقا يعبدان الله تعالى، فعرفا طعم العبوديّة الرائق، وعاشا في رحابها ما شاء الله لهما أن يعيشا، وسألا الله تعالى أن يميتهما متجاورَين أخوين في الدنيا والآخرة.


        قال ابن مسعود رضي الله تعالى عنه: ماتا برُمَيْلة مصر، لو كنت هناك لأريتُكم قبرَيْهما ... فقد وصفهما رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فكأنني أراهما رأْيَ العين.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أصل القصة من حديث رواه الطبراني في المعجم الكبير ج 1- ص/216 والأوسط ج2ص/ 112

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- إيمان - السعودية

14 - رمضان - 1432 هـ| 14 - أغسطس - 2011




قصة رائعة .. ولكن أعتقد أن تصرفهما خاطئ وسؤالي
لماذا تنازلا عن الحكم وربما جاء ملك فاسد وطغى على قومه ؟
لماذا لم يظلوا في الحكم ليرسوا قواعد العدل ويحكموا بين الناس بالحق؟
لو أن كل شخص صالح خائف من الخطأ أو الذلل فمعنى ذلك أنهم ستركوا أمر الأمة لمن لا دين لهم ولا يخشون عاقبة ما يفعلون.
لا يكلف الله نفسا إلا وسعها

-- ام مريم - مصر

24 - ذو القعدة - 1432 هـ| 22 - اكتوبر - 2011




قصة رائعة ونادر جدا اشخاصها

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...