كوني صديقتي..!

تحت العشرين » صوت الشباب
15 - رجب - 1441 هـ| 10 - مارس - 2020


1

تلعب الصداقة دوراً مهماً في تكوين شخصية الفرد وتوجيه سلوكه وترتيب أوضاعه، هذا إذا أخذت المنحى والاتجاه الصحيح، أمَّا إذا طمرتها الأيدي المتلاعبة وتقاذفت بكُرتها فإنَّها حتماً ستتجه الاتجاه السيئ وترمي بها في قعر الشرور والآثام.

من هنا ندرك تماماً أهمية اختيار الأصدقاء وتتبع سلوكياتهم وطباعهم، وهذا بالفعل أمرٌ واجب على الوالدين؛ لأنَّهما أساس البيئة التي منها يخرج الفرد إلى عالمه الخارجي الذي لا يعلم حقيقته ولا مداه إلاَّ من الأبوين.

الصداقة عالم رحب وفضاء يملأ النفس بالسعادة والحبور.. الصداقة حقيقة حلوة لا يشعر بطعمها إلاَّ من لبس أحلى حُللها وذاق أطيب ثمارها.. الصداقة سفينة تنقل الإنسان التائه إلى برّ الأمان، ويكفيه أن يكون في ربوع الأخوة والمحبة الصادقة في الله.. الصداقة دعوة مفتوحة لكلّ من أراد التزوُّد من الدنيا بالأخلاء الذين هم عونه في حياته ومداده المتوهج ـ بإذن الله ـ بعد وفاته..

عزيزتي.. على رسلك.. قالوا: قُل لي من تصاحب أقل لك من أنت! عبارة سمعناها كثيراً حتى مللناها، لكنها حقيقة مسلَّم بها ولا نستطيع إنكارها، ولكن هل تسمحين لي بالوقوف على عتبات هذه المقولة؟!

أنت يا من اخترتِ لك صديقة، تُرى: على أيّ صورة هي ؟!

أهي صديقة صدوقة تمسك بيدك لتنقلك إلى واحة الطاعة والتزوُّد من الدنيا للآخرة، أم أنَّها كنافخ الكير فتؤذيك؟!

عودي واطَّلعي على سجلِّك الخاص وانظري بمَ ترجعين؟!

هل ترجعين بصديقة صدوقة صادقة أم أنَّك سترجعين بمتزحزحة خوَّانة؟!

هل ترجعين بذات تحبك لذاتك، أم يا ترى ترجعين بمُحبة لذاتها لا تبالي بك ولا تعيرك أيّ اهتمام؟!

هل ترجعين بأخت لك تتمنى لك الخير وتسعى لتقديم الفائدة لك، أم أنَّك ستحظين بصفة الأنانية وحبّ الذات والجري خلف الشعارات البرَّاقة وسيل العبارات المعسولة التي تخدم مصلحتها، ثمّ ترميك بعد أن تكتشف أنَّ مدَّة صلاحيتها قد انتهت؟!!

وحدك فقط من يملك زمام حقيقة صداقته، فكوني على حذر من الانجراف خلف نافخة الكير ومضيعة المسك..

وحدك فقط من يعرف حقيقة مشاعره، فكوني على يقين أنَّ ما أنت فيه مصيرك صائر إليه، إن كان شراً حصدت زرعك، وإن كان خيراً أكلت من طيب ثماره، ولكن لا تنسي أن تؤتي أُكله يوم حصاده!!

للكذب ألف وجه، ولكن للحقيقة وجه واحد.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...