كيف تتخلص من ذكرياتك المؤلمة؟ لها أون لاين - موقع المرأة العربية

كيف تتخلص من ذكرياتك المؤلمة؟

عالم الأسرة
05 - شوال - 1429 هـ| 06 - اكتوبر - 2008


1

يبدو العنوان في الحقيقة جذابا للقراء، فما من شخص إلا وله ذكريات منها المؤلم الذي لا يحب تذكره ومنها الجميل الذي يعشق تذكره دائما.

 ومن الذكريات المؤلمة منها "المفجع" الذي إن جاء على الخاطر ترك أثرا لا يمحوه غير النسيان، والسؤال الأهم الذي يراود قراء هذه السطور، مع وجود هذه الذكريات كيف يتخلص منها الإنسان، خاصة وأن أثرها يبدو شاخصا في حياة المرء، ويكاد يعكر عليه صفو الحياة وحلوها.

يقول المتخصصون في علم النفس: أن مجرد تذكر الحوادث المؤلمة في الحياة، سبب كفيل للقضاء على حلو هذه الحياة، فضلا عن معايشة المنغصات اليومية الرتيبة.

وحول ذلك يقوم أساتذة الطب والمتخصصون في تدريب بعض مرضاهم على تذكر الأيام الحلوة في حياتهم وتتبع هذه الذكريات عبر العقل الباطن، كما يقومون بتدريبهم على تذكر الأشخاص الذين يجمعهم بها ذكريات "ممتعة"، حتى يتم محاصرة كل الذكريات "السيئة" والتي من شأنها تنغيص حياة الإنسان.

يقول الفيلسوف الفرنسي "رينيه ديكارت" ساخراً من أخطاء الإنسان التي تسبب له الذكريات "المملة" و"المؤلمة" في حياته: "لماذا يرتكب المرء الأخطاء ذاتها التي يرتكبها مرارا وتكرارا رغم أنه يستطيع ارتكاب غيرها"، حديث الفيلسوف الغربي لم يكن فكاهة، فغالب البشر يفضلون الاستمرار في تجرع الألم الذي يعيشونه على نبذ الألأم  نفسه، حيث أن نبذ هذا الألأم قاسي ومفجع للنفس، لما يحمل من ذكريات صعبة على النفس، فضلا عن محاولة البعض التخلص من آلامهم تكسبهم صفة الضحية التي دائما ما يحاولون الهرب من نيرانها. 

والأعجب من ذلك أن مفكري الغرب أنفسهم يدعون المرء للتخلص من ذكرياته المؤلمة لتأثير ذلك على النفس البشرية، فها هو المفكر الإسباني "جورج سانتايانا" يقول: "من لا يتذكر الماضي سيكرره بالتأكيد"، بالطبع بكل ما يحمل هذا الماضي من مآسي ومصاعب.

ومن أهم مميزات تذكر ما هو مؤلم ومحاولة التخلص منه أن "حكاية" ذلك تفيد بما لا يدع مجالا للشك أناس آخرين حتى يستفيدوا من التجارب الحية من هذه الحوادث وبالتالي لا تتكرر لديهم الذكريات المؤلمة والقاسية على زملائهم.

البعض من علماءنا يرى أهمية كبري في تلك الحوادث التي يمر بها الإنسان والتي تكون سببا في أن تخلق إنسان يكون قادرا علي تحمل مصاعب الحياة بشكل أكثر تفهما.

مع زيادة جرعات التحمل والضغوط التي تمر على البشر يوميا، يصبح الأمل الوحيد لتخفيف هذه الضغوط نسيان ما يمر علي الإنسان فيعكر صفوة، وإذا كان لا يستطيع فعل ذلك الأمر فعلية أن يقوم بتدريب نفسه حتى يمتلك القدرة ويستطيع التخلص نهائيا من كل المكدرات التي تنغص عليه الحياة.

علماء النفس يسمون هذه الحالة، نزع السكين من الجرح، حتى لا يسبب ألما وجرحا آخر يكون من الصعب معالجته بعد ذلك وحتى يكون ذلك حافزا نحو حياة أفضل.

وحتى يمكن معالجة ذلك ينصح المتخصصون بتعزيز الثقة بالنفس حتى يمكن التغلب على كل المآسي والصعاب التي يمر بها الإنسان ولا ترضية، وبالتالي يكون لذلك فرصة يتحرر فيها المرء من أنماط حياتية تكاد تقضي عليه إن لم يقوم بتدريب نفسه على التخلص من تلك الذكريات المؤلمة.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


د. سامية مشالي

باحث في العلوم الشرعية


تعليقات
-- أبو عمر علي مختار - مصر

12 - شوال - 1429 هـ| 13 - اكتوبر - 2008




بسم الله

جزاك الله خيرا

لكن

لم يفصل المقال

كيفية التخلص من

الذكريات المؤلمة

بالتفصيل

ذكرتم التدريب وذكرتم أهميته لكن كيف يتم؟

تحدثتم عن تعزيز الثقة وفائدتها

كيف تحدث؟

وشكرا

-- ANWA - السعودية

17 - ربيع أول - 1430 هـ| 14 - مارس - 2009




الموضوع حلو و شكرا

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...