قوة التغير لها أون لاين - موقع المرأة العربية

قوة التغير

كتاب لها
23 - ذو القعدة - 1431 هـ| 31 - اكتوبر - 2010


1

فلان يحبه الناس.. إذا تحدث أنصتوا إليه!

وفلان إذا حضر المجلس.. تحولت الأنظار إليه!

البعض يتساءل كيف ملك فلان هذه القدرة؟! وأنا أحسن منه وشهاداتي أعلى منه، ومعلوماتي أكثر منه!! حقا لقد ملك القلوب! فهل يمكن أن أملك قلوب وعقول الآخرين مثله؟  

الإجابة نعم... وبشدة وقوة.

 إذا كنت قادراً على التغير واكتساب مهارات القدرة على التأثير في الناس!

إذن المسألة كلها في القدرة على التغير، واكتساب المهارات الجديدة التي يمتلكها فلان من الناس.

     إن النظريات في العلوم الاجتماعية تأخذ من نظريات العلوم الأخرى، فعلماء الاجتماع أخذوا من علماء الفيزياء نظرية الحركة، فقالوا كما أن لكل فعل رد فعل معاكسا له في الاتجاه ومساويا له في القوة، فإن الإنسان يقاوم التغير الذي يحدثه الخصم بنفس الطريقة، وهي مقاومة التغير بقوة، و عدم الانقياد للخصم ، يعني عكس اتجاه الحركة فلابد أن يكون هنالك احتكاك وحرارة وقوة معاكسة.

كل هذه القوة المقاومة يحدثها الوعي بالأمور، وفي سبيل ذلك عليه اكتساب مهارات جديدة لمقاومة التغير الحاصل من الخصم.

" إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ، وَإِذَا أَرَادَ اللّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلاَ مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَالٍ"سورة الرعد 11.

 البداية منك إذن ..

التغير يحدث من الداخل، والبداية الحقيقية هو الإيمان بالتغير.

 

والخطوة الثانية السعي نحو التغير عملاً لا قولاً، فلا نية بدون عمل، هذا هو قانون التغير، لابد أن هنالك جهدا مبذولا منك.

 

تأمل العبارتين:

·        قوة التغير تكمن في الاستفادة القصوى من الوقت لاكتساب مزيد من المهارات

·        كن كالنحلة تنتقي أحلي ما في الزهرة.

كثير من القوانين العلمية يمكن إسقاطها على الإنسان، وكثير من المفاهيم في العلوم المختلفة أيضا يمكن الاستفادة منها في فهم الإنسان، ومحاولة سبر غور هذا المخلوق العجيب، ولكن المولي عز وجل حدد الخسران الحقيقي للإنسان في سورة العصر حين قال: (وَالْعَصْرِ إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ( سورة العصر.

"الاستمرارية هي وقود قوة التغير"

الاستمرارية و الديمومة هي العنصر الفعال في قوة التغير، كما الأكسجين قوة تساعد على الاشتعال، فقد  سئل النبي صلى الله عليه وسلم: أي الأعمال أحب إلى الله؟ قال: (أدومها وإن قل)رواه البخاري.

أحيانا يصاب الإنسان بموجة من الضيق والقلق، ويلجأ للتغير للخروج من هذا (المزاج)... ولكن التغير الذي يريد سيقوده إلى فضاء.. نزهة..جلسة ... ولكن يرجع مرة أخرى للخط الأساس ... الرتابة، وتتكرر المسألة.... الأفعال المتكررة تقود إلي الملل

ولكن كيف يمكن للإنسان أن تكون حياته متجددة دوماً دون الحاجة لكسر الرتابة؟

إن الرغبة في الرقي رغم الصعاب من عوامل قوة التغير، وليكن مثالك النملة، انظر إليها والي محاولاتها المستميتة لتنفيذ المهمة دون كلل أو ملل، لقد استطاعت النملة تنفيذ المهمة بعد محاولات كثيرة، فإذا استطاعت النملة؛ فمن باب أولى أن يكون لك حظ من همتها.. فقط حاول.

إذا كانت لديك الرغبة في التغير، ولديك القدرة على الاستمرار والتعلم، يعني هذا أن ثقتك بنفسك متوازنة، (أعني بها الوسطية بين الإفراط والتفريط) و الثقة بالنفس هي  أساس النجاح.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- إيمان - الأردن

27 - ذو الحجة - 1431 هـ| 04 - ديسمبر - 2010




بداية أشكركم على هذه الكلمات الراقية
ولكن كلنا يسعى الى التغيير والتميز فقد أوصانا الحبيب المصطفى قائلا **كونوا كالشامة بين الامم**
ولكنني أطمح الى أن أكون متحدثة جيدة وأزيد ثقتي بنفسي وأنا على مقدرة على تحقيق ماأريد ولكن ماهو لون الطريق الذي يمثل
لي بداية المسير نحو النجاح والتميز؟؟؟
أختكم المحتاجة

-- ابراهيم يوسف - مصر

25 - صفر - 1432 هـ| 31 - يناير - 2011




فى البداية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اشكركم على هذا الموضوع ولكن اريد منك شئ مهم تحديد هناصر يمر بها الانسان من اجل الاستمرارية فى العمل وما هى الخطوات المنظمة واشكركم على استخدام الايات الدينية والاحاديث الله يبارك فيكم ويجعله فى ميزان حسناتكم اللهم امين الف شكر لا اله الا الله اخوكم ابراهيم يوسف ( المصرى )

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...